إعلان

تعرف إلى ستالينغراد ولينينغراد اللتين حملتا اسمي زعيميهما

محمد شهابي
محمد شهابي
يجسدان شخصيتا ستالين ولينين في الساحة الحمراء لجذب السياح
يجسدان شخصيتا ستالين ولينين في الساحة الحمراء لجذب السياح
A+ A-
كثر من المدن حول العالم، حملت أسماء زعمائها وقاداتها، في محاولة للإيحاء بأنها تدلّ على العمق الوطني والارتباط بين أبناء المدن وقادتهم، إلا أنه يحمل نظرة أخرى قد نربطها بين تسلط أولئك القادة وطموحهم في أن يخلد اسمهم إلى الأبد.
 
نستعرض هنا مدينتين نجح زعيماها بأن يربطا اسميهما، لكن ذلك لم يدم طويلاً بعد سقوط وانهيار الاتحاد السوفياتي.
 
1- مدينة ستالينغراد
جميعنا سمع بـ "ستالينغراد"، المدينة الروسية، إلا أن اسمها مرتبط حتى اليوم بالمعركة الكبرى التي وقعت بين السوفييت من جهة والألمان من جهة أخرى إبان الحرب العالمية الثانية. معركة اندحر فيها الجيش الألماني بقيادة هتلر، بعدما قُتل فيها أكثر من 2 مليوني شخص من الطرفين، لتعتبر من أكثر المعارك دموية في العالم والسبب الرئيسي في تغيير معادلات الحرب وقلب موازينها.
 
لمدينة ستالينغراد اسم مختلف اليوم، كثيرون لا يعرفون ذلك لأن أبناء المدينة أنفسهم مختلفون على ذلك، إلا أن الاسم القانوني للمدينة اليوم هو "فولغوغراد".
 
تغير اسم المدينة حدث مع وفاة الزعيم الروسي ستالين، حيث عمد خليفته نيكيتا خروشوف إلى محو كلّ شيء مرتبط بالزعيم الدكتاتوري السابق، لتصل تلك الحملة إلى حدّ محو اسمه من كتب التاريخ السوفياتية.
 
يزيد عدد سكان المدينة اليوم على مليون نسمة، ويعتبر تمثال "الوطن الأم يناديكم" أحد أهم معالم المدينة ويعتبر تاسع أعلى نصب في العالم، إضافة إلى معلم "بيت بافلوف" والذي يعتبر أحد أبرز رموز المقاومة السوفياتية إبان الحرب العالمية الثانية.
 
 
2- مدينة لينينغراد
عام 1917 أطاحت الثورة البورجوازية بالنظام القيصري في روسيا، ليتبعها في تشرين الأول من العام نفسه ثورة البلاشفة، لتقوم دولة جديدة على الخريطة العالمية اسمها روسيا السوفياتية.
 
وفي عام 1924، أمرت السلطات السوفياتية بتغيير اسم مدينة "سان بطرسبرغ" إلى مدينة لينينغراد لتخليد اسم زعيم الثورة البلشفية فلاديمير لينين.
 
عانت المدينة خلال الحرب العالمية الثانية من حصار نازي ضخم جدًا، إذ نفذ الجيش الألماني وبقيادة هتلر حصارًا على المدينة استمر من عام 1941 وحتى عام 1944، ولقي فيه أكثر من مليون ونصف مليون انسان مصرعهم نتيجة للجوع.
 
لم تستسلم المدينة بل قاومت بكل السبل، وبعد اندحار القوات النازية عنها تحولت المدينة إلى عنوان للصمود، لتشهد طفرة عمرانية واقتصادية هائلة.
 
عام 1991 أجري استفتاء عام صوت فيه 54% من سكان المدينة لصالح استعادة اسمها القديم سان بطرسبرغ.
 
يعرف عن سان بطرسبرغ بأنها عاصمة روسيا الشمالية ومدينة القياصرة، كما يشبهها كثيرون بمدينة البندقية بسبب كثرة قنواتها المائية، كما أنها تشتهر بجسور سان بطرسبرغ المتحركة وبلياليها التي تتحول فيها سماؤها إلى بياض في الفترة الممتدة من شهر أيار وحتى شهر تموز.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم