إعلان

إليك أبرز الطرق لإبعاد الأطفال عن شاشات الهاتف

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
لا شك أن معظم الأسر التي لديها أطفال، تعاني من مشاكل كبيرة في تسمّر الأطفال لساعات أمام شاشات الهاتف، إما للعب أو متابعة الفيديوهات، دون النظر إلى سلبيات الأمر وما قد يؤثر  سلباً على صحة الأبناء ونظرهم. ويتجه معظم الأهل إلى إلهاء أبنائهم عن قصد بالهواتف المحمولة بهدف الهدوء وعدم سماع بكائهم أو لإنجاز عملهم دون ضجيج. 
بالطبع لا يتوجب على الأهل حرمان أبنائهم من الهواتف على الإطلاق، بل يجب عليهم تنظيم الوقت أي السماح لهم بالمشاهدة واستخدام المحمول لمدة زمنية لا تتجاوز الساعة يومياً شرط أن تكون مقسمة على فترات زمنية خلال اليوم. 

وقد يصل الأمر ببعض الأطفال إلى حدّ الإدمان وعدم التركيز، فقد ينسى بعضهم أسماءهم لو ناديتهم مراراً وتكراراً أثناء تركيزهم في الهاتف. لذا إليكم بعض الطرق التي من شأنها الحدّ من إفراط الأطفال باستخدام الهواتف الذكية:
 
كن قدوة
 
منذ الولادة، يجب أن تكون قدوة يحتذى بها في مختلف المجالات، إذ يجب عليك أن تعطي طفلك الوقت الكافي وألا تجعله يراك طيلة النهار أمام الهاتف ولا تكترث له، ربما سيعتقد مع تقدمه في العمر أن الهاتف أمر ضروري، فإذا كنت أنت مهووساً بالأجهزة الإلكترونية، لا تتوقع منه شيئاً آخر.
 
 
 
إجعل الوصول إلى الهاتف صعباً
 
إجعل من الصعب على طفلك الوصول إلى الأجهزة الإلكترونية في منزلك. حاول وضع كلمات سرية على أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون والأجهزة الأخرى.
 
 
 
إسرد له قصصاً
 
أمضينا طفولتنا في الاستماع إلى قصص ما قبل النوم من أهالينا، واليوم لا يفضل الأطفال الاستماع إليها، وبدلاً منها يفضلون مشاهدة الأغاني والكرتون على يوتيوب، وهو أمر غير جيد لنمو عقولهم،وإذا قمنا بإدراج سرد القصص والحكايات الجيدة يمكن أن يجعل منهم شخصاً مبدعًا ومنتجًا.
 
 
 
تغيير روتين الطفل
 
حاول إشراك الطفل في الأشياء التي لا تتطلب استخدام الأجهزة الإلكترونية، غيّر روتينهم اليومي واجعلهم مشغولين، إذا كان طفلك مشغولاً بالدراسة واللعب وما إلى ذلك، أدخل إليهم بعض التمارين الرياضية التي تساعدهم على بذل نشاط بدني أكثر، بدلاً من الجلوس المفرط أمام الأجهزة.
 
 
 
الإنخراط بأنشطة خارجية
 

بادر إلى إشراك طفلك في أنشطة خارجية مثل اللعب والسباحة وركوب الدراجات والجري بدلاً من البقاء في المنزل واستثمار وقته وطاقته في الهواتف المحمولة. المفتاح هو تشجيعه على اللعب مع أطفال آخرين أو في أي نشاط خارجي، وسوف يطور اهتمامًا تلقائيًا وينسى الأجهزة تماماً.

 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم