الجمعة - 30 تموز 2021
بيروت 31 °

إعلان

أحمد زكي... الفتى الأسمر الذي حفر عميقاً في الفن

المصدر: "النهار"
"غوغل" يحتفل بميلاد أحمد زكي.
"غوغل" يحتفل بميلاد أحمد زكي.
A+ A-
تطالعك على محرّك البحث "غوغل" صورة أحمد زكي، الفنان الراحل الذي احتل في حياته قلوب كثيرين قلوب ليس في أدائه الفني فحسب، بل في شخصيته الرصينة المحببة والإنسانية أيضاً. أحمد زكي الذي عاش حياة مليئة بالصعاب، من اليتم الى الفقر فالحبّ والوحدة ومن ثمّ المرض والموت... وها هي وفاة ابنه الوحيد، الشاب هيثم أحمد زكي، العام الفائت، تعيدنا إلى حكاية هذا الفنان الذي لاحقته المآسي بعد مماته وكأن اللعنات متوارثة في عائلته.

احتفل "غوغل"، الأربعاء، بالذكرى الـ71 لميلاد "إمبراطور السينما المصري"، الفنان الراحل أحمد زكي، فوضع صورته في الصفحة الرئيسية لمحرك البحث.

ولد الفنان الراحل في 18 تشرين الثاني عام 1949 في مدينة الزقازيق الواقعة في محافظة الشرقية في مصر، وتوفي عام 2005 عن عمر ناهز 56 عاماً.

بدأ زكي أولى خطواته الفنية في فيلم "ولدي" عام 1972 حيث مثّل مع الفنان فريد شوقي، في حين أدى أول دور بطولة مطلقة أمام سعاد حسني في فيلم "شفيقة ومتولي" عام 1978.
ولمع اسم الراحل بعد مشاركته في مسرحية "العيال كبرت" عام 1978، لينتقل بعد ذلك إلى العمل في التلفزيون، حيث أدّى شخصية طه حسين في مسلسل "الأيام".

وفاز زكي الذي أدى دور البطولة في العديد من الأعمال الفنية الناجحة بالعديد من الجوائز ومن بينها مهرجان القاهرة السينمائي عام 1990 ومهرجان الإسكندرية عام 1989.

وتوفي قبل أن ينهي تصوير آخر أفلامه "حليم"، والذي عرض لاحقاً بعد موته في عام 2006.

موهبة الفنان الراحل أحمد زكي لم تأخذ حقها من البداية عند صنّاع السينما، واجهته عقباتٍ كثيرة، لكن هذا الفتى الأسمر كان مصمماً ليكون نجماً على الإطلاق. حوادث مأسوية كثيرة حفرت عميقاً في داخله، لكنه انطلق من كلام كان يردده، من أن حكايات المجد تبدأ أولا بكثيرٍ من الخيبات والخسارات والانكسارات، فحطّم في مسيرته قوالب جامدة في السينما وقدم نمطاً مختلفاً في التمثيل وتألق قبل أن يباغته المرض ويرحل تاركاً وراءه سيرة سيغرف منها كثيرون. وها هو "غوغل" اليوم يحتفي بميلاده الـ71 ومحبوه أيضاً.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم