الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

"قندلفت يصعد إِلى السماء": ضحكة المرارة في الكوميديا السوداء

المصدر: "النهار"
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
مسرحية "قندلفت يصعد إِلى السماء".
مسرحية "قندلفت يصعد إِلى السماء".
A+ A-
المسرحُ إِيقاع.. والإِخراجُ إِدارة ممثلين.. في الإِيقاع يَدخل النص وأَداؤُه.. في إِدارة الممثلين يَدخل "كيف" يكون الأَداء..رفْعت طربيه نجح بالاثنين معًا: ضبط الإِيقاع و"كيفية" الأَداء، في توقيعه إِخراج "قندلفْت يصعد إِلى السماء"، مسرحية ريمون جبارة المستعادة الرابعة من رباعية "4 لـريمون" التي نسجِّل بتحيةٍ عالية جرأَةَ جوزيان بولس لإِنتاجها هذه الرباعية على "مسرح مونو" وهي تديره منذ سنوات وحوَّلَتْهُ نقطةَ ضوءٍ للمسرح اللبناني في لبنان الوطن وسْطَ عتمة الأَوضاع المنهارة في لبنان الدولة.قبل 45 سنة"قندلفت يصعد إِلى السماء" كان ريمون جبارة (أَول نيسان 1935-14 نيسان 2015) قدَّمها في موسم 1979-1980 على مسرح "سِتْ إِنّ" (Sit-in)-طبرجا.. وكانت لافتةً فيها نبضةُ ريمون الجريحة الحادَّة إِنسانيًّا حتى أَنني، حين شاهدتُها يومذاك في عرضها الأَول قبل 45 سنة وكتبتُ عنها، لم أَستطع تجاهل تلك النبضة في مقالي فجعلتُ عنوانَه: "قندلفت يصعد إِلى السماء: ساديَّة أَرابال تنقلب آخًا إِنسانية مع ريمون جبارة" ("النهار العربي والدولي" - السنة الرابعة - العدد 191 - الإِثنين 29 كانون الأَول 1979 - الأَحد 4 كانون الثاني 1980).اليوم، بعد 45 سنة، وبإِخراج رفْعت طربيه على "مسرح مونو"، ما زالت تلك "الآخ" ذاتُها حادَّةً تُوجِع مشاهديها، لشدَّة ما في نص ريمون جبارة من أَلَمٍ في ثنايا حواره ورموزه وأَلغازه مع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم