الإثنين - 26 شباط 2024

إعلان

محاولة تغيير هوية لبنان تدفع إلى الطلاق

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
وسط بيروت (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
وسط بيروت (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
A+ A-
لا جديد على مستوى الاستحقاق الرئاسي. كل ما يحكى عن اقتراب انجاز الاستحقاق هو مجرد حديث صالونات شبه سياسية. فمرشح "الثنائي الشيعي" لا يزال حيث هو. مرشح تحدٍ لشرائح واسعة من اللبنانيين. والأهم انه يمثل تحديا سافرا للسواد الأعظم من المكون المسيحي الذي ينتمي اليه على الرغم من ان الكتل المسيحية الرئيسية في البرلمان، و معها عدد لا يستهان به من الشخصيات المسيحية المستقلة لا تزال ترفض رفضا قاطعا اسم سليمان فرنجية، لا لشخصه بل لانه يمثل محاولة لفرض رئيس للجمهورية بالابتزاز، والاحتكام الى معادلة القوة و العنف السائدة في لبنان منذ غزوات ٧ و ١١ أيار السيئة الذكر. لكن كلما امعن "حزب الله" و شركاؤه بالتصرف كأن البلاد هي ملكهم وحدهم، ازدادت صلابة الرفض،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم