الأربعاء - 28 شباط 2024

إعلان

الزيارة المفتاح

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
لقاء وزير الخارجية الإماراتي بالرئيس السوري بشار الأسد (أ ف ب).
لقاء وزير الخارجية الإماراتي بالرئيس السوري بشار الأسد (أ ف ب).
A+ A-
زيارة وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة إلى دمشق ولقاؤه الرئيس بشار الأسد ليستا فقط بداية حقبة في الموقع العربي لسوريا إنما قد تكون، رغم الاعتراضات الأميركية عليها، بدايةَ توازن جديد مشرقي يعيد مسار نوع من الاستقرار طالما افتقدته المنطقة في العقد الماضي. فالزائر عبدالله بن زايد شخصية مرموقة في العلاقات العربية والدولية بحكم الوزن المتزايد لدولة الإمارات إقليمياً ودوليا.لا بد من وقفة حول طبيعة علاقات النظام السوري مع إيران هنا، من حيث البحث عن الهوامش التي يملكها النظام مع حليفه الأكيد إيران وتجعله رغم أهمية التحالف واستراتيجيته لا زال يملك قدرة على التحرك وبناء سياساته الخاصة ليس بالشكل الذي كان عليه أيام الرئيس حافظ الأسد ولكن بطاقة ملموسة على التميّز لو أتيحت له الفرصة.لبنان والعراق نظامان سياسيان مفكّكَان وبات من الصعب بناء دولة مركزية قوية في كل منهما. أما في سوريا فهناك...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم