السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

أين صدق الأسد: مع هوف أو مع لبنان؟

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
بائع شراب "عرق سوس" في سوق الحميدية الشهير في دمشق (تعبيرية- "أ ف ب").
بائع شراب "عرق سوس" في سوق الحميدية الشهير في دمشق (تعبيرية- "أ ف ب").
A+ A-
 ليس رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة وحده من يتخوف من مزارع شبعا بحرية مع اسرائيل تبعا لواقع انه ما لم تكن المطالب اللبنانية الجديدة مثبتة فان لبنان قد يفشل في الحصول على ثرواته واستغراق سنوات كثيرة من اجل ذلك، بل يلاقيه رؤساء حكومات سابقون أخرون وايضا سياسيون من مختلف الافرقاء السياسيين يخشون في شكل خاص وكل من جهته ان تؤدي المطالب الجديدة الى تعديل الحدود الاقتصادية البحرية ايضا مع سوريا. وذلك علما ان لبنان شكا اخيرا من تجاهل سوريا هذه الحدود وتعديها على منطقته الاقتصادية البحرية، وهو الامر الذي قد يؤدي الى تضييع الحقوق بين اسرائيل من جهة وسوريا من جهة اخرى فتذهب"في الدعس". فما اثاره الديبلوماسي الاميركي والموفد السابق الى سوريا ولبنان فريدريك هوف في مقال اخير له كشف فيه اعلان بشار الاسد امامه في 28 شباط 2011 ان مزارع شبعا هي سورية وان تذرع "حزب الله" بها هو من اجل ابقاء سلاحه فحسب، اثار اهتماما كبيرا في الاوساط والمجالس السياسية من دون ان يخرج الامر الى العلن بمعنى تكذيب الاسد او الرد عليه. ولكن اهم ما توقف عنده هؤلاء جميعهم اولا ما يتصل باقرار الاسد امام هوف بامر مختلف كليا عما اقر به امام المسؤولين اللبنانيين. ففي القمة الرئاسية التي جمعت بين الأسد والرئيس...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم