الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
انهيار جزء إضافيّ من الجزء الشمالي من أهراء مرفأ بيروت (مارك فياض).
انهيار جزء إضافيّ من الجزء الشمالي من أهراء مرفأ بيروت (مارك فياض).
A+ A-
كان مشهد التحركات الشعبية في مناسبة الذكرى السنوية الثانية لتفجير مرفأ بيروت معبّراً كونه أثبت ان الجريمة لا تزال تسكن نفوس الناس، وان الغضب لا يزال كبيرا إزاء مسؤولية مَن أتوا بنيترات الامونيوم وخزّنوها، وحموها، واستخدموا قسماً منها، ومسؤولية مَن علموا بالامر، وتجاهلوا، أو تواطأوا، أو استسهلوا الامر الى ان وقعت الكارثة. من الواضح ان ثمة مسؤولية كبيرة على الفئتين اللتين تسببتا بشكل أو بآخر بوقوع الكارثة. والفئتان يجب ان تحاسَبا وتعاقَبا مهما طال الزمن. الفئة الأولى المجرمة، وهي متخصصة بالجريمة والإرهاب والترهيب، والاغتيالات، والغزوات، والارتزاق من الحروب المتنقلة هنا وهناك. والفئة الرخيصة، الفاسدة، والعديمة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم