الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 26 °

"اللعب الحر" في أميركا: أسلوب جديد لصقل الأطفال

المصدر: " ا ف ب"
"اللعب الحر" في أميركا: أسلوب جديد لصقل الأطفال
"اللعب الحر" في أميركا: أسلوب جديد لصقل الأطفال
A+ A-

تظهر دراسة وطنية نشرت تفاصيلها في موقع صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن الأطفال الذين الحقوا بـ "مرحلة ما قبل المدرسة الأكاديمية" بسنة واحدة تفوقوا على أقرانهم الذين حضروا مرحلة ما قبل المدرسة الأقل تركيزاً على التعليم الأكاديمي ما يعادل شهرين ونصف الشهرمن التعلم في مجال محو الأمية والرياضيات.\r\n

ولاحظ المؤلف الرئيسي للدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا في بيركلي بروس فولر أن مزج اللعب الابداعي مع لغة الاغنية والمحادثات الرسمية مع مصطلحات الحساب قد يسفرعن مكاسب معرفية عريقة.\r\n

وتأتي هذه الدراسة وسط توسعات سريعة لمرحلة ما قبل المدرسة الممولة من دافعي الضرائب في مدن مثل واشنطن وسان أنطونيو ونيويورك وقد أعلن العمدة بيل دي بلاسيو في نيسان الفائت أنه سيقوم في نهاية المطاف بتوسيع البرنامج الذي يُفتح لجميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و4 سنوات.



\r\n

وتوفر الموجة الجديدة لمرحلة ما قبل المدرسة وقتاً للترفيه واللعب، ولكن هدفهم الرئيسي هو "الاستعداد لرياض الأطفال"، ويمكن أن توفر الدراسة ذخيرة لواضعي السياسات الذين يرغبون في الحفاظ على هذه الدورة. ويمكن أن يساعد أيضاً المسؤولين مثل دي بلاسيو في مزيد من الإنفاق العام على برامج ما قبل الروضة.\r\n

ويعرب المثقفون عن قلقهم من مرحلة ما قبل المدرسة الاكاديمية، مشيرين الى أنها قد تلغي حب التعلم عند الاطفال. وفي إحدى اجتماعات الأهل في بروكلين توجه الأهل بالاسئلة عن عدد الساعات التي يقضيها اطفالهم في الفن والموسيقى متجاهلين بذلك الرياضات او القراءة.\r\n

ويتساءل بعض خبراء تنمية الطفل إذا كان الهدف من مرحلة ما قبل الروضة الجديدة هو وضع جميع الأطفال على مسار القراءة والقيام بالعمليات الحسابية البسيطة بنهاية رياض الأطفال مناسب؟ وما إذا كان قد ينتقص من قيمة التنشئة الاجتماعية التي كانت مرحلة ما قبل المدرسة معروفة به؟\r\n

وقال الخبير في بيركلي بروس فولر في التعليم القائم على اللعب مع التحالف من أجل الطفولة أن :"العديد من الأطفال ليسوا على استعداد للقيام بذلك دون أن يتعرضوا للكثير من الضغوط والإجهاد".\r\n

وإدراكا للقلق، أظهرت دراسة بريكلي التي نشرت هذا الاسبوع في مجلة علم النفس التنموي التطبيقي، التي قيمت سلوك الاطفال استناداً الى مقابلات أجريت مع ذويهم أن حضور المزيد من البرامج الاكاديمية لا يضرهم إجتماعياً أو عاطفياً.\r\n

وتوضح الدراسات انه لم يتضح بعد إذا كانت فوائد مرحلة ما قبل الروضة الأكاديمية ستتجاوز نهاية رياض الأطفال. وقد أظهرت الأبحاث السابقة تأثيرا "مخيبا للآمال" حيث فقدت المكاسب الأكاديمية في وقت مبكر مع مرور الوقت، ما يجعل من الصعب تحقيق أحد الأهداف الرئيسية للتمويل قبل المدرسي الممول من القطاع العام، وإغلاق فجوة الإنجاز بين الطلاب الفقراء والطبقات الوسطى.\r\n

وقد حددت دراسة برامج ما قبل الروضة "الأكاديمية المنحى" أن المعلمين أفادوا بأنهم يقضون الوقت في معظم الأيام في أنشطة مثل نطق الكلمات ومناقشة المفردات الجديدة وإحصاء الأصوات الصاخبة وتعليم الأطفال لقياس الوقت وإخباره. وهذا لا يعني أن هذه المدارس كلها رسائل وأرقام. فبرنامج "دي بلاسيو" يتطلب ساعتين في اليوم الواحد من اللعب والتي عادةً ما تقسم إلى عدة مقاطع صغيرة.\r\n

ومن المرجح أن تزدهرأساليب أخرى لتعليم الطفولة المبكرة بالاعتماد على الآباء. ومن الأمثلة على ذلك "مدارس والدورف" التي تتجنب في مرحلة ما قبل المدرسة الأكاديميين لمصلحة اللعب ولا تبدأ بتعليم القراءة الرسمية حتى الصف الأول.\r\n

أما في مدارس "مونتيسوري" في كامبردج، يسمح للأطفال لقضاء فترات طويلة من اليوم في الأنشطة المختارة بحرية، مثل اللوحة أو فرز الخرز الملونة. فالمدرسون عموماً لا يحاضرون ولكنهم يقومون بنقل مفاهيم أكاديمية مثل كيفية نطق الكلمات من خلال دعوة الأطفال للمشاركة في دروس فردية أو جماعية صغيرة.\r\n

وقال فولر: "إن فصل مونتيسوري الذي تم بناؤه بعناية يمكن أن يشمل بالتأكيد ممارسات التدريس الفعالة التي حددتها دراسته"، مضيفاً " نحاول حثهم على استخدام كلماتهم في حال مشاكلهم الخاصة"، مؤكدا "إننا نعرض معارف جديدة ولغة غنية ". \r\n

\r\n