السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 27 °

أبو الغيط غادر بيروت واثقاً بقدرة اللبنانيين على تجاوز الأزمة... أبرز محطات زيارته

أبو الغيط غادر بيروت واثقاً بقدرة اللبنانيين على تجاوز الأزمة... أبرز محطات زيارته
أبو الغيط غادر بيروت واثقاً بقدرة اللبنانيين على تجاوز الأزمة... أبرز محطات زيارته
A+ A-

غادر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد #أبو_الغيط، بيروت عصر اليوم، عائداً إلى العاصمة المصرية القاهرة. وقبيل مغادرته مطار رفيق الحريري الدولي، قال: "أثق أن أهل لبنان يتضامنون، وانهم بقوة أدائهم وثقتهم بأنفسهم قادرون على تجاوز هذه الأزمة".

وكان أبو الغيط وصل إلى بيروت، اليوم، للوقوف على حال أبناء المدينة المنكوبة، ولتأكيد دعم الجامعة العربية للبنان في إعادة إعمار العاصمة والمرفأ. ومن المطار، قال أبو الغيط: "جئنا لنتضامن ولنقدم تعازينا مع لبنان واللبنانيين، ولنقول لهم أن الجامعة العربية بأمرة لبنان وكل ما يطلبه من احتياجات، ولدي رضى عن التفاعل العربي تجاه لبنان، وانا على مدى 3 أيام شاهدت الأذى الذي لحق بلبنان".

والتقى الأمين العام رئس الجمهورية ميشال #عون، حيث تباحثا بالوضع الداخلي عقب الانفجار، وصرّح بعد انتهاء اللقاء: "قلت لرئيس الجمهورية أنتم أقوياء رغم الكارثة، وسوف تنجحون في مواجهة الموقف، وأوضحت له استعدادنا للدعم والمساعدة. رد الفعل العربي كان سريعا للغاية وقدم للبنان احتياجاته الثورية، واستمعت الى تقرير من فخامة الرئيس هناك الان اكتفاء بالمواد الطبية".

كما أكّد أبو الغيط أنه سيشارك في الاجتماع الذي دعت اليه فرنسا دعماً للبنان، وأضاف: "سأنقل الى الدول العربية ووزراء الخارجية تقريراً كاملاً عن مشاهداتي وعن هذه الزيارة. وننوي أن نطرح بنداً جديداً على جدول اعمال المجلس الاقتصادي والاجتماعي للدعم المستمر والدائم للبنان. وننتظر ما سوف يأتينا من الحكومة اللبنانية احتياجاتها وأفكارها".

من جهته، رد الرئيس عون شاكراً للأمين العام على عاطفته، لافتاً إلى الحجم الكبير للكارثة التي أضيفت الى تراكمات عدة منها الازمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان، ووباء كورونا وأزمة النازحين السوريين، وقال: "إن لبنان بحاجة الى أية مساعدة في المجالات كافة، والامل كبير بالدول العربية الشقيقة". ولفت كذلك الى أن "المساعدات الطارئة تتوزع الى عدة أنواع، لكن الحاجة أيضاً الى إعادة إعمار ما تهدم سواء في أحياء بيروت أو في المرفأ، والدعوة مفتوحة الى كل الدول العربية والدول الصديقة للاسهام في إعادة إعمار بيروت".

بعد ذلك، تفقد أبو الغيط مبنى وزارة الخارجية والمغتربين، في الأشرفية، يرافقه مندوب لبنان لدى الجامعة السفير علي الحلبي ويستقبله الامين العام للوزارة السفير هاني الشميطللي. حيث أكّد أن "الشعب اللبناني بإرادته الصلبة سيتمكن من إعادة بناء بيروت وإعمارها". وقال: "إن الشعب اللبناني بما يمتلكه من إرادة قوية وعزيمة صلبة، سيتمكن من إعادة بناء لبنان والعاصمة بيروت من جديد، ليتجاوز تداعيات كارثة الانفجار المدمر في مرفأ بيروت الذي أسفر عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى وتضرر منشآت العاصمة اللبنانية وأبنيتها بشكل بالغ".

وأضاف أبو الغيط: "أنا على يقين أن الشعب اللبناني سيحقق معجزة جديدة في مجال إعادة البناء والإعمار، وسيستعيد لبنان دوره الحضاري ورونقه، وستعود بيروت مجددا مدينة رائعة يسعى إليها الجميع من كل حدب وصوب".

كما أوضح أن "هناك تحقيقات جارية حاليا ولا ينبغي استباق نتائجها". وأشار إلى أن "المجتمعين العربي والدولي سيضعان الخطوط الإرشادية اللازمة التي من شأنها أن تؤمن حصول الشعب اللبناني على حقه في إعادة إعمار لبنان، لاسيما العاصمة بيروت وتجديدها وتأهيلها".

وكان الأمين العام لوزارة الخارجية السفير هاني الشميطلي قد استعرض أمام الأمين العام للجامعة العربية والوفد المرافق له، حجم الأضرار الواسعة التي تعرض لها مقر الخارجية اللبنانية بسبب الانفجار الهائل. وجال أبو الغيط في أروقة قصر بسترس ومكاتبه ووقف على حجم الأضرار التي طالت المبنى.

وفي سياق زيارة الأمين العام إلى بيروت،  استقبل الرئيس سعد #الحريري، بعد ظهر اليوم، في "بيت الوسط"، أبو الغيط، في حضور الرئيسين فؤاد السنيورة وتمام سلام والوزير السابق غطاس خوري والأمين العام المساعد للجامعة السفير حسام زكي والسفير عبد الرحمن الصلح. وتناول اللقاء آخر مستجدات الأوضاع في لبنان، إثر جريمة التفجير الكارثي الذي استهدف مرفأ بيروت وتداعياتها الخطيرة على الصعد الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية كافة وعلى لبنان كله.

بدوره، استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان #دياب في السرايا الحكومية، أبو الغيط، يرافقه الأمين العام المساعد السفير حسام زكي، والمستشار الأول لمى قاسم، والمستشار جمال رشدي.

وأكّد أبو الغيط، الذي اجتمع ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، خلال اللقاء أن "جامعة الدول العربية تطالب المجتمع العربي والدولي بالوقوف إلى جانب لبنان حيال هذه الكارثة". ووضع "كل إمكانات الجامعة العربية بتصرف لبنان وخصوصا لجهة التنسيق مع الدول العربية في مجال إعادة الإعمار". كما أعلن أبو الغيط أن "الجامعة العربية مستعدة للمساعدة في مجال التحقيق في انفجار المرفأ".

كذلك، اجتمع رئيس مجلس النواب نبيه #بري، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، بالأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، رافقه الأمين العام المساعد للجامعة السفير حسام زكي والسفير عبد الرحمن الصلح.

وأكّد أبو الغيط بعد اللقاء، استعداد الجامعة "الدائم لتقديم كل أنواع الدعم بما هو متاح لدينا كمنظمة عربية". وأضاف: "ناقشنا الموقف واحتياجات لبنان امتداداً من اللقاء مع الرئيس عون. وتطرقت ايضا الى موضوع لجنة التحقيق، والأمر متاح للدولة اللبنانية والقيادات اللبنانية بأن تساهم الجامعة العربية باختيار شخصيات عربية للمشاركة والمساعدة في هذا الصدد، واستمع الرئيس بري بكثير من الإهتمام، وأتصور إذا كان هناك خلافا فنحن نتيح إمكانات الجامعة العربية لهذا الموضوع".

وتابعأبو الغيط: "سوف نشارك في اجتماع سيقام في مصر غدا حول الدعم الدولي للبنان، وسوف أنقل الى وزراء خارجيات الدول العربية والحكومات العربية ابتداء من صباح الغد المرئيات كافة التي شاهدناها هنا ووجهات النظر التي استمعت إليها، ونأمل أن توافينا الدولة اللبنانية باحتياجاتها وطلباتها لكي نساهم، وسوف أكتب الى الأمين العام للأمم المتحدة ونبذل أكبر جهد للمساندة".

الكلمات الدالة