الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 25 °

إعلان

بعد 13 عاماً هل يُعاد العمل بخدمة العلم؟ التجنيد الإجباري أكثر من ضروري... ولكن

منال شعيا
منال شعيا
Bookmark
بعد 13 عاماً هل يُعاد العمل بخدمة العلم؟ التجنيد الإجباري أكثر من ضروري... ولكن
بعد 13 عاماً هل يُعاد العمل بخدمة العلم؟ التجنيد الإجباري أكثر من ضروري... ولكن
A+ A-
ليس جديدا ان يعود الحديث عن خدمة العلم في لبنان. فبين الفينة والاخرى، تبرز هذه المسألة الى الواجهة، تارة عبر اقتراحات قوانين، وطورا عبر مشاريع يستند اليها الوزراء المعنيون فور تسلمهم مهماتهم.هذا ما جرى اخيرا حين اعيد الحديث عن مشروع تحضّره وزيرة الدفاع زينة عكر حول اعادة إحياء خدمة العلم، على ان تكون لأشهر محددة او لفترة سنة، وتتضمن خدمات اجتماعية ووظائف ادارية وتعليما وغيرها من النشاطات.إلا ان عكر، ومعها قيادة الجيش، تتكتم عن تفاصيل المشروع، في انتظار ان تتبلور نقاطه ويُطرح رسميا على طاولة البحث. في الواقع ليس في الامر اي جديد، اذ ان تاريخية خدمة العلم في لبنان والخط البياني لها يشيران الى عدم ثباته، فأحيانا يرتفع لاعادة العمل الى الخدمة، واحيانا اخرى ينخفض وسط مطالبات بالغائها. فأي تاريخ يمكن تفصيله حول الخدمة الالزامية او ما يعرف بالتجنيد الاجباري؟تاريخية الخدمةصدر أول قانون لخدمة العلم في لبنان في 8 كانون الأول 1953، وبموجبه أدخلت وزارة التربية التدريب العسكري في مناهج طلاب المرحلة الثانوية، وقد استمر حتى العام 1975. اعتمد التدريب وليس الخدمة العسكرية كما هو متعارف عليها اليوم، بحيث كان الشباب يمضون فترة وجيزة لا تتعدى الأشهر في التدريب. واستمر هذا الوضع حتى عام 1975. أما في1983 فتم تأسيس معسكر في الجمهور ولكن لم يكن هناك أي نوع من الإنشاءات أو المباني بحيث كان المجندون يخدمون ويمضون الليل في شوادر. ولم تستمر هذه التجربة طويلا لعدم استقرار الوضع . وبالتالي فان اول معسكر رسمي تأسس عام 1993 في الوروار وعرمان.اول معسكر رسمي لخدمة العلم في لبنان تأسس في الوروار في 1 شباط 1993، وكانت البداية مع طلب مواليد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول