الخميس - 28 كانون الثاني 2021
بيروت 15 °

إعلان

سيرينا وليامس لدخول التاريخ من أوسع أبوابه

المصدر: "أ ف ب"
سيرينا وليامس لدخول التاريخ من أوسع أبوابه
سيرينا وليامس لدخول التاريخ من أوسع أبوابه
A+ A-

تأمل الأميركية المخضرمة #سيرينا_وليامس في أن تشكل بطولة #أوستراليا المفتوحة، محطة لدخول التاريخ من أوسع أبوابه ومعادلة الرقم القياسي للأوسترالية مارغريت كورت مع 24 لقباً في "الغران شليم".

وتقف وليامس (38 عاماً) على عتبة هذا الباب منذ تتويجها بلقبها الـ23 في ملبورن عام 2017، إذ خسرت بعدها 4 مباريات نهائية (في ويمبلدون الإنكليزية وفلاشينغ ميدوز الأميركية) في البطولات الكبرى، لم تتمكن خلالها حتى من الفوز بأي مجموعة.

لكن البوادر بدت إيجابية للمصنفة أولى عالمياً سابقاً وتاسعة راهناً، حين رفعت كأس دورة أوكلاند النيوزيلندية الأسبوع الماضي.

لكن مهمة وليامس لن تكون سهلة لمعادلة رقم كورت. وستواجه سيرينا في مسعاها الجديد، منافسات مثل الأولى عالمياً الأوسترالية آشلي بارتي واليابانية ناومي أوساكا حاملة اللقب في ملبورن.

وقالت الأميركية عقب تتويجها في أوكلاند إن الفوز "كان مهماً جداً بالنسبة لي، وأريد أن أبني عليه".

ورفعت وليامس في أوكلاند رصيدها من الألقاب إلى 73 في مسيرتها الاحترافية الموزعة على 4 عقود من الزمن.

وعلى رغم أنها خفضت عدد الدورات التي تشارك فيها، لكنها لم تقدم أي مؤشر على إمكان اعتزالها قريباً.

وتعود آخر هزيمة لسيرينا في نهائي بطولة كبرى إلى صيف العام الماضي في فلاشينغ ميدوز، على يد الكندية الشابة بيانكا أندرييسكو.

وتسعى الأميركية للتقليل من شأن مطاردتها لرقم كورت، إذ أكدت في تصريحات سابقة أنها تحاول "فقط الفوز ببطولات الغران شليم".

وهي تدرك على الأقل أنها لن تضطر لمواجهة الكندية في أوستراليا، بعد انسحاب ابنة الـ19 عاماً من المنافسات بداعي إصابة في الركبة.

في المقابل، سيكون محتماً على بارتي، إحدى أبرز المرشحات للقب، التعامل مع الضغط على أرضها وبين جماهيرها.

وحققت بارتي (23 عاماً)، المصنفة أولى عالمياً، التي تخلت عن كرة المضرب وخاضت منافسات الكريكيت بين 2014 و2016، لقبها الأول والوحيد في البطولات الكبرى في رولان غاروس الفرنسية العام الماضي.

وبعدما بدأت الموسم الحالي بطريقة سيئة بسقوطها في ظهورها الأول على أرضها كمتصدرة للتصنيف العالمي بخسارتها في الدور الثاني لدورة بريزبين أمام الأميركية الصاعدة من التصفيات جنيفر برايدي، عوضت الخيبة بتتويجها بباكورة ألقابها على أرضها السبت، قبل أقل من 48 ساعة على انطلاق منافسات أوستراليا المفتوحة، بفوزها بلقب دورة أديلايد.

من جهتها، تبدأ أوساكا المصنفة ثالثة عالمياً حملة الدفاع عن لقبها، تحت إشراف البلجيكي تيم فيسات .

وفرطت أوساكا ابنة الـ22 عاماً بفرصة لحسم المباراة لمصلحتها حين خسرت في الدور نصف النهائي من دورة بريزبين الأسبوع الماضي أمام التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة ثانية عالمياً.

وستكون بليسكوفا تحت المجهر أيضاً في ملبورن، بعد تتويجها بلقب دورة بريزبين بفوزها في النهائي على الأميركية ماديسون كيز.

وتتجه الأنظار أيضاً إلى المصنفة أولى عالميا سابقاً الدانماركية كارولين فوزنياكي التي توجت بلقبها الوحيد في البطولات الكبرى في أوستراليا 2018.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم