الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 26 °

هل صحيح أنّ "الإعلام الأميركي نشر صورة ماري فيرمونت الّتي تولّت تصفية ⁧‫سليماني"؟ FactCheck#

المصدر: "النهار"
هالة حمصي
هالة حمصي
هل صحيح أنّ "الإعلام الأميركي نشر صورة ماري فيرمونت الّتي تولّت تصفية ⁧‫سليماني"؟ FactCheck#
هل صحيح أنّ "الإعلام الأميركي نشر صورة ماري فيرمونت الّتي تولّت تصفية ⁧‫سليماني"؟ FactCheck#
A+ A-

هل صحيح ان "الإعلام الأمريكي نشر صورة ماري فيرمونت التي تولت تصفية ⁧‫قاسم سليماني"؟ هذه المزاعم المنتشرة أخيراً أُرفقت بصورة لعسكرية شقراء جميلة، وايضا بفيديو تكثّف تناقلهما، عبر مختلف المنصات الاجتماعية، عقب اغتيال الجنرال الايراني قاسم سليماني في ضربة اميركية استهدفت موكبه في بغداد في 3 كانون الثاني 2020. FactCheck# 

النتيجة: هذه المزاعم خاطئة كليا، فبركة خيال جامح، ذلك ان الفيديو التي يتم تناقله بكونه يظهر "ماري فيرمونت التي تولّت تصفية ⁧‫قاسم سیلماني"، يرجع الى 11 عاما على الاقل. وقد امكن ايجاده لكم.

كذلك، بالنسبة الى صورة "المجندة"، اذ يتبين ان لا علاقة لها اطلاقا بسليماني او باي ضربة عسكرية. ولها قصة مختلفة تماما.  

"النهار" دقّقت من أجلكم 

الوقائع: منذ ايام عدة، تكثف تناقل فيديو "ماري فيرمونت التي تولت تصفية سیلماني"، والذي "نشر الاعلام الاميركي صورتها"، وفقا للمزاعم المرفقة به. وقد تناقلته حسابات وصفحات عربية عديدة (مثل هنا، هنا، هنا، هنا). 

كذلك، تناقلت صفحات وحسابات عربية، على نطاق واسع، صورة مزعومة انها ايضا "للمجندة ماري فيمرمونت التي تولّت تصفية سليماني" (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، وهنا). 

 

التدقيق: 

-أولا، الفيديو المتناقل:

بحثا عنه، بواسطة تقنية Invid، وايضا البحث العكسي عن الصور، يتبين ان آثاره على الانترنت تعود الى عام 2009 على الاقل. وقد نشره حساب على يوتيوب، adlsp، في 19 آب 2009.  

وفي الشرح المرفق به، "فيديو في محطة التحكم الأرضية GCS لعمليات عسكرية نموذجية لطائرات من دون طيار، تُظهر تنفيذ فريق من شخصين (الطيار ومشغل الاستشعار) العد التنازلي لضرب هدف عدو...". 

ويمكن ايضا ايجاد هذا الفيديو في الموقع المتخصص بالدفاع العسكري Defense Industry daily (هنا، 3 تشرين الاول 2011). وينقله عن حساب adlsp. 

وهذا يعني ان الفيديو المتناقل لا علاقة له بـ"ماري فيرمونت" المزعومة، ولا بتصفية سليماني، كما جاء في المزاعم. 

-ثانيا، صورة "المنجدة" الجميلة: 

بحثا عنها، بواسطة تقنية Invid، وايضا البحث العكسي عن الصور، تقود الخيوط الى صفحات باللغة الروسية (مثل هنا، ومنه الى هنا). وأمكن بالتالي حسم هوية المرأة التي تشاهد في الصورة المتناقلة: يوليا Yuliya، من مواليد 1999، وفقا لما تذكره في صفحتها (هنا)، المقر: كوستاناي، كازاخستان. وتُسمي نفسها فوكس، "Fox"، وايضا Fox Airsoft، وFox& Yuliya.  

اسم Fox نراه بوضوح في الصورة المتناقلة (هنا)، على الجاكيت العسكرية التي كانت ترتديها (في الدائرة البرتقالية ادناه). ووفقا لحسابات "فوكس" على مختلف المنصات الاجتماعية (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، وهنا في الفيسبوك، وهنا في يوتيوب)، واضح انها تهوى التقاط الصور بالثياب والعسكرية والاسلحة، وايضا عرضها وتقديم شرح عنها (يوتيوب ادناه).   

وفقا للرابط اعلاه (للصورة هنا)، الصورة المتناقلة تعود الى عام 2018. وبالتالي لا علاقة لفوكس او لصورتها المتناقلة باغتيال سليماني، او بالمدعوة "ماري فيرمونت" المزعومة.  

النتيجة: كلا، "الاعلام الاميركي" لم ينشر صورة "للمنجدة ماري فيرمونت التي تولت تصفية قاسم سليماني"، وفقا للمزاعم المتناقة. وقد قدمنا اليكم، في هذه المقالة، الدليل على ذلك. "المجندة" الشقراء الجميلة الظاهرة في الصورة تُعرَف باسم فوكس Fox. كذلك، الفيديو المتناقل عمره أكثر من عقد. 

[email protected] 









 



الكلمات الدالة