الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

BLOM BANK تؤمن بما يحققه اقتصاد المعرفة للشباب 37 مليون دولار استُثمرت في 130 شركة أمّنت 1400 وظيفة

BLOM BANK تؤمن بما يحققه اقتصاد المعرفة للشباب 37 مليون دولار استُثمرت في 130 شركة أمّنت 1400 وظيفة
BLOM BANK تؤمن بما يحققه اقتصاد المعرفة للشباب 37 مليون دولار استُثمرت في 130 شركة أمّنت 1400 وظيفة
A+ A-

لطالما قامت استراتيجية مجموعة بنك لبنان والمهجر على تبنّي التكنولوجيا والابتكار والمشاركة في رحلة التحول الرقمي. وتركز مجموعة بنك لبنان والمهجر منذ العام 1995 على تزويد عملائها بالمنتجات والخدمات الرقمية المبنية على نموذج "التكنولوجيا السهلة". وفي هذا السياق تقول نائب المدير العام لبنك لبنان والمهجر للأعمال مايا القاضي: "مع التطور التكنولوجي المستمر، نستخدم جميع الأدوات المتاحة لتحسين تجربة عملائنا. ومن هنا تقوم المجموعة حاليًا باختبار استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين وتطوير تعاملنا مع العملاء وخدمتهم بشكل أفضل".

كذلك، تستثمر المجموعة في موظفيها من حيث التعليم المستمر وحضّهم على تطبيق التوجهات الجديدة. وقد أطلقت أخيراً تحدي الابتكار "Innovation Challenge" في المصرف بهدف إشراك الموظفين في ابتكار أفكار لمنتجات وخدمات إبداعية جديدة وتطويرها، أو تحديث ورقمنة العمليات الداخلية"Digitization" ، وتتابع: "ولقد أنشأنا أيضاً لجنة خاصة بالاستثمارات لمراقبة تطور الشركات الناشئة المحلية والعمل على خلق فرص تعاون بين مجموعتنا وهذه الشركات. كما عينت مجموعة بنك لبنان والمهجر لجنة متخصصة في مجلس الإدارة تضم أعضاء مستقلين تساهم في تحديد الاتجاه الاستراتيجي لمبادرات الرقمنة والابتكار".\r\n

مع إصدار التعميم 331 من قبل مصرف لبنان في العام 2013، رأت المجموعة فرصة للعب دور أساسي في المساهمة في توفير التمويل للشركات الناشئة، آخذة بعين الاعتبار الفرص التي يمكن أن يحققها اقتصاد المعرفة لشباب لبنان وإمكانية مساهمته في المحافظة على المواهب المحلية. لقد شكّل التعميم 331 محفزاً في بيئة جديدة تتوق إلى رأس المال من خلال توفير رأس المال للشركات الناشئة، وبالتالي آفاق النمو، ومهّدت بذلك الطريق لإنشاء مجتمع موجّه نحو تكنولوجيا المعرفة وإنشاء مشاريع جديدة واعدة يمكن أن تصبح شركات الغد. في الواقع، كان بنك لبنان والمهجر للأعمال، الذراع الاستثمارية لبنك لبنان والمهجر، رائداً في تأمين وجمع رأس المال لـ 5 من أصل 8 صناديق وشريك في إنشاء ثلاثة مسرعات/حاضنات أعمال. كذلك الأمر بالنسبة لإطلاق مبادرة "Hult Prize"، وهي مسرع ذات تأثير اجتماعي في لبنان والأردن ومصر، والتي تعطي طلاب الجامعات فرصة لاحتضان أفكارهم في المنطقة من أجل الحصول على مشاريع أعمال جديدة ومستدامة تؤثر بطريقة إيجابية على مجتمعنا.\r\n

يتجاوز إجمالي رأس المال الملتزم به من المصارف اللبنانية 360 مليون دولار أميركي. وقد التزمت مجموعة بنك لبنان والمهجر حتى اليوم بمبلغ 54 مليون دولار أميركي، وتم صرف 37 مليون دولار أميركي حتى الآن استُثمرت في 130 شركة توظف أكثر من 1400 موهبة لبنانية.\r\n

وتعتبر القاضي أنّ الطريق ممهد للبنان والمنطقة للمحافظة على الأدمغة الأكثر موهبة، وقد ساهم الجو المشجّع والاستثمارات بالشركات الناشئة بأكثر من مليار دولار من الناتج المحلي الإجمالي اللبناني، وخلق أكثر من 3,000 فرصة عمل جديدة، وأسس أكثر من 180 شركة ناشئة، والعديد من الشركات والمسرعات، ومجتمعات تعمل ضمن أماكن جماعية، علماً أن الشركات الناشئة اللبنانية تتمتع بمناعة عالية إذ إن نسبة الشركات التي توقفت عن العمل خلال الفترة 2013-2018 هي الأدنى في المنطقة للفترة نفسها.\r\n

ويحتل لبنان حالياً في المنطقة المركز الثالث من حيث عدد الاستثمارات التي تمت في الشركات الناشئة خلال النصف الأول من العام 2019، كما ويحتل المركز الخامس من حيث قيمة الاستثمارات، وتنهي بالقول: "نحن الآن في مواجهة تحدٍّ أساسي يكمن في اجتذاب الشركات الأجنبية للاستثمار في نظامنا، أو الدخول في شراكة مع شركات ناشئة محلية لنقل المعرفة والخبرة، وإنشاء منصة إطلاق محلية للوصول إلى المنطقة. كما أننا نعمل أيضًا على سد الفجوة بين الشركات الكبيرة والشركات الناشئة لدعمها وتطويرها".

اضغط هنا لعرض كامل ملحق نهار الاعمال الخاص بالتكنولوجيا