الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 28 °

إعلان

"سيموت جميع الملقّحين ضدّ كورونا في غضون عامين"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
لقطة شاشة للعالم الفرنسي لوك مونتانييه خلال المقابلة معه (انترنت).
لقطة شاشة للعالم الفرنسي لوك مونتانييه خلال المقابلة معه (انترنت).
A+ A-
تضجّ وسائل التواصل الاجتماعي بمنشور بعنوان: "سيموت جميع الملقحين في غضون عامين"، ويزعم أن "العالم الحائز جائزة نوبل لوك مونتانييه قال إن "لا فرصة للأشخاص الذين تلقوا أي شكل من أشكال اللقاح في البقاء على قيد الحياة". غير ان هذه المزاعم لا صحة لها. مونتانييه لم يدل اطلاقا بهذا الكلام خلال المقابلة المصوّرة التي أجراها معه بيار بارنيرياس من هولد- أب ميديا، ونُشرت في الانترنت في 11 ايار 2021، مع انه أعلن فيها صراحة معارضته للقاحات كورونا. وقد شاهدنا المقابلة كاملة، وترجمنا إلى العربية أبرز ما قاله مونتانييه. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
 الوقائع: التشارك في المنشور تكثّف أخيرا، عبر صفحات وحسابات، في الفايسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا، هنا، هنا...)، وايضا عبر الواتساب، وفي هذين الموقعين الاخباريين (هنا، وهنا). وقد جاء في نصه (من دون تدخل أو تصحيح): "أكد الحائز على جائزة نوبل لوك مونتانييه أنه لا توجد فرصة للبقاء على قيد الحياة للأشخاص الذين تلقوا أي شكل من أشكال اللقاح. في المقابلة المروعة، صرح كبير علماء الفيروسات في العالم بصراحة: "لا أمل ولا علاج ممكن لأولئك الذين تم تطعيمهم بالفعل. يجب أن نكون مستعدين لحرق الجثث".
ودعمت العبقرية العلمية ادعاءات علماء الفيروسات البارزين الآخرين بعد دراسة مكونات اللقاح. "سيموتون جميعًا من التعزيز المعتمد على الأجسام المضادة. لا يمكن قول أكثر من ذلك". "إنه خطأ فادح، أليس كذلك؟ خطأ علمي وخطأ طبي. قال مونتانييه في مقابلة ترجمتها ونشرتها مؤسسة RAIR بالولايات المتحدة الأمريكية أمس، إنه خطأ غير مقبول. "كتب التاريخ ستظهر ذلك، لأن التطعيم هو الذي يخلق المتغيرات". 
وقال مونتانييه إن العديد من علماء الأوبئة يعرفون ذلك وهم "صامتون" بشأن المشكلة المعروفة باسم "التعزيز المعتمد على الأجسام المضادة"
.
 
وقد أرفق المنشور برابط يقود الى مقالة نشرها موقع life site news، في 19 ايار 2021، بعنوان: Nobel Prize winner: Mass COVID vaccination an ‘unacceptable mistake’، أي الفائز بجائزة نوبل: التطعيم الجماعي ضد فيروس كورونا "خطأ غير مقبول"، وذلك كدليل على الكلام المتناقل المنسوب لمونتانييه.  
 
 
 
 
 
 
التدقيق: 
من هو لوك مونتانييه Luc Montagnier الذي يرد اسمه في المنشور؟ 
مونتانييه عالم فرنسي اِخْتِصَاصِيّ بالمِكْروبيولوجيا، من مواليد 18 آب 1932، في شابري Chabris، بفرنسا. وقد تقاسم جائزة نوبل للفِسيُولُوجيَا أو الطب عام 2008، مع العالمة فرانسواز باريه سينوسي، وذلك لدورهما في اكتشاف الفيروس الذي أطلق عليه في ما بعد "فيروس نقص المناعة البشرية" (HIV). وكان اكتشاف العالمين حاسمًا في تحسين طرق العلاج بشكل جذري لمرضى الإيدز، وفقا لموقع جائزة نوبل (هنا، وهنا ايضا). 
 
هل قال مونتانييه ان "جميع الملقحين ضد كورونا سيموتون في غضون عامين"؟ 
 
كلا، "لم يقل مونتانييه هذا الكلام"، و"قد نُسب إليه بشكل خاطئ في خبر كاذب تم نشره على نطاق واسع"، وفقا لما أعلن موقع life site news، في بداية المقالة التي نشرها عن مونتانييه، وأرفق المنشور المتناقل برابطها.
 
 
 
كذلك، نشرت مؤسسة RAIR الأميركية، التي يرد اسمها في المنشور، مقالة في موقعها، في 25 ايار 2021، أكدت فيها ان "مونتانييه لم يقل ان جميع الملقحين ضد كورونا سيموتون في غضون عامين".
 
 
ولكن ما الذي قاله مونتانييه في الحقيقة؟
المقابلة المصوّرة التي "فجّرت" كل هذه الضجة حول مونتانييه، أجراها معه بيار بارنيرياس Pierre Barnérias من Hold-Up Media، ونشرها حساب HOLD-UP Média في موقع odysee.com، في 11 ايار 2021، بعنوان: La Vérité sur les Variants avec Luc Montagnier، اي الحقيقة حول المتحورات (لكورونا)، مع لوك مونتانييه.
 
مدة فيديو المقابلة 10.32 دقائق، وهي بالفرنسية (هنا، وهنا ايضا).  
 
وقد عمدت مؤسسة RAIR الأميركية الى ترجمة هذه المقابلة الى الانكليزية، ونشرها في موقعها، في 18 ايار 2021، ضمن مقالة بعنوان: Nobel Prize Winner Reveals - Covid Vaccine is 'Creating Variants'، اي الحائز جائزة نوبل يكشف- لقاح كوفيد-19 "يخلق متحورات''.  
 
 
 وهنا أبرز ما قاله مونتانييه في هذه المقابلة، بعد مشاهدتها في حساب Hold Up Media-: 
- مصدر المتحورات (كورونا) هو التطعيم. 
- يتمتع الفيروس بقدرة كبيرة على التحور، على غرار بقية فيروسات RNA، مثل الانفلونزا... 
سؤال (3,34): ما رأيك في حملة التطعيم الضخمة ضد كورونا، بينما ستكون هناك علاجات فعالة وغير مكلفة" له؟
جواب: انها خطأ كبير. هذا خطأ علمي، غلطة طبية. هذا الامر غير مقبول. في التاريخ، سنجري تقييما لكل هذا يوما من الايام، لان التلقيح (ضد كورونا) هو الذي صنع متحورات (من الفيروس).
اللقاح يعني اجساما مضادة للفيروس. وماذا سيفعل الفيروس؟ إما يموت، اما يجد حلا.  
المتحورات الجديدة (من كورونا) هي بالفعل انتاج، ناتج اللقاحات. 
لذلك، تشاهدون دائما في البلدان الرسم البياني للتلقيحات، يتبعه الرسم البياني للوفيات. 
اتابع عن كثب ابحاثا اجريت في معاهد على مرضى اصيبوا بكورونا بعد تلقيهم اللقاح، وسأظهر لكم ان ما تبين هو ان فيروس كورونا متحوّر مقاوم للقاحات. 
 
سؤال: كيف يمكن تلقيح الناس في مرحلة وبائية؟ اشرح لي.  
جواب: (أمر) لا يمكن تصوره. الصمت، اذا اردتم، واشخاص كثيرون يعرفون ذلك. علماء الاوبئة يعرفون كل هذا.  
الأجسام المضادة التي ينتجها الفيروس هي التي تمكّن العدوى من أن تصبح أقوى. وهذا ما نسميه التعزيز المعتمد على الجسم المضاد antibody dependent enhancement، اي أن الأجسام المضادة تفضل عدوى معينة. الجسم المضاد سيستقر على الفيروس. وفي تلك اللحظة، فإن الاجسام المضادة الموجودة لدينا في الخلايا البلعمية الكبيرة (الماكروفاج) الخ، "ستلدغ" الفيروس، ليس مصادفة، بل لكونه مرتبطا بأجسام مضادة.   
 
- من الواضح أن المتحورات الجديدة (من فيروس كورونا) تم إنشاؤها عن طريق انتقاء الاجسام المضادة المنتجة بواسطة التطعيم. 
 
- (7,09) مع ذلك، سنشهد غداً "حوادث" أكثر فأكثر مع اللقاحات، وسندرك ان هناك أمراض سرطان الخ... 
- أرفض تلقيحي (ضد كورونا). وعي يقول لي بألا اتلقى اللقاح. 
 
واضح جدا، اذاً، ان مونتانييه هو من معارضي لقاحات كورونا. ويعلن ذلك صراحة في المقابلة. لكن المؤكد ايضا، بعد مشاهدة المقابلة معه كاملة، أنه لم يقل أن "جميع الملقحين سيموتون في غضون عامين"، كما يزعم المنشور. 
 
كذلك، لا أثر لهذا الكلام في نص الحديث، كما نشره موقع مؤسسة RAIR الاميركية مترجما الى الانكليزية. 
 
- علماء يعارضون مونتانييه -
بعد نشر مقابلة مونتانييه، اثار كلامه الجدل، بحيث ابدى علماء آخرون معارضتهم لآرائه تلك. 
 
رداً على ربط مونتانييه النسخ المتحورة الجديدة من كورونا باللقاحات ضده، قال خبراء اتصلت بهم وكالة أسوشيتيد برس أن متحورات كورونا بدأت الظهور في مختلف ارجاء العالم قبل وقت طويل من توفر اللقاحات على نطاق واسع. وأوضحوا ان الأدلة تشير إلى أن المتحورات الجديدة تطورت نتيجة للعدوى الفيروسية الطويلة الأمد بين السكان، وليس بسبب اللقاحات المصممة لمنع مثل هذه العدوى.

وقال الدكتور ستيوارت راي Dr. Stuart Ray، الأستاذ في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز: "لا يوجد دليل على أن اللقاحات تخلق متحورات جديدة، لأن التطعيم يبدو إلى حد كبير أنه يوقف  العدوى الفيروسية، ويمنع الناس من نقلها للآخرين". "إذا لم يتمكن الفيروس من الانتشار، فلن تكون لديه فرصة للتطور". 
 
ماذا عن التعزيز المعتمد على الجسم المضاد الذي تكلم عليه مونتانييه؟ 
في حالة بعض الفيروسات، مثل فيروس حمى الضنك، لاحظ العلماء ظاهرة التعزيز المعتمد على الجسم المضاد، بحيث تلتصق الأجسام المضادة الناتجة من عدوى سابقة أو لقاح بممراض فيروسي، لكنها لا تحيده. ويمكن أن يتسبب هذا  بإصابة الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة، بأعراض أكثر حدة إذا أصيبوا لاحقًا.

ولكن لم تتم ملاحظة هذه الظاهرة مع فيروس كورونا أو اللقاحات ضده. 
 
وقال راي: "مع الكثير من الخبرة في استخدام الأجسام المضادة علاجيًا، لم نر أي دليل على التعزيز" المعتمد على الجسم المضاد، وذلك في إشارة إلى علاجات الأجسام المضادة المستخدمة في علاج كورونا. 
 
خلال تطوير لقاح كورونا، تم تصميم الابحاث التي أجريت على الحيوانات للبحث خصيصًا عن علامات التعزيز المعتمد على الأجسام المضادة. ولكن لم يتم العثور على دليل عليها. وقالت الدكتورة هيلين تشو Dr. Helen Chu، الاختصاصية بالمناعة وأستاذة الطب في جامعة واشنطن: "على الرغم من أن التعزيز المعتمد على الجسم المضاد كان مصدر قلق نظري في بداية الوباء، إلا أننا لا نراه في التجارب السريرية أو في العالم الحقيقي مع طرح اللقاحات" (لمزيد من الاطلاع هنا، هنا، هنا...). 
 
كذلك، لم يؤيد علماء تحذير مونتانييه من التلقيح في المرحلة الوبائية، والذي وصفه بأنه "امر لا يصدق". وقال تي جيه جون TJ John، وهو عالم فيروسات وأستاذ سابق في كلية الطب المسيحية، لموقع FactChecker، إن "التطعيم خلال الوباء هو أكثر الأشياء منطقية، إذا كان اللقاح آمنًا وفعالًا متاحًا". واضاف: "الفكرة التي طرحها بعض العلماء، والتي تفيد بأن الفيروس بإصابته غالبية الناس، وصولا الى تحقيق مناعة القطيع (70-75% من جميع الأشخاص)، سيتوقف عن الانتشار، هي أكثر المفاهيم المقترحة غباءً للسيطرة النهائية على الوباء".
 
وأشار الى أن اللقاحات تم استخدامها ضد جائحة الأنفلونزا A H1N1 والأنفلونزا A H3N2 وفيروسات الأنفلونزا المستوطنة. وقضى لقاح الجدري على المرض على مستوى العالم. وباستخدام لقاح الطاعون البقري (المعروف أيضًا باسم طاعون الماشية)، تم القضاء على الطاعون البقري لدى المجترات والأبقار (الأغنام والماعز والماشية). وبالنسبة الى شلل الأطفال، فقد قضت عليه تماما معظم البلدان. 
 
وتابع: "نستخدم اللقاحات ضد الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف والحماق
(جدري الماء) والتهاب الكبد أ والتهاب الكبد ب وفيروسات الروتا والتهاب الدماغ الياباني وفيروسات الورم الحليمي البشري التي يتسبب بسرطان عنق الرحم. ولم تتحوّل أي من هذه الأمراض ولم تتسبب بأي مشكلة على الإطلاق. تُستخدم هذه اللقاحات بشكل روتيني في العديد من البلدان في نطاق عمري واسع. وتم استخدام لقاحات الإنفلونزا منذ عام 1945. وتنقذ اللقاحات، كل عام، مئات الآلاف من أرواح الأطفال ولدى كبار السن والنساء الحوامل. ولم تشكل اطلاقا اي من المخاطر المزعومة في المواقع الفاقدة الصدقية". 
 
النتيجة: كلا، لم يقل العالم الفرنسي الحائز جائزة نوبل لوك مونتانييه ان "جميع الملقحين سيموتون في غضون عامين..."، في المقابلة التي أجراها معه بيار بارنيرياس من هولد أب ميديا، ونشرت في الانترنت 11 ايار 2021، مع انه أعلن فيها صراحة معارضته للقاحات كورونا. كذلك، نشرت مؤسسة RAIR الأميركية، التي يرد اسمها في المنشور، تأكيدا في موقعها ان "مونتانييه لم يقل" ما ينسبه اليه المنشور الخاطئ. 
  
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم