من جمال طبيعة تنورين إلى عجائب بالوعها - بالوع بعتارة... صور لأقدم المعالم وأروعها

13 تموز 2019 | 17:52

جمال طبيعة تنورين (نضال مجدلاني).

في أعالي قضاء #البترون، وعلى مسافة تقارب الـ71 كلم من بيروت، تقع بلدة بلعا، ضمن بلدات تنورين، والتي تضم شلالاً وبالوعاً يعتبران من أقدم المعالم الطبيعية العالمية وأروعها تشكيلاً عجائبياً.

وهذا المعلم الطبيعي هو من أهم الوجهات السياحية محلياً ودولياً، ومقصد المغامرين والهايكرز أيضاً، إذ يقع على خط درب الجبل اللبناني. كما أنه على لائحة المستكشفين الأجانب والمحليين لأنه يضم مغاور وسراديب وبُركاً، وتعيش ضمنه أنواع خاصة من الطيور الملونة، ويتميز بنظام بيئي جدير بالدراسة العلمية لاختلاف طبيعته عن سائر النظم. ونرى هنا السياح بالرغم من كسوة الثلج وقسوة البرد.

والوصول إليه متعة للنظر. وبلدة بلعا متاخمة لبلدة اللقلوق الجميلة في قضاء جبيل، والتي نقلتُ مغامراتي فيها سابقاً. ونصل إلى البالوع من طريق جبيل-عنايا-إهمج، أو من طريق البترون-تنورين، مع العلم أن إهمج هي في قضاء جبيل، ودوما في قضاء البترون.

بلدات تنورين تمتد على مساحة 90 كيلومتراً  مربعاً تقريباً، ومقسمة إلى تنورين الفوقا وتنورين التحتا، وتُعرف بتاريخها العريق الذي تعكسه الآثار الفينيقية واليونانية والصليبية المنتشرة بين أراضيها وكنائسها وأديرتها وبيوتها القرميدية وطبيعتها الخلابة.

وعلى مرّ الفصول، تجري أنهارها وتخبر طبيعتها ألف حكاية وحكاية لتنقلك في بعض زواياها إلى أدغال أفريقيا صيفاً، ومن ثم إلى القطب الشمالي شتاءً.

وغناها بالمياه الجارية والجوفية ساهم في الاستثمار بشتى أنواع الزراعة وإنشاء البساتين وخاصة التفاح، ولا ننسى محمية أرز تنورين التي تعتبر من أغنى وأجمل المحميات.

بالعودة إلى بالوع بعتارة (بلعا) والمعروف ببالوع الجسور الثلاثة، فقد تكوّن عبر ملايين السنين ليصل إلى شكله الحالي حيث تصبّ فيه المياه من عدة مصادر كمياه اللقلوق وبلعا وأعالي تنورين، لتكوّن شلالاً يقوى زخمه في الربيع مع ذوبان الثلج. يرتفع عن سطح البحر ما يقارب 1550متراً، ويصل عمقه إلى 255 متراً. يخترق الشلال جسوره الصخرية الطبيعية التكوين، وتتخلل كهوفه السفلية سراديب وهُوىً ذات الانزلاق الحادّ، خاصة وقت الربيع ووفرة المياه والعشب. وكما تعكس لقطاتي، يمكن الوصول إليه مشياً أو عبر التلفريك، وكنت قد نقلت زيارتي الشهر الفائت مباشرة على حسابي الانستغرام. كما أن المغامرات الأخرى كالمشي على الجسر الهوائي بين جبلين وتسلق الجبال متاح أيضاً.

وأبقى دوماً أعشق لبناننا هذا، وأجوله لأنقل لكم جماله النادر وعراقته، متأملة أن نعي قيمته ونحافظ على ما تبقى من طبيعته وإنسانه.

ويمكنكم متابعة جولاتي عبر حساباتي

Instagram @nidal.majdalani

facebook @ Travelling Lebanon @ Nidal Majdalani

ومقالاتي على مدوّنتي Travelling Lebanon Blog @

ومشاركاتي عبر Twitter @ Nidal Majdalani

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard