ريهام سعيد تتحدث عن "مثلث الموت": "لا تزال حياتي مهددة"

12 تموز 2019 | 13:58

المصدر: "إنستغرام"

  • المصدر: "إنستغرام"

ريهام سعيد.

قررت الإعلامية #ريهام_سعيد توقيف جميع التأويلات المتعلقة بحالتها الصحية، من خلال تسجيل صوتي نشرته في حسابها عبر "إنستغرام" عقب نشرها صورة لها أخيراً ظهرت فيها من دون مكياج وفي حالة تعب واضحة.

وتوجّهت سعيد إلى جمهورها مشيرة إلى أنّ سبب تحدّثها بتفاصيل حالتها الصحية يعود إلى اتهام البعض لها بالكذب والتمثيل و"هذا أمر مقرف"، على حد قولها. وتابعت: "واجهتُ مشاكل خلال السنوات الأربع الماضية أثّرت على جهاز المناعة"، مضيفة "أنها أصيبت بميكروب في منطقة بجوار الأنف، تسمى مثلث الموت"، مشيرة إلى أنّ هذا "الميكروب يصيب الغضاريف ولا يعالج بالأدوية، لأن هذه المنطقة لا يصل إليها الدم".

وكشفت عن خضوعها لجراحة في أنفها: "اضطريت أن أخضع لعملية دقيقة وشلت مناخيري كلها من الغضاريف والعضم، وكان من المفترض أن تبقى فارغة وأتعرّض للتشوّه، ولكن ربنا رزقني بطبيب أنقذ حياتي بعدما أزال الغضاريف وبنى مناخير جديدة مستعيناً بغضاريف من الاذنين".

وتابعت: "لا تزال حياتي مهددة بعدما لم يعرف حتى اللحظة ما إذا كان الميكروب زال في شكل نهائي"، لافتة إلى أنّ "خطورة الميكروب تكمن في احتمال وصوله إلى الدماغ".

وأشارت إلى أنّها مريضة منذ شهرين، ورغم ذلك صوّرت حلقتها من دون مكياج بعد تحذيرات الطبيب، مضيفة أنّها لم تستمع إلى تنبيه الطبيب حول خطورة حالتها ونزلت إلى كأس الأمم الأفريقية لأنها كانت "فرحانة بمصر، وكان لازم أفرح معكم".

وأكدت سعيد أنها "راضية بقضاء ربنا"، مناشدة من يحبّها أو لا يحبّها إلى مساعدة الأطفال المرضى الذين هم بأمسّ الحاجة إلى تلقي العلاج في ألمانيا، وحياتهم باتت مهددة بعد توقف برنامجها "صبايا مع ريهام" على "الحياة".




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard