مارسيل خليفة لم يؤدِّ النشيد الوطني في بعلبك... عاصفة انتقادات وهذا ما قاله لـ"النهار"

7 تموز 2019 | 20:14

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مارسيل خليفة (تصوير مروان عساف).

"تصبحون على وطن"، كان عنوان الحفل الضخم الذي أحياه الفنان مارسيل خليفة في افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية.

ساعتان من الزمن حفلتا بمعاني الوطن الذي ينظر له مارسيل ويتمناه. غير أن الوطنية التي غاص فيها باتت بعد ساعات من المهرجان محط نقد من كثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

خليفة لم يؤدِّ النشيد الوطني اللبناني، على غير العادة في افتتاح مهرجان مماثل، بل خصّ بعلبك بنشيد خاص. وعلى وقع الهجوم الذي يتعرض له قال لـ"النهار": "أنا موجود في عمشيت، وجاهز للاستدعاء إن شاؤوا. نعم، كلّنا للوطن ولكن فليعيدوا لنا الوطن... بيئتنا دمّرت وأولادنا هاجروا، حين يعودون سيكون لنا وطن وسنكون كلنا للوطن". وأضاف: "حين بدأ الرصاص، اقتلعنا من قرانا وقبعنا في المجهول، فكتبنا موسيقى وغنينا، أريد أن أقنع نفسي بوجود ذرّة أمل".

موقف مارسيل سيكون تحت المجهر ولن يغفر له كثيرون عدم فصله بين نشيد الوطن، المعنى والفكرة، وبين الطبقة السياسية التي أمعنت في تهشيم الوطن.

وفي المقابل، قد يرى البعض أن إثبات الوطنية لا يعبر من كلمات نشيد يحترف تردادها أيضاً تجّار الهيكل. وبين الموقفين، يبقى الوطن فكرة يفصّلها كلّ على مقاس أحلامه.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard