مؤتمر "عرب نت" يجمع وزراء وذوي خبرات لبناء الدولة الرقمية

12 حزيران 2019 | 20:59

المصدر: "النهار"

المشاركون في المؤتمر. (حسن العسل).

افتُتحت فعاليات النسخة العاشرة من مؤتمر #عرب_نت اليوم في #بيروت، الذي يستمر يومين ويتحدث فيه الكثير من أصحاب الخبرات والشباب في مجال التكنولوجيا ومختلف القطاعات الإبداعية، تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون، وبالتعاون مع مصرف لبنان وبمشاركة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ووزير الاتصالات محمد شقير، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

جمع المؤتمر ما يزيد عن 4000 شخص من كبار المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين وصنّاع القرار والمبتكرين والمستثمرين، الذين حضروا للتواصل وتبادل الأفكار حول الابتكارات الرقمية وريادة الأعمال التي تشكل دوافع رئيسية للتنمية الاقتصادية المستقبلية في لبنان. وتضمن المؤتمر سلسلة من حلقات النقاش المتنوعة إلى جانب قاعة كبيرة مليئة بأكشاك لشركات تقنية وتكنولوجية معروفة وقسم مخصص للشركات الناشئة.

بداية، تحدّث مؤسس ومدير شركة "عرب نت"، عمر كريستيديس قائلاً إنه فخور بما تمكنت عرب نت من تحقيقه خلال السنوات العشر الماضية التي ساعدت في بناء صناعة التكنولوجيا وإرساء البيئة اللازمة للشركات الناشئة، كما وسعت الشركة أعمالها بنجاح انطلاقاً من لبنان إلى دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي حديث خاص للنهار قال كريستيدس" تمكنّا اليوم من مضاعفة حجم المؤتمر في بيروت وجذب اهتمام أكثر من 4000 مشارك، والأهم من ذلك هو الوجود الإقليمي والعالمي في المؤتمر، إلى المشاركة الرفيعة المستوى من الحكومة اللبنانية، الذين تحدثوا بطريقة عفوية وصريحة عن المصاعب التي يواجهها لبنان وعن خططهم حول وضع التكنولوجيا في لبنان وأهميتها في دعم الاقتصاد اللبناني في المستقبل".

وأضاف كريستيدس: "تتميز النسخة العاشرة من مؤتمرنا هذا العام بمشاركة أكثر من مئة شركة ناشئة من العالم العربي سنقوم بتقديمها وتعريفها إلى أكثر من مئة مستثمر معظمهم من الخليج العربي. ولأول مرة هذا العام سنقيم نهائيات مسابقة "عرب نت" الإقليمية في بيروت التي ستتنافس فيها 15 شركة ناشئة من أفضل الشركات العربية التي قمنا باختيارها على لقب أفضل شركة ناشئة عربية، وسيفوز الرابح بجائزة 20 ألف دولار ورحلة إلى "سيليكون فالي".

وأشار كريستيدس إلى أن "عرب نت" تسعى اليوم لأن تؤدي دوراً أكبر مع الحكومات لمساعدتهم على خلق برامج واستراتجيات من شأنها دعم القطاع ورواد الأعمال.

كما ألقى الحريري كلمة في الافتتاح، أثنى فيها على أهمية انعقاد هذا المؤتمر السنوي، وعلى أهمية تطوير مهارات شبابنا بهدف تنمية لبنان، مضيفاً أن من أولوياته وأولويات الحكومة اللبنانية القيام بكل ما في وسعها لدعم الاقتصاد الرقمي في لبنان وتمكينه.

من جهته قال شقير إن لبنان وبما لديه من كفاءات شبابية وتحفيزات للشركات الناشئة، باستطاعته أن يتقدم بسرعة على هذا المسار مع توفير البنية التحتية المتطورة. كما أكدّ أنّ "الفايبر أوبتيك" ستغطي كامل الأراضي اللبنانية خلال سنتين، ومن الضروري الاستمرار بنفس الوتيرة من الاهتمام، كما أنه من المفيد جداً وضع أجندة وطنية للاقتصاد الرقمي.

أما سلامة، فتحدث عن هدف مصرف لبنان بتنظيم شركات التكنولوجيا المالية (fintech) والإشراف عليها، من خلال فرض ترخيصها من قبل مصرف لبنان، بالإضافة الى التركيز بشكل أساسي ولكن ليس حصريًا على تأمين التمويل للشركات الحاضنة والمسرعة، خاصة في الجامعات"، مضيفاً أنّه: "من المتوقع أن يتم تشغيل منصة التداول الجديدة في نهاية العام".

كريدية

وعلى هامش المؤتمر، كان للنهار لقاء مع مدير عام "أوجيرو" عماد كريدية، الذي تحدّث عن رسالة أوجيرو في هذا المؤتمر التي تتمحور حول مركزها الرئيسي في عملية التحول الرقمي والتواصل وشبكة الألياف الضوئية في لبنان. وقال كريدية إن أوجيرو هي اللاعب الأساسي والمسؤولة عن البنى التحتية التي تحتاج إليها الشركات والمشاريع الجديدة التي تقوم الآن.

وأضاف كريدية:" ان أوجيرو تساهم اليوم في الاقتصاد الرقمي من خلال تحديث البنى التحتية. فمشروعنا الذي بدأنا العمل عليه في الأشهر التسعة الماضية، لبناء بنية تحتية ترتكز على الألياف الضوئية وعلى شبكة لاسلكية حديثة تسستخدم الجيلين الرابع والخامس من الاتصالات مستمر، ومن المقرر ان يتم تنفيذه بالكامل على كافة الأراضي اللبنانية في غضون السنوات الثلاث المقبلة، مع هدف بأن يتمتع 85 بالمئة من الشعب اللبناني بالتكنولوجيا الجديدة".

وتحدّث كريدية عن أهمية الألياف الضوئية، إذ إنها الشبكة التي ستسمح لنا بإدخال تقنيات جديدة مثل Triple Play (اي إمكانية تشغيل المقاطع الصوتية والفيديو ونقل المعلومات من خلال اشتراك واحد)، كما تسمح الألياف الضوئية لشركات الاتصالات أن تفكر بشكل جدي في عملية التحول نحو شبكات الجيل الخامس، وقد بدأنا بتجاربنا في هذا الصدد مع شركتي ألفا وتاتش.

وأشار كريدية إلى أن عملية نشر شبكة الألياف الضوئية تتم على عدة مراحل: أولاً ربط سنترالات الدولة ببعضها البعض بالألياف الضوئية، ثانياً، إعطاء الشركات، والمرحلة الثالثة هي توصيل الألياف الضوئية الى المنازل والشركات.

وحول الاتهامات الأخيرة التي طاولته بشأن عمليات التوظيف داخل هيئة أوجيرو، ردّ كريدية أنه لن ينجر في الجدل السياسي، مضيفاً: " مهمتي تكمن بتوصيل خدمة الى المنازل والشركات، السياسة ليست اختصاصي، ولا أريد الدخول فيها. في حال مخالفتي للقانون لا أريد غطاءً سياسياً، ولكنني على ثقة بأني لم أخالفه، وإذا كان خلق فرص العمل في البلد ضمن صلاحيات هيئة أوجيرو، هو جريمة، فأنا مجرم".

جلسة وزارية بعنوان "خارطة الطريق للاقتصاد الرقمي في لبنان"

وخلال المؤتمر أقيمت جلسة وزارية بعنوان "خارطة الطريق للاقتصاد الرقمي في لبنان" والتي ناقشت خطة الحكومة لتطوير مختلف عوامل التمكين للرقمنة بدءاً من البنية التحتية والهوية الرقمية، إلى القوانين والحوافز التجارية.

وأعلنت وزيرة الداخلية ريا الحسن خلال هذه الجلسة أنه "خلال الأشهر الثلاثة المقبلة سيُصبح بإمكان المواطنين الحصول على إخراج قيد من أي منطقة وليس بالضرورة من مسقط رأسهم". كما أعلنت وزيرة الدولة للتنمية الإدارية مي شدياق إلى أننا سنشهد تباعاً تطويراً في خطة التحول الرقمي حتى تشرين الأول 2019.

من جهته، قال الوزير غسان حاصباني، نائب رئيس الوزراء، أنه بمجرد ان يكون لدينا حكومة الكترونية فإن اقتصادنا سيتطور بشكل أفضل وسيتمتع المواطنون بحياة أسهل، مضيفاً أن التحدي الأكبر في التحول نحو الرقمنة ليس في نقص المهارات، إنما الافتقار إلى الإرادة، والتردد في تحويل السلطة من أيدي القطاع العام إلى الآلات.

برنامج المؤتمر

وبعد هذه الجلسة الدسمة، انقسم برنامج المؤتمر إلى منتديين رئيسيين: منتدى LaunchPad والذي ناقش كيف يمكن للمغتربين أن يلعبوا دوراً في إعادة فرص التكنولوجيا إلى لبنان. وقد جمع هذا المنتدى بعضًا من أكثر المغتربين اللبنانيين إلهامًا، مثل سرجون سكاف ، الشريك المؤسس ومدير قسم التكنولوجيا في بوسا نوفا روبوتيكس؛ منير ذوق، المدير السابق للتكنولوجيا والابتكار في اللجنة الأولمبية الأميركية والعضو المنتدب في N3XT Sports ؛ وليد سوسو رئيس شركة Wearable Sensing، الذين تحدثوا عن رحلتهم للعمل في الخارج، مع تسليط الضوء على مزايا لبنان وفرصه كمركز تقني إقليمي، بالإضافة إلى مناقشة ما يتطلبه الأمر للمغتربين لإنشاء مكاتب في لبنان وخلق فرص العمل.

حلقة نقاش حول بيروت: عاصمة المستقبل

وفي منتدى LaunchPad ايضاً، عقدت حلقة نقاش بعنوان "بيروت: عاصمة المستقبل" شاركت فيها كل من ماري تيل، رئيسة تحليل البيانات في شركة سباليان، محمد رباح، الرئيس التنفيذي لـ BDD، وأيبي سيكسك، المدير العام لمسرّع الأعمال "دبي الذكية"، الذين تحدثوا عن أهمية وجود علماء مختصون بعلم البيانات كونه العلم الذي نتجه نحوه في المستقبل القريب، إضافة الى أهمية المدن الذكية اليوم في حياة المواطنين. وأشار المتحدثون إلى أن بيروت مركز للإنتاج والفن والتصدير، ومن المهم ان تبداً هذه المدينة المميزة في عملية التحول الرقمي، حيث إن العالم الرقمي وعلم البيانات والذكاء الاصطناعي هي أبرز الاتجاهات المقبلة في يومنا هذا.

منتدى Finverse

أما منتدى Finverse فقد جمع خبراء بارزين في مجال التكنولوجيا المالية، بمن فيهم سايمون ريدفيرن، مؤسس مشروع Open Bank ، ماهر ميقاتي، الرئيس التنفيذي لشركة أريبا، فيولا لويلين المؤسس المشارك ورئيس شركة Ovamba والتي تحدثت عن الاتجاهات الحديثة والابتكارات في مجال التقنية المالي، وإغتنام الفرص الغير مستغلة في التضمين المالي، والابتكار المصرفي والرقمنة في لبنان وغيرها.

معرض الشركات الناشئة

وقد تضمن المؤتمر أيضًا معرضاً للشركات الناشئة والذي ضم 100 شركة ناشئة من لبنان وخارجه لعرض آخر ما توصلت إليه، وللتواصل مع خبراء الصناعة وأكثر من 100 من المستثمرين الإقليميين. كما تضمن الحدث عددًا من المبادرات الديناميكية لدعم رواد الأعمال، بما في ذلك: "الأكاديمية" وهي عبارة عن ورش عمل حول ريادة الأعمال والتسويق والتجارة الإلكترونية، إلى جانب "رحلة المؤسس" ، والتي جمعت مؤسسي الشركات اللبنانية الناجحة للحديث عن خلاصة الدروس التي اكتسبوها خلال رحلاتهم في عالم الأعمال مع رواد الأعمال الطموحين، كما وفرت "قاعة المستثمر" فرصاً للاجتماعات فردية بين أكثر من 70 مستثمرًا ورواد الأعمال الذين يحدثون تغيرات جذرية في نماذج الأعمال التقليدية.

وقد انتهز بنك عوده الفرصة لإطلاق أحدث تغيير للحلول المصرفية "My Novo" ، وهو أول منصة مصرفية رقمية، تفاعلية في لبنان، والتي تتيح للمستخدمين فتح حساب وتخصيصه وإجراء التحويلات المحلية والدولية، ودفع الفواتير، والتحدث مع المستشارين من خلال مؤتمر عبر الفيديو، والعديد من الميزات الأخرى خلال 7 أيام في الأسبوع.

كما أعلنت Hub71، و هي مركز للتقنية العالمية ومقرها أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، عن شراكة جديدة مع MIT Enterprise Forum Pan Arab في مهمة مشتركة لدعم رواد الأعمال في المنطقة وأصحاب المواهب الاستثنائية للإنطلاق إلى العالمية.

وسيستمر "عرب نت" ليوم ثانٍ في منطقة "بيال سي سايد أرينا" مع استمرار منتدى LaunchPad، بالإضافة إلى منتدى AdEdge الذي يتضمن حوارات حول الأحدث في الوسائط الرقمية والتكنولوجيا. وسيتم الإعلان عن أفضل الشركات الناشئة الفائزة من المنطقة وتتويجها كأبطال عرب نت من الشركات الناشئة.

كريدية: "أوجيرو هي المسؤولة عن البنى التحتية التي تحتاج اليها الشركات والمشاريع الجديدة"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard