ختام اللحام المُذهّبة ورلى حمادة القمّة

8 نوار 2019 | 13:41

المصدر: "النهار"

ختام اللحام المُذهّبة ورلى حمادة القمّة.

فتحتا جرحاً مصيره استحالة الشفاء. نتابع مسلسلات #رمضان وننتظر ما يهزّ إنسانية الأعماق. لا أحد تقريباً مثل ختام اللحام حتى الآن. وبعدها رلى حمادة أمام وحشيّة الموت. امرأتان كلآلئ باهظة، ما إن تقعا على مشهد حتى ترفعانه صعوداً، إلى البديع والجمال.

ختام اللحام في "الهيبة- الحصاد" ("أم بي سي 4"، "أم تي في") تؤدّي المطلوب بأمانة. أمّ المهمات الصعبة. وفيّة للمصيبة، تُقنِع في الشعور والأداء. لا تهتزّ ولا تقع، وإن تمرّغت في الوحل أمام القبر المُفترض لابنها وتساوت بالتراب. كان مشهداً حقيقياً، ولعلّ الممثل يكتفي باعتباره شبيهاً للحقيقة، لا يغشّ ولا يزيّف ولا يتعدّى على المشهد. التناقض في لقطة واحدة: منى واصف بثباتها وعصاها الراسخة في الأرض، وختام اللحام بقلب الأم المفجوع وقواها الخائرة. أم جبل تضبط الغضب، قادرة على كمش عواطفها وحبس الانفعالات. على نقيض آخر، تستفيض أم شاهين بإعلان الوجع، تتشرّبه قطرة قطرة. ولعلّ التجرُّع يؤلمها، يحرق روحها، فتتحمّل من أجل صدق اللحظة. ممثلة نبيلة، بأمانتها حيال المكتوب على الورق وأمام مَن يُشاهدها.

هذا الرثاء مؤثّر، مخيف، يعضّ القلب. الأم كختام اللحّام تبكي فتُبكينا، تزحف على التراب فيقشعرّ البدن. وأم مثلها تُذكّر بتفاهة الحياة أمام نجاسة الموت، وبأنّه لا مفرّ من لحظة تنقلب فيها مسارات المرء فيُصاب بعطب أبدي، ليدرك بعدها أنّ الأيام قد تستمرّ، لكن حتماً بشكل آخر.

في "خمسة ونص" ("أم بي سي 4"، "أم تي في")، رلى حمادة مذبوحة بموت ابنها. بطغيان الصدمة على ردّ الفعل، تختزل تشتُّت الأم وشرودها أمام الخسائر. فيما اللحام "تُولول" متناسية ذاتها أمام المأساة، تضبط حمادة "الولولة" بشيء من أناقة القصر، مكانها وحيّزها. لكنّها حين تنفرد به، بارداً جامداً على سرير، تحاكيه فتُحرّك أعماق القلب. يختنق الدمع أمام الجثّة وتتضخّم الحنجرة. أمٌ منهارة، بالكاد تقوى على اللفظ والتقاط النفس. كلّ ما حولها يخونها: الوقت والقدر والجدران المتوحّشة. حتى الجسد خائن، فيشعر أنّه مخدَّر. حمادة في القمة.

اقرأ للكاتبة أيضاً: "باب الحارة 10": مهزلة بدايات رمضان!

[email protected]

Twitter: @abdallah_fatima

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard