التدبير الرقم 3 للعسكر لم يكن شاملاً على الدوام

26 نيسان 2019 | 13:40

المصدر: "النهار"

من عمليات الجيش. (ارشيفية).

النقاش حول التدبير الرقم 3 للعسكر والقوى الأمنية لا يخاض أو يطرح للمرة الأولى، رغم "الهالة" التي يسبغها بعض السياسيين، بتأثير الامنيين، على كل المواضيع التي تخص المؤسسة العسكرية والقوى الأمنية، ومحاولات تجنيب الإعلام والرأي العام الخوض فيها. وتداولها ليس مهماً بقدر عدم القدرة على التدخل فيها إذ حتى وزير الدفاع يخرج إعلامياً ليعبر عن وجهة نظر قيادة الجيش وليس عن وجهة نظره الشخصية، وغالباً ما يشعرنا وزراء للدفاع انهم اقل رتبة من قائد الجيش، والعلاقة بين رئيس ومرؤوس تتم بعكس وجهتها الصحيحة، فيزور وزير الدفاع قائد الجيش في مكتبه وليس العكس.

بالعودة إلى التدبير الرقم 3 الذي يمنح عناصر الجيش والقوى الأمنية تعويض نهاية خدمة مضروباً بثلاث مرات، اي انه يحتسب سنة الخدمة ثلاث سنوات تعويضاً، بسبب الخطر الذي يتعرض له الجنود خصوصاً على الحدود الجنوبية في مواجهة العدو الاسرائيلي، علماً ان هذا الخطر أقل بكثير من الذين يخدمون على ابواب المخيمات الفلسطينية وفي بعض المدن والأحياء اللبنانية حيث تنشط المافيات.
وقد جعل هذا التدبير تعويضات عدد من العمداء وكبار الضباط تبلغ الـ 120 سنة، وبما يفوق المليار ليرة للشخص الواحد. وقد أتى دفاع وزير الدفاع الياس بوصعب اخيراً ضعيفاً جداً اذ اعتبر ان كل القوى الأمنية اللوجستية تكون مستنفرة على الدوام، حتى تلك التي تحضر الأكل. وهذا الكلام يناقض القانون الذي نص على التعرض للخطر في مواجهة العدو، وربما الارهاب. ولم يتحدث عن استنفار لوجستي.
وللملف سابقة تعود الى العام 2001 عندما شرعت الحكومة في بعض التخفيضات على الموازنة، وطرح البحث في التدبير الرقم 3، فاجتمع وزير الدفاع آنذاك خليل الهراوي الى قائد الجيش آنذاك العماد ميشال سليمان، وعرضا كيفية تطبيق القانون وليس تجاوزه. واتفق على ابقاء التدبير سارياً على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard