الراعي: للصلاة من أجل فرنسا ولأرواح ضحايا الهجوم الرهيب في سري لانكا

22 نيسان 2019 | 15:16

الراعي مترئساً القداس في بكركي.

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس #الراعي، القداس السنوي التقليدي على نية فرنسا، في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في #بكركي، عاونه فيه المطرانان حنا علوان ورفيق الورشا، أمين سر البطريرك الأب شربل عبيد، القيم البطريركي العام الأب جان ماري قويق ولفيف من الكهنة، في حضور نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، السفير الفرنسي برونو فوشيه وأركان السفارة، إضافة إلى عدد من السياسيين وحشد من المؤمنيين. 

بعد الإنجيل المقدس، شكر الراعي في عظته، فوشيه "للمشاركة فرحنا بهذه الأعياد"، داعياً "للصلاة معاً من أجل مصلحة #فرنسا العزيزة على قلوبنا، ومن أجل السلام والمصالحة في منطقتنا المضطربة، ومن أجل الـ290 ضحية في الهجوم الرهيب والارهابي والجبان على 3 كنائس و5 فنادق في #سري_لانكا". وأضاف: "نصلي من أجل الموتى ومن أجل شفاء 500 جريح ونعزي أحباءهم وعائلاتهم، ونعرب عن تضامننا مع الشعب السري لانكي العزيز ومع السلطات الدينية والمدنية وكذلك مع السري لانكييين الأعزّاء الذين يعملون في لبنان".

وأشار الراعي إلى أنّ "الحريق الذي دمّر #كاتدرائية_نوتردام في #باريس محزن للغاية ومروع لدرجة أنّ الصمت والصلاة فقط يمكن أن يساعداننا في هذه المحنة، وفي الوقت عينه، مشاعر التضامن الوطني والدولي مع هذا الرمز المسيحي في فرنسا وهذه الجوهرة الموروثة تاريخيا وثقافيا، تعطينا تعهّداً مؤكّداً بقيامته من هذه الكاتدرائية، من رماده"، مؤكّداً أنّه "أصبح واجب كل مؤمن مسيحي بيسوع في لبنان والشرق الأوسط أن يكون فاعلاً في السلام والتسامح والمصالحة".

كما شكر "باسم الصداقة الفرنسية -اللبنانية، الشّعب الفرنسي لقربه وإخلاصه في أي اختبار"، داعياً "الله أن يسكب على وطنهم وفرة النّعم الالهية، من أجل مجد الثالوث الأقدس". 

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard