زرع جهاز دائم لتنظيم ضربات القلب ... تقنية جديدة لتخفيف أعراض عدم انتظام ضربات القلب

18 نيسان 2019 | 12:10

الفريق الطبي الذي أجرى الجراحة.

شهد المركز الطبي الطبي للجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC) على نجاح اول زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب في "حزمة هيس" (HBP). ويهدف هذا الجهاز إلى تخفيف أعراض عدم انتظام ضربات القلب لدى المرضى الذين يعانون من اضطرابات إيقاع مختلفة ناجمة عن النبض البطيء وقصور عضلة القلب.

أجرى الإختصاصي في أمراض القلب والأوعية الدموية وكهرباء القلب في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور مروان رفعت العملية الجراحية بمساعدة الدكتور معين سليم، عالم الفيزيولوجيا الكهربية للقلب في مستشفى إدوارد في ولاية ألينوي في الولايات المتحدة الأميركية، والدكتور كوسيك كريشنان، عالم الفيزيولوجيا الكهربية للقلب في المركز الطبي لجامعة راش في ولاية إلينوي في الولايات المتحدة الأميركية والدكتور رود باسمان، عالم الفيزيولوجيا الكهربية للقلب في مستشفى نورثويسترن ميموريال في ولاية إلينوي في الولايات المتحدة الأميركية خلال بعثة MedGlobal الطبية في لبنان في 8 نيسان 2019. كان المريض بصحة جيدة في زيارة متابعة في العيادة.

وقد تمّ تطوير جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) ليصبح وسيلة بديلة عن آلة تسريع عمل البطينين. وسيساهم جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) في تفادي إعادة تصميم المعاكسة لدى المرضى الذين يعانون من بطء في دقات القلب. وقد يقدّم أيضاً فوائد مماثلة لتلك التي يوفّرها علاج إعادة تزامن دقات القلب.

وحول الموضوع،  أكد الدكتور رفعت أن "جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) الدائم يعتبر خياراً واعداً لعلاج إعادة تزامن دقات القلب لدى المرضى الذين يعانون من إحصار فرع الحزمة الأيمن (RBBB) وانخفاض الجزء المقذوف في البطين الأيسر"، مضيفاً: "يبدو أن جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) أكثر فيزيولوجياً ، بل يتوقع أن يساهم في تفادي قصور عضلة القلب وحالات الوفاة لدى المرضى الذين يخضعون لزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب".

تقنية آمنة تتفوق على غيرها

وخلافاً لأجهزة تسريع ضربات القلب التقليدية التي تنطلق ببساطة من بقعة واحدة في القلب إلى أخرى وتؤدي إلى تقلّصات غير منسقة، يستخدم جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) الألياف الطبيعية الناقلة لتسريع نبضات القلب، مما يتيح تقلّصاً متناسقاً ومتزامناً للقلب.

وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) هو تقنية آمنة، وسليمة وتتفوق على تقنيات تسريع نبضات القلب الأخرى، مما يقلّل نسبة وصول المريض إلى نقطة النهاية كفقدان الحياة، أو الدخول المتكرر إلى المستشفى بسبب قصور عضلة القلب أو الحاجة لتحديث جهاز تنظيم ضربات القلب في المستقبل بالمقارنة مع أجهزة تسريع نبضات القلب التقليدية.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard