Limelines : منصة إلكترونية "مبتكرة" تجمع ناشري وقرّاء العالم العربي معاً!

17 كانون الثاني 2019 | 16:27

المصدر: "النهار"

أخبار (تعبيرية) - (LoginRadius)

تتعدد المواقع الإلكترونية الإخبارية والمدونات في العالم العربي، ومنها فعلاً ما يستحق المتابعة وقراءة المحتوى القيّم الذي يقدّمه الناشرون فيها، إلا أن فئة كبيرة من القرّاء قد تجهل بوجود هذه المواقع، وبالتالي يضيع جهد إيصال المعلومات والمحتويات الهامة لهم.

من هنا تبرز منصة LimeLines وهي أول منصة مبتكرة لتجميع المحتوى وعرضه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الرئيسة التنفيذية في Limelines، ريم دياب.

تقول الرئيسة التنفيذية في Limelines ريم دياب، لـ "النهار": "يأتي اسم LimeLines من وحي كلمة Lime أي الانتعاش عند القراءة و Lines أي السطور في المقالات. Limelines هي العلامة التجارية الأولى لشركة Cetera Technology وهي شركة ناشئة لبنانية أسّسها كلّ من خليل أبو الشوارب، بيتر جابر، وشادي سمعان، وتمّ تمويلها في البداية من أبو الشوارب. وفي العام 2018 انضمت شركة Cedar Mundi واستثمرت في الشركة بدعم من مصرف لبنان، كبادرة تهدف إلى إنشاء اقتصاد المعرفة وتطوير الشركات الناشئة".

وتتابع دياب: "تأسست LimeLines في بداية العام 2018، وهي منصة مختلفة عن غيرها من المواقع، في أنها تتيح للقراء فرصة قراءة المحتوى الذي يريدونه، واختيار المواضيع التي تهمهم، وبالتالي الاستفادة من تجربة مطالعة معززة ورائدة ومنعشة أيضاً. فإلى جانب الأخبار السياسية، تسعى المنصة الى تسليط الضوء على جميع المواضيع، كالرياضة والأعمال والاقتصاد والثقافة والمالية والترفيه، والتكنولوجيا والفن والصحة، وتقديمها بإطارٍ جديد من خلال شراكتها مع الناشرين، وهي توفر لهم قاعدة قرّاء واسعة من خلال منحهم أداة تكنولوجية جديدة ووسيلة لنشر أخبارهم، والوصول الى جمهور جديد في وجهات متنوعة من العالم العربي، كون المنصة تستهدف 18 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. إذاً هي تجمع القارئ والناشر في مكان واحد للاستفادة والإفادة".

وتضيف دياب: "هذه الفكرة موجودة في الولايات المتحدة وأوروبا، إلا أن منصتنا ُطوّرت من قبل مهندسين ومواهب محلية، وهي تتمتع بمميزات تقنية عالية. عند إنشائنا للمنصة، أخذنا بعين الاعتبار في المقام الأول الناشرين من جميع الأعمار، بالإضافة الى الجرائد، والمجلات، والمدونين المحترفين وغيرهم من الكتّاب المتخصصين في كافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فمن خلال هذه المنصة يمكنهم تحميل محتواهم الخاص على LimeLines والاستفادة من تقنية تعلم الآلة التي نوفّرها والتي ستقوم بشكل أوتوماتيكي بإدراج مقالاتهم وتحقيقاتهم تحت الخانة المناسبة لموضوعها، وعند ضغط القارئ على الموضوع تسجّل "حركة مرور أو traffic" لدى الجريدة أو المجلة أو المدوّن".

تتميز منصة LimeLines بأنها توفّر من خلال مميزاتها المتطورة لتقنيات "تعلم الآلة machine learning"، وهو أحد فروع الذكاء الاصطناعي، الجهد والوقت أمام القراء، وتمكّنهم من تصفح القصص التي تهمهم بشكل سريع وسلس وتفاعلي، وهي تتيح للمستخدم إمكانية تحديد المواضيع التي يهمه الإطلاع عليها أو متابعة مجلة أو ناشر معين، وبالتالي تظهر له جميع المقالات بسرعة تامة وطريقة قراءة واضحة.

ليس هذا وحسب، فنظام Ad Tech الموجود في المنصة والذي تم بناؤه في الشركة، يقدم حلولاً تجارية متميزة تتضمن الترويج للقصص والفيديوهات، بالإضافة الى استخدام أسلوب إعلانات محدّث يُدمَج من خلاله الإعلان في سياق المقال. كما ستُمكّن LimeLines العلامات التجارية من سرد قصصها في إطار المواضيع المحددة المرتبطة بها".

كيفية إضافة المحتوى

يمكن لمن يرغب بقراءة المحتوى على Limelines الولوج ببساطة الى الموقع الإلكتروني www.limelines.com، ومن ثم إنشاء صفحتهم الخاصة على الموقع، أمّا الناشرون والكتاب الذين يودون تقديم المحتوى الخاص بهم، فيمكنهم إنشاء صفحتهم من خلال Limelines web edition.

والى جانب الموقع الإلكتروني، فإن منصة Limelines متاحة للتحميل أيضاً على الهواتف الذكية، سواء على الهواتف التي تعمل بنظام (IOS  Apple Store) أو أندرويد (Play Store) وبشكل مجاني.

منصة LimeLines متاحة الآن للإطلاع بنسختها الإنكليزية، ومن المتوقع أن تصدر باللغة العربية في شهر نيسان المقبل، على أن تصدر النسخة الفرنسية قبل نهاية هذا العام أيضاً.

تطمح دياب من خلال منصتها لأن تصبح مصدراً لمتابعة وقراءة جميع الأخبار في العالم العربي، وهي تسعى لمواكبة التطورات التقنية الجديدة في العالم الرقمي، ولتأسيس مرحلة جديدة وبارزة في عالم القراءة الإلكترونية لا سيما وأن هذا العالم في تطور سريع، وأن جمهور القرّاء الرقميين في تزايد يومي.

Limelines - Fresh News From Our Region from Limelines News on Vimeo.

إقرأ ايضاً: للتعليم والعمل... Guruvise منصة لتطوير الطلاب مهنياً وأكاديمياً

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard