للتعليم والعمل... Guruvise منصة لتطوير الطلاب مهنياً وأكاديمياً

14 كانون الثاني 2019 | 19:41

المصدر: "النهار"

مؤسس Guruvise خالد أبو قاسم.

يظهر حالياً طلب كبير حول العالم على المعرفة، فمع التطوّر التكنولوجي ودخول الانترنت والتقنيات الحديثة إلى حياتنا العملية، أصبحت الوظائف تتطلب المزيد من المهارات التي يمكن ان تكون صعبة على المتخرجين الجُدد أو حتى على العاملين في هذا المجال. وطلاب الجامعات أيضاً أحياناً يواجهون معضلات عدة عند الدراسة. إذ أنّ الاساتذة لا يحددون قدرة كل طالب ويعملون عليها بل يتبعون نظاماً أكاديمياً يُفرض عليهم بحسب اوقات العمل.

في النتيجة، يبحث طلاب الثانوية العامة عمّن يُرشدهم إلى الاختصاص الذي يختارونه من جهة، ويبحث طلاب الجامعات عمّن يساعدهم في فهم المواد من جهة أخرى، وأخيراً يبحث طلاب الجامعات المتفوقون أيضاً عن وظائف حرة يزيدون عبرها مدخولهم لسد الأقساط تحديداً. ومن هنا جاءت فكرة Guruvise، بحسب المؤسس خالد أبو قاسم.

خلال العام 2016، عندما عاد أبو قاسم إلى الجامعة بعد انقطاع دام سنتين، عمل على صقل مهاراته اضافة إلى الصفوف الجامعية عبر ورشات العمل والتدريبات الخارحية والنوادي الثقافية، فتوجه بعدها إلى نصح الطلاب ومساعدتهم على فهم بعض المواد التي اعتبروها صعبة. وبعدها بدأ بتقديم استشارات مجانية، ما جعله يُدرك أنّ سوق العمل يحتاج إلى مدرسين في المواد الجامعية ونصائح في الأعمال وتدريبات اضافية للوظائف. 

وكنتيجة، خلق أبو قاسم Guruvise، وهي منصة طلابية تربط بين الطلاب المتحمسين للعلم والمدرّسين المتفوّقين والمؤهلين عبر خبرتهم الاكاديمية إلى المساعدة في مواد مختصة. وأوضح في حديث لـ "النهار": "نهدف إلى بناء مجتمع يتشارك المعرفة خصوصاً لتحديد أهداف الأفراد الاكاديمية ومن يريدون الوصول إلى أقصى درجات النجاح". وطُورت الفكرة حتى أصبحت شركة ناشئة بعد أن بدأت مجموعة من أصدقاء أبو قاسم بالعمل على المنصة أيضاً، وارتفع الطلب على المدرسين من قبل التلامذة الذين يهدفون إلى الحصول على علامات مرتفعة في امتحاناتهم أو للحصول على وظيفة جيدة بأسرع وقت ممكن.

وأوضح أبو قاسم: "هناك رغبة متنامية للتميّز الأكاديمي، وهناك تركيز متزايد على تعلّم المهارات المتنوعة، وفي المقابل يوجد عدم قدرة لدى النظام التعليمي على تلبية حاجة الطلاب، والتحدي الأكبر الذي نواجهه هو المسؤولية الكبيرة في سد هذا الطلب بأفضل طريقة ممكنة وعبر تقديم خدمة موثوقة".

أما عن طريقة اختيار المدرسين، فتتم عبر معايير المنصة والتي تبدأ بدرجات متفوقة في المادة التي يعطيها اضافة إلى مهارات التواصل مع الآخرين وغيرها.


وتتضمن الخدمات التعليمية على Guruvise: التعليم والاستشارات والكتابة. والاستشارات مقسّمة إلى نوعين الاستشارات الأكاديمية والاستشارات المهنية. أكاديمياً تبدأ ينصح الطالب الثانوي بالاختصاص الذي يحبه ويناسب مهاراته، ومهنياً يتم ارشاد الخريجين الجدد الى ورشات العمل والتدريبات اللازمة لزيادة فرصهم في الحصول على وظيفة. كما يوفر القيّمون على Guruvise ورشات عمل تُقام على مدى يوم أو يومين لتطوير مهارات الطلاب والخريجين في مجالات مختلفة مثل Computer Programming، Illustration وغيرها.

وأكد أبو قاسم أنّ الفرق كبير بين Guruvise وغيرها من الشركات الناشئة الأخرى، أهمها "نقدم ضمانات لكل خدمة نوفرها، والاهم أن الدفع يتم بعد أن يحصل الطالب على التدريس، كما اننا نعمل على نظام ذكي يربط الطلاب بالمدرّسين يحمل اسم Smart Matching Algortihm، وهو  تقنية ذكية يأخذ نقاط ضعف الطالب ويحاول تنسيقها مع نقاط القوة عند المدرس ويربطهما ببعض للاستفادة تعليمياً".

وختاماً، كأي مشروع ناشئ، الطموح كبير والأهداف لا تتوقف على منصة، بل يعمل الفريق على اطلاق التطبيق الهاتفي بحلول شهر أيار أو حزيران، ويعملون على اقامة مشاريع جديدة مع 4 دول عربية هي السعودية والبحرين والامارات ومصر، بعد النجاح الذي شهدته بأقل من عام، وبات لديها أكثر من 60 مدرساً وأكثر من 2000 طالب. والهدف الأكبر على حد تعبير أبو قاسم: "عندما يُفكر أب بالمساعدة الاكاديمية نريد أن تكون Guruvise الأولى التي تخطر في باله".

اقرأ أيضاً: تُنمّي مهارات الصغار وأفكارهم... "MyAftersCool" للكبار أيضاً

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard