الأسمر: اضراب اليوم بداية ضغط... وبعض الادارات لم تلتزم

4 كانون الثاني 2019 | 09:41

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

اضراب عام في طرابلس.

بدأت مراسم الاضراب العام تظهر في لبنان، وذلك تلبية لدعوة الاتحاد العمالي العام في لبنان واتحاد نقابات عمال ومستخدمي البلديات في لبنان نظراً إلى الوضع المعيشي في البلاد وعدم تشكيل الحكومة حتى الان.

وتوقف العمل في أغلب الادارات التابعة للمصالح العامة والمؤسسات الخاصة، منها مرفأ بيروت توقف تام، مؤسسة الكهرباء توقف وفقا لقرار النقابة، الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مقفل، والمياه ايضا.

اما بالنسبة لحركة السير، فهي شبه خفيفة نسبيا.

وفي هذا الاطار، حضر رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر منذ الصباح الى مكتبه في الاتحاد وتابع مجريات تنفيذ الاضراب في مختلف المناطق اللبنانية. 

وفي الشمال، أفاد مراسل "النهار" طوني فرنجية الى ان العمل توقف في غالبية الادارات التابعة للمصالح العامة والمؤسسات الخاصة، اما بالنسبة لحركة السير، فهي شبه خفيفة نسبياً. والتزم بالاضراب كل من اتحاد النقل البري، اتحاد النقابات العمالية والمهنية، عمال ومياومي وجباة الاكراه في مؤسسة كهرباء لبنان، هيئات ادارية في رابطة الادارة العامة، موظفي ومياومي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، عمال وموظفي الفنادق والمطاعم، عمال وموظفي مياه لبنان الشمالي، موظفي مصفاة طرابلس، عملاء واجراء مرفأ طرابلس، عمال بلدية طرابلس، عمال بلدية الميناء، محلات الجلديات والاحذية وموظفي اوجيرو. في حين ان نقابة موظفي المصارف، ونقابة عمال الافران والحلويات وموظفو الادارة العامة في سراي طرابلس لم يلتزموا بالاضراب.

وأوضح امين صندوق الاتحاد العمالي العام في الشمال شادي السيد أن "الاضراب في طرابلس والشمال صباح اليوم كان ناجحاً جداً، واعتبر ان هذا الاضراب هو خطوة اولى، وسيقوم الاتحاد بالتصعيد بحال عدم تشكيل حكومة، مطالباً السياسيين تحمل مسؤولياتهم والابتعاد عن المحاصصة وخدمة الشعب اللبناني".

وشكر النقيب هاشم أحمد العبدالله، العمال على "تلبية الدعوة" ، لافتا إلى أن "مجلس النقابة سيبقى على تواصل مع الاتحاد العمالي العام، حيث سنعمل سوية في التحركات المستقبلية". ونقل العبدالله بشرى للعمال، بقوله :"لقد تم امضاء سلسلة الرتب والرواتب لعمال البلدية، ويبقى لنا بعض الحقوق والمستحقات، لاسيما ال 40 في المئة نهاية الخدمة وغيرها".

في المقابل، لم يلتزم موظفو المؤسسات والادارات العامة بالإضراب في سرايا حلبا، فجميع الدوائر فتحت ابوابها والعمل طبيعي، باستثناء بعض المصالح المستقلة كشركة كهرباء لبنان، ومؤسسة المياه والضمان التزموا بالاضراب السلمي بإقفال مؤسساتهم والبقاء في منازلهم.

ولم يلتزم أيضاً الموظفون في المؤسسات والادارات العامة في سراي عاليه وبعبدا الاضراب ولم يلتزم أيضاً موظفو الادارات العامة والبلدية في عاليه وجبيل والكورة بالاضراب، وكان يوم العمل عاديا في قائمقامية عاليه وكذلك في مكتب مأمور نفوس عاليه والمحكمة، وكذلك في البلديات حيث تواجد الموظفون منذ الصباح واستقبلوا طلبات المواطنين. 

اما المصالح المستقلة، فقد التزمت بالاضراب، وأقفلت مراكز الضمان في عاليه والشويفات والمتن الاعلى في حمانا، ولازم الموظفون منازلهم. 

وفي جزين، لم تلتزم الادارات الرسمية في السراي الحكومي بالاضراب، فيما توقف العمل في مصلحة مياه لبنان الجنوبي وشركة كهرباء لبنان في جزين.

جنوباً، التزم موظفو البلديات ومصلحة مياه لبنان الجنوبي في النبطية ومرجعيون وبعلبك بالاضراب، وكذلك نظم موظفو المستشفيات الحكومية اعتصامات في صيدا وغيرها وطالبوا بتفيذ مرسوم سلسلة الرتب والرواتب في اكثرية المستشفيات الحكومية، و"طالبوا بضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة حفاظا على ما تبقى من اقتصاد في هذا الوطن ورأفة بالعباد والبلاد."

كما نفذ موظفو وعمال المواصلات السلكية واللاسلكية في اوجيرو وقفة تضامنية من الساعة التاسعة وحتى العاشرة صباحا.

من جهة أخرى، أعلن المدير العام للطيران المدني في بيروت محمد شهاب الدين ان الحركة في مطار رفيق الحريري الدولي طبيعية، مشيرا الى ان "عمال ومستخدمي شركة طيران الشرق الأوسط والشركات التابعة توقفوا عن العمل لمدة ساعة، في خطوة رمزية تضامنا مع الدعوة إلى الإضراب".

كما توقف اتحاد النقل الجوي ونقابة مستخدمي الشركة اللبنانية لتموين المطار عن العمل لمدة ساعة أيضا. وقال رئيس الاتحاد علي محسن: "ان التوقف عن العمل هو صرخة بوجه الأوضاع التي وصل إليها حال العمال الذين تآكلت رواتبهم، وللمطالبة بتصحيح أوضاعهم والإسراع في تشكيل الحكومة".

ولفت إلى "أن موظفي الملاحة الجوية وكل الأقسام التي لها علاقة بسلامة الطيران استثنوا من الاضراب حتى لا نتسبب بأي أضرار". 

بدوره، اعتبر رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر خلال بيان ألقاه إنّ "إضراب اليوم هو صرخة متجددة في وجه الظلم وأوله الظلم الاقتصادي والاجتماعي الذي طال أمده، وتفاقم مع تدهور الأوضاع بسبب عجز السلطة السياسية من تشكيل حكومة بعد حوالي ثمانية أشهر على تكليف رئيسها. ونكررّ ما نقوله كل يوم أنّ تحركنا اليوم ليس سياسياً ولا مع هذا الطرف السياسي أو ذاك ولا ضد هذا الطرف السياسي أو سواه إنما هو ضد كل من عرقل ويعرقل تشكيل الحكومة لأي سبب كان. إنّ هذا التحرك هو دعم للدولة بجميع مؤسساتها الرسمية ورموزها. إنها دعوة لوقف شلل المؤسسات وتدهور الاقتصاد الوطني".

وأضاف الأسمر: "إننا كإتحاد عمالي عام وكقوى مجتمع مدني نطلق هذا التحرك اليوم كخطوة أولى تتبعها خطوات أخرى بالغة التنوع والغنى وسنوسع اتصالاتنا بجميع المتضررين من استمرار هذه الأزمة ونحن نؤيد كل حراك شعبي وطني وسلمي. وإذا كان تحركنا اليوم يقتصر على الدعوة إلى التزام المنازل وعدم الذهاب الى العمل بسبب حرصنا على الوضع الأمني فإننا مع أي تحرك شعبي تضمنه القوى الأمنية. وفي هذا المجال فإننا نحث المسؤولين الى عدم دفعنا لاتخاذ خطوات لاحقة أكثر إيلاماً".

وتابع: "في هذا اليوم التاريخي الذي هو بداية ضغط لتشكيل حكومة نظيفة وقادرة فإننا أمام مسار طويل حتى بعد تشكيل الحكومة لأن مطلبنا الأساسي خطة لاقتصاد وطني ولتصحيح الأجور وحماية النقد الوطني وتعديل السياسات الضريبية ووضع حد للبطالة ومزاحمة اليد العاملة الأجنبية والحفاظ على الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ووضع ضمان الشيخوخة موضع التنفيذ ووقف نهب المصارف وتجار العقارات للمال العام واجراءات إصلاحية جذرية للبيئة والمياه ودعم قطاعات الإنتاج في الصناعة والزراعة والسياحة والخدمات هي مهمات سوف تكون على جدول أعمالنا وسنعمل بكل جهد لتكون في صلب مضمون البيان الوزاري للحكومة العتيدة بما فيها احترام الهيئات الدستورية وتعيين الناجحين في امتحانات مجلس الخدمة المدنية احتراماً للدستور".

اقرأ أيضاً: رئيس الهيئات الاقتصادية يرفض الاضراب ولبنان يُشلّ غداً

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard