قتيلان في هجوم انتحاري ضد مقرّ للشرطة في جنوب شرق إيران

6 كانون الأول 2018 | 09:44

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

قُتل شرطيان في مدينة جابهار بجنوب شرق #إيران في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة ضد مقرّ قيادة الشرطة نفّذه مسلحون مستخدمين سيارة مفخخة.

ووقع الهجوم قبيل الساعة العاشرة صباحاً (06,30 ت غ) في حي تجاري في مدينة جابهار التي تضمّ ميناء يطلّ على المحيط الهندي على بعد مئة كيلومتر غرب الحدود بين إيران وباكستان، والواقعة في محافظة سيستان بلوشستان التي تشهد باستمرار هجمات تُنسب إلى مجموعات جهادية أو انفصالية.

والخميس هو أول يوم في عطلة نهاية الأسبوع في إيران.

وصرّح مساعد حاكم محافظة سيستان بلوشستان للشؤون الأمنية محمد هادي مرعشي للتلفزيون الرسمي أن "هذا الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة" أدى إلى "مقتل عنصرين من الشرطة".

وأفادت وسائل إعلام إيرانية عديدة أن الضحيتين هما مجند وملازم ثان.

وقال مرعشي إن "الإرهابيين حاولوا اقتحام المقرّ العام لشرطة جابهار لكن حارساً منعهم من ذلك ففجّروا سيارة مفخخة"، من دون تحديد عدد المهاجمين.

وأفادت وكالة الانباء الايرانية الرسمية "إرنا" عن إصابة 28 شخصاً.

وأشار حاكم مدينة جابهار رحمدل بامري إلى أن "الانفجار كان قوياً جداً وتسبب بتحطم نوافذ العديد من المباني المجاورة" وأوقع جرحى بينهم نساء وأطفال وتجّار ومارة.

وتُظهر صور نشرتها وكالة "تسنيم" للأنباء حطاماً قد يكون عائداً إلى جدار مدمّر بالإضافة إلى بقايا مركبة استخدمها المهاجمون وقالت وسائل إعلامية عديدة إنها حافلة صغيرة زرقاء اللون من نوع "نيسان".

وقال أحد سكان جابهار من دون الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس عبر الهاتف إنه "حصل تبادل لإطلاق النار بعيد الانفجار" استمرّ "حوالى 10 دقائق" مؤكداً أنه كان داخل مقرّ الشرطة أثناء الهجوم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard