"بانكسي" يكشف سرّ تمزّق لوحة "فتاة البالون" اثر بيعها في مزاد (فيديو)

7 تشرين الأول 2018 | 16:40

لحظة تمزّق لوحة "بانكسي" تلقائيا بعد اعلان بيعها في المزاد في دار "سوذبيز" في لندن (سوذبيز، بانكسي/ انستغرام).

نفّذ الفنان البريطاني المتخفّي "#بانكسي"، وهو من أشهر رسّامي الشارع، خدعة قد تكون من الأكثر جرأة في تاريخ الفنون. فقد وضع آلة لتقطيع الورق في إطار إحدى لوحاته، ما أدّى إلى تمزّقها تلقائياً مباشرة بعد بيعها في مزاد علني في دار "سوذبيز" في #لندن، مقابل أكثر من مليون جنيه استرليني.

ونشر الفنان فيديو على صفحته في "انستغرام" تظهر وضعه آلة التقطيع في اللوحة.

وعلق "بانكسي" على الفيديو، مستعيناً بمقولة للفنان الشهير بيكاسو: "التوق الى التدمير هو أيضاً توق ابداعي".

 وعلّق أليكس برانسزيك، المدير الأول لدار "سوذبيز" ورئيس قسم الفن المعاصر في أوروبا: "يبدو أننا وقعنا ضحية خدعة من بانكسي".

وأعلنت دار "سوذبيز" في بيان نشرته صحيفة "فايننشال تايمز": "تحدّثنا مع الشاري الذي فوجئ بالقصة. نحن في صدد مناقشة الخطوات المقبلة".

وقد رفضت دار المزاد الكشف عن هوية الشاري.

وليس واضحاً إذا كانت هذه الخدعة قضت على قيمة العمل، أو ساهمت في تعزيزها.

إشارة في هذا الإطار إلى أن الموقع الإلكتروني MyArtBroker.com الذي يُعيد بيع أعمال "بانكسي"، ذكر أن قيمة اللوحة المعنية "الفتاة والبالون" (Girl with Balloon) سجّلت زيادات سنوية بنسبة نحو 20 في المئة في الأعوام الأخيرة. وصرّح المؤسس المشارك للموقع الإلكتروني: "حالياً تتخطى أسعار الطبعات الأصلية الموقَّعة 115 الف جنيه استرليني". واضاف: "ما حصل في المزاد سيساهم في تعزيز قيمة اللوحة. ونظراً إلى الاهتمام الإعلامي الذي أثاره هذا الإنجاز، فإن الشاري السعيد الحظ سيحقق عائدات كبيرة مقابل مبلغ الـ1.02 مليون جنيه استرليني الذي دفعه".

‎وكانت لوحة الفنان البريطاني الغامض "بانكسي" قد تمزقت مساء الجمعة، إثر بيعها في مزاد أقامته دار "سوذبيز" في لندن، في مقابل أكثر من مليون دولار، أمام أعين الجمهور المذهول.

‎ووقعت هذه الحادثة الغريبة في ختام مزاد على قطع من الفن المعاصر من تنظيم "سوذبيز" التي تعدّ من أعرق دور المزادات في العالم.

‎وفور انتهاء المزايدات على هذه اللوحة، وهي نسخة من رسم بانكسي" الشهير "غيرل ويذ بالون" الذي يظهر فتاة تمسك بالونا أحمر في شكل قلب، انطلقت صفارة الإنذار الموضوعة على إطار اللوحة. ‎فتوجّهت أنظار الجمهور نحو اللوحة المعلّقة على أحد الجدران ليتبيّن أن هذه الأخيرة تتفتت جزئيا بفعل ساحقة ورق مخبأة في إطار ذهبي كثيف، وفقا لـ"سوذبيز".

وبات الإطار نصف فارغ في نهاية المطاف، يتدلى منه الجزء المتبقي من الرسم.

‎وأصبح هذا الحدث الفريد من المواضيع الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد تزيد هذه الحادثة، في نهاية المطاف، من سعر اللوحة وآلة تفتيت الورق المرفقة بها، على ما قال أليكس برانزيك، المسؤول في دار المزادات.

‎وقد بيع هذا العمل بسعر 1,042 مليون جنيه استرليني. وهو أعلى مبلغ لعمل لـ"بانكسي" سبق أن سجّل خلال مزاد منظّم عام 2008، وفقا لـ"سوذبيز".

‎وقالت  "سوذبيز" في بيان: "إنها المرة الأولى من دون شك التي تتمزق فيها لوحة تلقائيا بعد بيعها في مزاد".

‎وعلّق "بانكسي" شخصيا على هذه الحادثة، عبر حسابه على "إنستغرام"، مع نشر صورة للوحة، مرفقة بتعليق "ذهبت للبيع وذهبت...".

‎وتبقى هوية "بانكسي" الذي يعد من أشهر فناني الشارع في العالم محطّ لغز كبير منذ انطلاق مسيرته في التسعينات.

‎ولم يرَ أحد صورة للفنان الذي أصله من بريستول، والذي غالبا ما يندد في أعماله بنزعة المجتمع الاستهلاكية والإمبريالية الأميركية ومصير اللاجئين، في رسومه المنتشرة في العالم، من لندن إلى غزة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard