ثمانية استطلاعات حديثة عن شعبية ترامب...ماذا أظهرت؟

13 أيلول 2018 | 11:42

المصدر: "فوكس"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب - "أ ب"

نشر موقع "فوكس" الأميركي تقريراً أشار فيه إلى أنّ شعبية الرئيس دونالد #ترامب تراجعت بشدة في ثمانية استطلاعات رأي كبرى متدنية إلى أدنى مستوى لها في ستة أشهر. إنّ تراجع شعبية ترامب خارج الحزب الجمهوري قد يعرّض آماله بالحفاظ على الغالبية في مجلس النواب للخطر. الجهات الثماني التي أجرت استطلاع الرأي هي "أي بي سي/واشنطن بوست"، "سي أن أن"، "غالوب"، "آي بي دي/تي آي بي بي"، "كايزر فاميلي فاوندايشن"، جامعة "كوينيبياك"، "غرينل كولدج/سيلزر أند كو" وجامعة "سوفولك".

أعطت استطلاعات الرأي تأييداً شعبياً للرئيس بمعدّل 38% وهو هبوط بحوالي 3 نقاط عن الاستطلاعات ما قبل الأخيرة. فقط "راسموسن" هي التي أعطت ترامب تأييداً شعبياً أعلى من 45%. لكن على عكس الخدمات الاستطلاعية الأخرى، فإنّ "راسموسن" تجري الاستطلاعات مع الناخبين المحتملين عبر الخطوط الأرضية مما يعني أنّ هؤلاء المستطلَعين يميلون إلى أن يكونوا أكبر في السن مع احتمال أعلى بأن يصوتوا للجمهوريين.

منذ 28 آب، بعد أسبوع واحد على إدانة المدير السابق لحملة ترامب بول مانافورت بتهمة الاحتيال المالي، واعتراف محاميه السابق مايكل كوهين بثماني جرائم فيديرالية، حوصرت رئاسة ترامب بالمسائل المثيرة للجدل بما فيها مقال لمسؤول بارز في الإدارة بقي مجهول الهوية في "نيويورك تايمس" إضافة إلى كتاب جديد للمراسل الذي غطى "ووترغيت" بوب وودورد ويلقي الضوء فيه على الفوضى داخل البيت الأبيض.

على سبيل المقارنة، تراوح التأييد الشعبي للرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون في أيلول 1994 بين 39 و 44%. في ذلك الخريف فاز الجمهوريون ب 54 مقعداً في مجلس النواب و 8 مقاعد في مجلس الشيوخ فربحوا الغالبية في كلا المجلسين للمرة الأولى منذ سنة 1952 خلال ما دعي آنذاك ب "الثورة الجمهورية".

موقع "538" للإحصاءات واستطلاع الرأي يعطي حالياً الديموقراطيين احتمال 78% لاسترجاع مجلس النواب.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard