كيف علّقت وزارة الثقافة السورية على منع عرض مسرحية هشام حداد؟

31 آب 2018 | 15:21

المصدر: "فايسبوك"

  • المصدر: "فايسبوك"

عدم عرض "Laugh Story".

أعلنت وزارة الثقافة السورية عن عدم عرض مسرحية "Laugh Story" التي تضمّ هشام حداد وطوني أبو جودة وبونيتا سعادة وجاد أبو كرم في "الزمن الذي حدّد" والتي كان مقرر عرضها نهاية الأسبوع الحالي في سوريا، ونشرت في حسابها الرسمي عبر "فايسبوك" بياناً مفصّلاً أوضحت فيه أسباب عدم السماح للعمل الكوميدي بالعرض في موعده:

"1- أُعلن العرض المذكور قبل أن تُوافق وزارة الثقافة – وهي الجهة المسؤولة عن المسرح في سوريا – بطلب من الجهة المنظِّمة للعرض، وقد علمت وزارة الثقافة بالعرض المشار إليه من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ولم تتلقّ أي كتاب من المنظمين بهذا الخصوص.

2- يحتاج إقرار أي عرض مسرحي يُقدم للجمهور في مسارح القطاعين العام والخاص إلى جملة من الإجراءات التنظيمية المعروفة للتأكد من المضمون أو المحتوى، وهو ما لم يتم اعتباره من قبل الجهة التي نظمت العرض.

3- تؤكد وزارة الثقافة أن الشركة المنظمة للعرض (ستورم ستوديو للإنتاج الفنّي) لم تستكمل الإجراءات التنظيمية المعتادة، كما أنها لم تكن جاهزة لتقديم سيناريو تفصيلي ليُصار إلى تقييمه، ومن ثمَّ فإن العرض المسرحي "لاف ستوري - هشام شو" لن يُعرض في سوريا في الزمن الذي حُدِّدَ.

4- لطالما فتحت سوريا قلبها للفن العربي والدولي الراقي، واستقبلت عروضاً فنية محترمة ما تزال مستقرة في وجدان من تابعوها، وستبقى سوريا شامخة بثقافتها وحضارتها مرحِّبةً بجميع الفنانين الذين يحترمون فنهم ويقدرون جمهورهم."

يذكر أنّ مواقع التواصل الاجتماعي ضجّت بخبر عدم السماح للممثل طوني أبو جودة من المشاركة في العرض من قبل الشركة المنظمة رغم السماح له من قبل الجهات السورية الرسمية بدخول دمشق، وذلك على خلفية نبش مقطع فيديو له عمره 7 سنوات ظهر فيه يقلّد الرئيس السوري بشار الأسد، ففضلت الشركة استبعاده من العرض منعاً لتعرّضه لأي إحراج، لا سيّما أنّ عدداً من الناشطين السوريين شنّوا هجوماً إلكترونياً ضدّه على خلفية الفيديو القديم وطالبوا بعدم السماح له من الدخول إلى سوريا.


الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard