ارسلان بعد لقائه بوغدانوف في موسكو: لولا وجود روسيا لذهب العالم إلى الخراب

15 آب 2018 | 10:54

ارسلان بعد لقائه بوغدانوف.

التقى رئيس "الحزب الديموقراطي اللبناني" النائب طلال ارسلان المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، في وزارة الخارجية في موسكو، بحضور عضو الهيئة الاستشارية الدولية في روسيا الدكتور فيتالي نعومكين وعدد من الديبلوماسيين في الوزارة والوفد المرافق لأرسلان، وتم التباحث في قضايا المنطقة بشكل عام وفي الوضع اللبناني خصوصا، بلقاء دام لأكثر من 4 ساعات، تخلله مأدبة غداء أقامها بوغدانوف على شرف أرسلان.

بوغدانوف

وبعد اللقاء، قال بوغدانوف: "هذا اللقاء الودي بالنسبة الى روسيا وبالنسبة الى المهام المشتركة، هو لدفع الأمور نحو تعزيز الروابط الداخلية من صداقة وتعاون وتضامن بين الشعبين الروسي واللبناني، ونتمنى لأصدقائنا اللبنانيين تجاوز كل المشاكل والتواصل والتوافق على أسس وطنية لحماية وحدة لبنان وسيادة لبنان، ونعطي أهمية قصوى لمواقف أصدقائنا اللبنانيين لجهة الحلول المناسبة للشعب اللبناني في الشق السياسي والاقتصادي والاجتماعي لحلحلة المشاكل التي تواجه المجتمع اللبناني، وأقصد بطبيعة الحال وجود اللاجئين السوريين بأعداد كبيرة جدا، لذلك نقدر هذه الفرصة للنقاش مع الأمير طلال أرسلان وطرح اخر المستجدات، والنقاش معه والحديث معه دائما بالنسبة الينا مفيد جدا وممتع للغاية، ونأخذ في الإعتبار أثنائها بلورة المواقف الروسية بالنسبة الى القضايا في المنطقة، وأنتم تعرفون جيدا مدى قوة العلاقات بين موسكو وبيروت، ولبنان بشكل عام، لذلك نحن سعداء جدا باللقاء في موسكو مع الامير طلال".

ارسلان

وبدوره، قال أرسلان: "لي الشرف دائما وأعبر عن سرور عميق وإعتزاز لوجودي في موسكو مع الأخ الكبير السيد بوغدانوف، الذي أعرف وأقدر محبته وتقديره ومقاربته الدقيقة للوضع اللبناني، ونحن نعتبر أن موسكو برئاسة فخامة الرئيس بوتين وإدارته المميزة النابعة من الموقف الجريء الحر لتحرير العالم بأسره والمنطقة التي نحن منها وإعطائنا فرصة العيش بكرامة وبعزة وبشرف في أوطاننا، بعيدا عن الهيمنة والتسلط وروحية الإستعمار، التي انشئنا عليها لسنوات طويلة والتي خربت المنطقة وكانت مصدرا للارهاب التكفيري ولكل مصادر الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية، أتى الدور الروسي المناضل المكافح القوي العازم على ضرب هذا التهديد التكفيري الإنعزالي الإستعماري ليس فقط لمنطقتنا إنما أصبح يهدد العالم والسلم العالمي بشكل عام".

وأضاف: "لولا وجود روسيا في هذا الزمن وهذه القوة وفي إستعادة التوازن الدولي، لكان العالم ذاهب إلى الخراب والإنهيار التام وإلى إستضعاف كل القوى وتفكيكها وتفتيتها، وبالتالي إن منطقتنا كانت ستدخل إلى ما كان يسمى بالقرون الوسطى حروب المئة العام، بل أستطيع أن أقول حروب الألف عام، الدور الروسي مقدر جدا وهو جزء لا يتجزأ منا ومن كرامتنا وشرفنا في هذه الأمة، ونحن نعتبر أنفسنا في خندق واحد وفي مصير واحد ومعركة واحدة، التي تمتد من كل المنطقة إلى كل العالم، ولأن هذا العالم لن يعيش ولن يستمر إلا بإحقاق التوازن الحقيقي التي أثبتته روسيا وأحدثته بوجودها وإدارتها".

وختاما، قدم أرسلان درعا تذكارية باسم الحزب لبوغدانوف الذي بدوره قدم له كتابا عن ثروة روسيا.

ووفق بيان صادر عن الخارجية الروسية، "جرى تبادل الآراء بشكل مفصل حول تطورات الوضع في لبنان وما حوله، وأكد الجانب الروسي موقفه الثابت الذي يدعم استقلال، وسيادة ووحدة أراضي الجمهورية اللبنانية، وعزمه مواصلة تطوير وتعزيز علاقات الصداقة التقليدية بين روسيا والشعب اللبناني المتعدد الطوائف".

وأضافت الوزارة أن "الطرفين بحثا في موسكو قضايا تسوية الأزمة السورية، بما في ذلك حزمة المسائل المرتبطة بعودة اللاجئين السوريين الموجودين في الأراضي اللبنانية إلى وطنهم".

ويزور أرسلان، موسكو على رأس وفد من "الحزب الديموقراطي اللبناني" يضم الأمين العام للحزب وليد بركات، مستشار أرسلان فرحان أبو حسن وعضو المجلس السياسي رئيس منتدى الشباب الديموقراطي محمد المهتار. 

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard