ارتفاع أسعار النفط... أزمة عالمية تُنهك المواطن وتُغني الحكومات

2 حزيران 2018 | 12:14

المصدر: "النهار"

النفط - ("رويترز")

منذ أكثر من 10 أيام وأسعار #النفط العالمية ترتفع نتيجة لعوامل سياسية عدة أبرزها العقوبات الأميركية ومخاوف من انخفاض إنتاج بعض الدول، تقابلها مخاوف من أن تضخ السعودية وروسيا مزيداً من الخام لتخفيف أثر نقص محتمل في الإمدادات. ورغم تعويض عقود النفط الآجلة الخسائر التي سجلتها سابقاً، من المتوقع أن ينخفض الخام الأميركي للأسبوع الثاني على التوالي تحت ضغط إنتاج الولايات المتحدة وتوقعات زيادة إنتاج #أوبيك.

اقرأ أيضاً: أسعار النفط ترتفع لكن الإنتاج الأميركي القياسي يضغط عليها

في المقابل، تعلو صرخات اللبنانيين في لبنان نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات بعدما وصل سعر برميل النفط العالمي إلى 77 دولاراً في أيار الماضي، لكن الأزمة عالمية تؤثر على دول العالم أجمع. لذلك برزت تظاهرات في عواصم عدة مطالبة حكوماتها بالسيطرة على أسعار محروقاتها محلياً أو تغطية فروقات الأسعار العالمية الحالية.

الأردن

شهدت العاصمة الأردنية عمّان احتجاجات بعدما رفعت لجنة تسعير المحروقات أسعار المحروقات، والتي تبلغ تكلفتها على الميزانية نحو 22.85 مليون دولار أميركي، انتهت بإيعاز الملك عبدالله الثاني الى الحكومة بوقف قرارها تعديل تعرفة المحروقات والكهرباء لشهر حزيران الحالي.

تجدر الإشارة إلى أنّ الحكومة الأردنية رفعت أسعار المحروقات الأساسية (البنزين والسولار) بنسب راوحت بين 4.7 في المئة و5.5 في المئة، وهذه الزيادة الخامسة على سعر المحروقات الأساسية منذ بداية العام.

مصر

برلمان "أم الدنيا" أعربت عن نيتها رفع أسعار المحروقات خلال الفترة المقبلة، وذلك على لسان النائب صلاح حسب الله، ليتم العمل بها من مطلع من تموز.

تونس

رفعت الحكومة التونسية في الأول من آذار أسعار المحروقات بنحو 3 في المئة للمرة الثانية خلال ثلاثة أشهر. في حين أوضحت وزارة الطاقة أنّ "سعر البنزين سيرتفع إلى 1.85 دينار (0.77 دولار) من 1.8 دينار"، وذلك قبل قليل من الأزمة التي تعانيها أسعار النفط العالمية، فهل يكون هناك رفع للأسعار للمرة الثالثة هذا العام؟

فلسطين

وفي فلسطين أيضاً، ارتفعت أسعار الوقود في السوق المحلية وفقاً لإعلان وزارة المال والتخطيط – الادارة العامة للبترول - بعدما أصدرت بياناً يُظهر أسعار المحروقات لشهر حزيران. وارتفع سعر ليتر البنزين 0.042 دولارا من شهر أيار إلى حزيران، والديزل 0.039 دولاراً.

اقرأ أيضاً: لبنان بلد منتج للنفط... أسئلة شائعة

لبنان

حددت وزارة الطاقة والمياه أسعار مبيع المشتقات النفطية مظهرةً ارتفاع سعر صفيحة البنزين 98 أوكتان 400 ليرة لبنانية، والبنزين 95 أوكتان وصفيحة الديزيل اويل 300 ليرة لبنانية، وصفيحة المازوت الأحمر 200 ليرة وسعر قارورة الغاز 100 ليرة لبنانية.



خبراء

من جهةٍ أخرى، ورغم معاناة المواطنين، هناك جانب ايجابي لارتفاع أسعار النفط العالمية أوضحته المديرة التنفيذية للمبادرة اللبنانية للنفط والغاز ديانا قيسي في حديثها الى "النهار"، مشيرة إلى أنّها تزيد "شهية" الشركات العالمية للتنقيب والاستكشاف مجدداً، مما يساعد على تطوير هذا القطاع في لبنان وفي منظقة الشرق الأوسط ككل، خصوصاً بعدما أظهرت احتمال وجود كميات كبيرة من النفط.

وذكرت قيسي أنّه خلال عام 2013 عندما وصل سعر برميل النفط إلى ما بين 105 و110 دولارات أميركية، شاركت 65 شركة عالمية في جولة تراخيص للتأهيل المسبق تم تأجيلها لاحقاً نتيجة الأزمة السياسية في البلاد، معتبرةً أنّه من اللافت إعلان وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال جولة تراخيص ثانية في نهاية العام، مما يُبشر خيراً للقطاع ككل.

بدورها، أكدت مديرة معهد الحوكمة للموارد الطبيعية لوري هيتانيان أنّ ارتفاع أسعار النفط في الأسواق المحلية أمر طبيعي ولا علاقة له بأداء الحكام اللبنانيين، إلا أنّ "عدم ثقة" المواطن بمسؤوليه يدفعه إلى مهاجمتهم عند أي مصيبة حال زيادة الأسعار، مشددةً على أنّ "الدولة غير قادرة على دفع الفروقات، إذ إن هذا الأمر من شأنه أن يزيد عجز الخزينة خصوصاً أنّها تدفع فروقات الكهرباء حاليا".



رغم التفات دول عدة إلى موارد الطاقة المستدامة واطلاق مبادرات ومشاريع لخفض اعتمادهم على البترول، يبقى حتى الآن هذا القطاع بارزاً في حياتنا اليومية، وبالتالي لا غنى عنه إن كان في النقل أو الطعام. وارتفاع أسعاره عالمياً يزيد فقر المواطن اللبناني والعربي أيضاً، خصوصاً أنّ معظم الحكومات غير قادرة على دفع الفروقات وإدخالها إلى السوق المحلية بالأسعار السابقة.

اقرأ أيضاً: بعد التوقيع، ما هي الخطوة المقبلة لمشروع النفط والغاز في لبنان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard