نصرالله للبنانيين في 7 أيار: سلاحنا نال تفويضكم النيابي للحرب الجديدة!

6 نوار 2018 | 21:07

المصدر: "النهار"

مناصرة لنصرالله (أ ف ب).

اللبنانيون الذين تابعوا مواقف #حزب_الله منذ اسابيع وحتى السادس من أيار يوم الاقتراع الشامل، خرجوا بانطباع ان الحزب سيكون مختلفاً عما كان عليه منذ مشاركته في الحياة البرلمانية عام 1992 وذلك في ضوء تركيز أمينه العام السيد حسن نصرالله المتكرر على ملف الفساد، وقوله ان الحزب سيكون شريكاً فاعلاً في القرار الاقتصادي في المرحلة الجديدة بعد الانتخابات، أي بدءاً من 7 أيار. فهل كان هذا الانطباع في محله؟ 

تقول أوساط وزارية متابعة لـ"النهار" إن هناك فعلاً أجواء جديّة تتعلق بمسيرة اقتصادية سيشهدها لبنان في المرحلة المقبلة إنطلاقاً من نتائج مؤتمر "سيدر" الباريسي قبل أسابيع والذي رسم إطاراً لكيفية النهوض في هذا البلد وفق شراكة القطاعين العام والخاص مدعوماً باستعداد دولي وخليجي للمساهمة في هذا البرنامج الطموح الذي بلغت تعهداته 12 مليار دولار. وربما تكون هناك فسحة مهمة من الوقت لكي تسير البلاد على هذه السكة الاقتصادية. في المقابل، ينظر محللون سياسيون الى أن تمتع لبنان بفترة من التركيز على ملف نهوضه الاقتصادي لا يلغي ان "حزب الله" قد جاهر في الوقت عينه بعزمه على ربط البلاد بما سيؤول اليه الصراع في المنطقة وخصوصا في ضوء المواجهة الواسعة التي تدور بين واشنطن وطهران.
يوم الثلثاء الماضي، وخلال إطلالته التلفزيونية الاخيرة على أنصاره في بعلبك -الهرمل قال نصرالله بوضوح كامل: "اليوم نحن ما زلنا في قلب المعركة... وما زلنا بحاجة للمعادلة الثلاثية الذهبية والماسية، الجيش والشعب والمقاومة".
ما قاله نصرالله في لبنان، قالته أيضا صحيفة "كيهان" الايرانية في طهران. حيث كتبت تحت عنوان "المجلس النيابي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard