"المُنجِد" إحتفاليّة بمرور 110 أعوام على صدوره: راهب يسوعي مولع باللغة، وإصدارات جديدة

13 نيسان 2018 | 18:00

المصدر: النهار

البطاقة البريدية الخاصة باحتفالية الـ110 اعوام على صدور المنجد (دار المشرق).

بين ضفّتيه، قرن ونيف، تاريخ راهب يسوعي مشغوف ورهبان، محيطات من الكلمات انجبت كلمات وافعالا ومصادر وحروفا طوال عقود، آلاف الصفحات، ذاكرة، ذاكرات حافظة اللغة العربية "الملكة". اسمه "المنجد"، وتقيم له دار المشرق، بالتعاون مع كلية اللغات والترجمة في جامعة القديس يوسف ومكتبة اسطفان موزعون، احتفالية كبيرة بعنوان "المنجد... المعاصر ابدًا"، في مناسبة مرور 110 اعوام على صدوره، الساعة 5,00 ب.ظ الثلثاء 17 نيسان 2018 في مسرح بيار ابو خاطر في حرم العلوم الانسانية في الجامعة، برعاية وزير الثقافة غطاس خوري.   

استعدادات الاحتفالية بدأت منذ اشهر. 8 متكلمين من ارباب اللغة والحرف والفكر والعلم. مئات الضيوف، معرض للمناجد القديمة، منصات، مناجد جديدة للتوقيع والتوزيع... وايضا اطلاق موقع المنجد الالكتروني (www.mounged.com)، و"سيكون المجال مفتوحا امام القراء طوال شهر، ليبدوا آراءهم في ما يودون تحسينه او ايجاده فيه". و"فخر" الدار ايضا اطلاق المنجد المفصل 2018 بنسختيه عربي/فرنسي، وعربي/انكليزي. وهناك المزيد. الاحتفال يوصل رسالة "ان اليسوعيين امناء على رسالتهم في خدمة الثقافة والانسان في شرقنا"، على قول مدير دار المشرق الاب الدكتور صلاح ابو جوده اليسوعي لـ"النهار".  

قطعة تاريخ 

مُنجِد. "الجمع منجدون، منجدات. فاعل من أَنجَد. استعان بالمُنجِد: بِالْمُعِينِ الَّذِي يُلْتَجَأُ إِلَيْهِ لِلْمَعُونَةِ والْمُسَاعَدَةِ. ومِنْ هَذَا الْمَعْنَى اِسْتَعَارَ الأَبُ لوِيسُ مَعْلُوفٌ اسْمَ مُعْجَمِهِ اللُّغَوِيِّ: الْمُنْجِدُ" (موقع "المعاني"). في التعريف أيضا، المنجد "اسم علم. ولكن بسبب الشهرة التي نالها، اصبح كإسم للجنس. فقد أصبح تعبير المنجد يستعمل للدلالة على أي قاموس"، يكتب الاب كميل حشيمه اليسوعي في مجلة "النور"، لندن (نيسان 2001).

البصمة يسوعية، الرؤيا يسوعية، والتنفيذ يسوعي. المنجد "دليل على شغف الرهبان اليسوعيين بالحضارة العربية، وعلى فلسفتهم التربوية"، على قول ابو جوده. بتعبير آخر، انه "احدى مساهماتهم الكبيرة في الحقل الادبي واللغوي والثقافة العامة"، قطعة من تاريخ وجودهم وعملهم في لبنان والشرق.  

في المقياس الادبي واللغوي، "المنجد هو القاموس"، على ما عنون ابو جوده كلمة يلقيها في المناسبة. ما تريد الاحتفالية ان تقوله هو "ان اليسوعيين امناء على رسالتهم في خدمة الثقافة والانسان في شرقنا، وانهم يواكبون التطورات. انها ايضا علامة على انهم مستمرون في التوجه والاندفاع عينهما، مع فريق عمل متفان باندفاع وغيرة وكفاية مهنية كبيرة".    

الاب ابو جوده حاملا "المنجد في اللغة والاعلام" خلال حديثه الى "النهار". وبدت امامه نسخ مختلفة من المناجد (النهار).

ابن زحلة العالم في اللغة

على الطاولة في مكتب ابو جوده بدار المشرق، تجتمع عائلة "المنجد"، بكل اعضائها القدامى والجدد ايضا. "بطريركها" حديث الساعة. "المنجد في اللغة والاعلام"، صاحب الاحتفالية الـ110. عمر الصفحات تجاوز القرن. يقلب ابو جوده عددا منها، مستعيدا التاريخ. "هذا هو المنجد الذي وضع اسسه الاب لويس معلوف منذ 110 أعوام، انطلاقا من المعاجم العربية الاصيلة. انه المعجم الكلاسيكي (ضمن مجموعة مناجد دار المشرق)، بحيث لا نضيف اليه سوى الكلمات العربية التي تقرها المجامع العربية الكبيرة او التي يستخدمها كبار الادباء".

رسم قديم للاب معلوف عُلِّق على احد جدران مكتبة الدار. انه من ابرز وجوه المكان. نظارتان على العينين، لحية رمادية صغيرة، نظرات واثقة تخفي عزما وشغفا. انه صاحب الفضل بصدور "المنجد في اللغة والاعلام" العام 1908. اسئلة كثيرة عنه استوجبت ان "تفلش" مايا شرفان متى، مديرة التواصل والعلاقات العامة في الدار ومنظمة الاحتفالية، قصاصات من جرائد ومجلات قديمة اصفرت مع مرور الزمن، لتفتش فيها وتقرأ.    

رسم للاب لويس معلوف معلقا في مكتبة دار المشرق في الاشرفية (النهار).

 تقرأ عن الاب معلوف، والحصاد عنه لا بأس به. انه من منطقة زحلة (1863-1947). عالم في الفلسفة واللغة. تلقى علومه في زحلة، ثم في الجامعة اليسوعية. وبعدما انضم الى الرهبانية، اوفدته الى اوروبا، حيث حصل على علوم عالية في الفلسفة واللاهوت، ودرّس هناك في مدارس الرهبانية طوال 10 اعوام. وبعد عودته الى لبنان، تولى ادارة مدارس الارسالية، وايضا تعليم العلوم الشرقية للمرسلين. اصدر تقويم "البشير" طوال اكثر من 20 عاما. وخدم الصحافة 25 سنة من خلال مقالات كتبها في تلك المطبوعة.  

اجاد العربية واليونانية واللاتينية، واتقن الفرنسية والانكليزية، وألمّ بالسريانية والعبرية. وبناء على فكرة "لسان العرب" لابن منظور، "ارتأى ان هذا القاموس ضخم، وليس لعامة الناس. فوضع منجدا حديثا في متناول الناس". "على ان ما تكرّم علينا به علماء اللغة وادباؤها الافاضل من عبارات الثناء والاستجادة قد نشّط همتنا وشدّد عزيمتنا على مداومة هذه الخدمة. فأخذنا الكتاب وأجلنا فيه يد العمل، ندقق النظر في مضامينه ونعارضها بما ورد في المآخذ الموثوق بها والامَّهات المعوّل عليها ونبذل الجهد في تحقيق المعاني وتحوير المباني والإتيان بالكثير من الامثلة والشواهد والعبارات الفصيحة... "، يكتب الاب معلوف في مقدمة الطبعة الخامسة من "المنجد" الصادرة العام 1927.    

متى خلال شرحها عن الاب معلوف (النهار).

انجاز ضخم 

انجاز "المنجد" واصداره عمل ضخم. "ما قام به الاب معلوف ليس مجرد عمل فكري حققه بسبب ميله الشخصي"، وفقا لابو جوده. "كان يتمتع بشغف باللغة العربية والثقافة العربية خصوصا. وهذا الشغف جعله يلمس وجود حاجة لدى الادباء والبحاثة والطلاب الى قاموس عملي يشمل الكلمات الاساسية المستخدمة، ويوفر عليهم عناء التفتيش في القواميس العربية الكبيرة".

طوال اعوام طويلة، اشتغل هذا الراهب اليسوعي على قاموسه. قرأ كثيرا، ودقّق كثيرا "ليأخذ من كل المعاجم الاصلية التعابير التي يستخدمها الانسان المعاصر، ويجمعها في المنجد. ونتابع في الطريق نفسه"، على ما يؤكد ابو جوده. طوال عقود، ثابرت دار المشرق في مواصلة عمل الاب معلوف من خلال "قسم المعاجم في المطبعة الكاثوليكية سابقا، ودار المشرق حاليا، والذي يهتم بتعديل المعاجم".  

في الطريق، ابصر مولود لها آخر النور. "المنجد في اللغة العربية المعاصرة بدأه الاب صبحي الحموي اليسوعي، وتطلب منه انجازه 30 سنة، قبل ان يصدر العام 2000"، على ما يشرح ابو جوده. المنجد يضم "تعابير شائعة استخدمها كبار الادباء والصحافيين ورجال الفكر، لكنها ليست مدرجة في المعاجم العربية التقليدية. ويمكن ايضا ان نجد فيه كلمات معاصرة عديدة". سنويا، يتم اجراء نحو 200 تعديل عليه تشمل ادخال كلمات جديدة او الغاء اخرى. 

عربي/فرنسي/انكليزي/

بمنجديها الشهيرين، تريد الدار ان "تلتقط الخطين التقليدي المحافظ على اصالة اللغة، والمنفتح على تطورها"، وفقا له. عائلة المنجد تكبر مجددا بالمنجد المفصل 2018، بنسختيه عربي/فرنسي وعربي/انكليزي، والذي تعاونت فيه الدار مع كلية اللغات والترجمة في الجامعة اليسوعية. "انه عمل ضخم، وتطلب انجازه 3 سنوات. انه فخر كبير جدا لنا"، بتعبير ابو جوده. والطموح "اصدار منجد مماثل بنسختين انكليزي/عربي، وفرنسي/عربي". 

 بصرف النظر عن تسميات مناجدها، يبقى التوجه الرسولي للرهبانية "نفسه، الانصهار بالمجتمع والتقليد المحلي، والتشبع بالثقافات المحلية"، على ما يؤكد. "نسير في الفلسفة التربوية نفسها التي سلمتنا اياها الرهبانية. نخدم الثقافة. ومفتاح هذه الخدمة هو اللغة، ولا يمكن ان نتوقف".  

في ظل هذا العزم والتصميم، يبقى همّ التسويق وتغطية التكاليف المالية، "خصوصا ان سوق المعاجم الورقية الى تراجع عموما بسبب الانترنت"، على قوله. في استنتاج اولي للتطورات، "لن يكون غنى عن المعاجم الورقية في عمل بحاثة وطلاب واكاديميين، لا سيما في التدقيق في معاني الكلمات والبحث في تفاصيلها. في النتيجة، النسخة الورقية ستتعايش مع الالكتروني، ولن يتم الاستغناء عنها. لا ريب من انها ستضعف. والبديل الرقمي يتطلب منا مزيدا من الوقت لندرك كيفية التعامل معه".  

Mounged2018 #

الدعوة عامة الى احتفالية المنجد. كلام متشعب فيه، عبر التاريخ وفي اللغة والحداثة، والمستقبل. المناسبة تتيح ايضا للضيوف "التعرف الى اشخاص اشتغلوا في صنع القاموس"، على ما تفيد متى. وتضيف عنصر "المجانية". "60 قاموس منجد 2018 ستقدم هدايا الى الضيوف بسحب القرعة". كذلك، يتخلل الاحتفال "توقيع فريق الاعداد منجد 2108 عند منصة مكتبة اسطفان، وهي من رعاة الاحتفالية". منصات اخرى لرعاة ومساهمين، بينها لمصرفي SGBL والبنك اللبناني الفرنسي، والمطبعة العربية...

محطة اخرى مثيرة للاهتمام: معرض يضمّ نسخات اصلية ونادرة من المنجد، "تبيّن تطوره منذ صدوره"، على قولها، واقدمها يعود الى 1937، اضافة الى مقالات نُشرت عنه في صحف ومجلات لبنانية وعربية منذ العام 1940. تذكارات اخرى يعود بها الضيوف: بطاقة بريدية خاصة بالاحتفالية، اضافة الى Bookmark (علامة). و"سنشرب ايضا نخب اللقاء. ويتخلله قطع قالب حلوى".   

hala.homsi@annahar.com.lb


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard