"كلنا وطني": 66 مرشحا في 9 لوائح لبناء دولة المواطنة بدل المحسوبيات

9 نيسان 2018 | 22:35

المصدر: "النهار"

تصوير حسن العسل

مع بدء العد العكسي للانتخابات النيابية، ولأن الوطن يحتاج الى نبض قوي يحمي ويبني ويعيد الأمل، ولأن استشراء الفساد "صار بدّه" محاسبة وليس خرزات زرقاء، أطلق التحالف الانتخابي #كلنا_وطني لوائحه التسع الموحدة التي ضمت 66 مرشحاً ومرشحة بمشاركة نسائية بنسبة 30 في المئة، هدفهم بناء دولة المواطنة بدلا من دولة المحسوبيات. أربع عشرة مجموعة، مواطنون ومواطنات تحالفوا لأجل الوطن، أناسٌ "صح" ناضلوا في الحراك الشعبي آملين أن يكونوا المرصد الفعلي لفساد الطبقة الحاكمة التي "طلعت ريحتها"، متحدين ضمن إطار تحالف معارض رافض لشكل الحكم الحالي وللإقطاع وللـ6 و6 مكرر.

"كلنا وطني لأجل بناء دولة مدنية عادلة، قوية وقادرة وضامنة للعدالة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، كلنا وطني لإعطاء قيمة لحياة الانسان في لبنان، للمساوات بالحقوق والواجبات بين المواطنين والمواطنات، كلنا وطني من أجل ملاحقة الفاسدين والمفسدين بهذا البلد". تحت هذه العناوين أطلق تحالف "وطني"، بالمشاركة مع عدد من القوى التغييرية المدنية لوائح "كلنا وطني" الموحدة في 9 دوائر من لبنان، في احتفال شعبي حاشد في "فوروم دو بيروت".

الكلمات التي توالى على تلاوتها المرشحون والمنظمون على تلاوتها أكدت أن ما نشهده اليوم "ليس كرنفالا انتخابيا بل مواجهة مع زعماء الطوائف ومندوبي الخارج، بخطاب وبرنامج انتخابي واحد لكل اللوائح في الدوائر التسع لاستعادة الدولة التي تحتضن أبناءها". في البرنامج الانتخابي نادى "كلنا وطني" بقيام دولة الحق والقانون والحرية وتطبيق الدستور وفرض سيادة الدولة على كل مساحة الوطن، ومعركته بحسب الكلمات وطنية سيادية وسياسية بامتياز "من أجل التغيير، ونقل البلاد من دولة المحاصصة إلى دولة القانون والمؤسسات. هي معركة في مواجهة لوائح السلطة، بوجوهها وأقنعتها المرئية والخفية في كل لبنان".

في السياسة للمعركة هدفان، أولهما ممارسة الدور الحقيقي للنائب، بحيث ينصرف بالتوازي إلى التشريع ومراقبة السلطة التنفيذية ومحاسبتها، أما الآخر فهو إشراك الناخب في عملية التغيير، من خلال أخذ توصياته في الاعتبار وإبراز دوره في عملية التغيير.

لوائح معارضة باسم موحد "كلنا وطني" ستواجه لوائح السلطة والمرشحين هم:

في دائرة جبل لبنان الأولى: دوري ضو، جوزفين زغيب، يوسف سلامه، نديم سعيد، رانيا باسيل ومحمد المقداد.

جبل لبنان الثانية: نادين موسى، اديب طعمة، فكتوريا الخوري، شربل نحاس، جورج الرحباني واميل كنعان.

جبل لبنان الثالثة: علي درويش، ماري كلود الحلو، رانيا المصري، جوزيف وانيس، واصف الحركة وزياد عقل.

جبل لبنان الرابعة: مازن محمد نصر الدين، جورج عون، كارل بو ملهم، زويا نجيب جريديني، غاده ماروني، عماد القاضي، علاء الصايغ، محمد الحجار، رانيا غيث، أنطوان فواز وماهر أبو شقرا.

الشمال الثانية: داني عثمان، فرح عيسى، موسى خوري، محمد معاليقي، أحمد الدهيبي، زين الدين ديب، واثق مقدم، مالك مولوي، يحي كمال مولود وناريمان الشمعة.

الشمال الثالثة: انطوان يمين، انطونيا غمره، موريس رومانوس الكوره، ادمون مخائيل طوق، فدوى فايز ناصيف، رياض غزالة، بسام غنطوس، انطون حرب، وليال بو موسى.

بيروت الأولى: ليفون تلفزيان، لوري قره بت حيطايان، يوركي تيروز، جومانه عطاالله سلوم، جيلبير ضومط، لوسيان بورجيلي، بولا يعقوبيان وزياد عبس.

البقاع الأولى: فاندا شديد، محمد حسن، هود الطعيمة، حنا حبيب وغسان معلوف.

الجنوب الثالثة: جميل بلوط، أكرم قيس، ريما حميد، صلاح نور الدين، وفادي أبو جمرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard