قلب خارج القفص الصدري... ما هي هذه الحالة الطبية؟

15 كانون الأول 2017 | 08:54

المصدر: "النهار"

  • "النهار"
  • المصدر: "النهار"

في حالة نادرة، وُلدت الطفلة البريطانية فانيلوب هوب وقلبها ينبض خارج جسدها. وتعتبر فانيلوب الطفلة الأولى في المملكة المتحدة التي تبقى على قيد الحياة بعد ولادتها بهذه الحالة. وقد شهد لبنان منذ سنتين حالة مماثلة وتكللت العملية بالنجاح. لكن ما هي أسباب هذا التشوه الخلقي؟ وما هي مخاطر العملية لإنقاذ الطفل؟

أكد الاختصاصي في جراحة القلب عند الأطفال البروفسور عصام الراسي لـ "النهار" أن "هذه الحالة تكون ناتجة من تشوه خلقي بمنطقة معينة بالصدر، حتى اليوم تبقى الاسباب مجهولة عن هذا التشوه في حين تكون النتيجة أمام غشاء بسيط او دون غشاء في القفص الصدري. وقد شهد لبنان عملية مماثلة منذ سنتين لطفل مولود حديثاً وقد تكللت العملية بالنجاح، تعتبر هذه الحالة نادرة جداً لكنها موجودة".

أما عن خطورتها وفرصة البقاء على قيد الحياة؟ يشدد الراسي أن "خطورة هذه العملية مرتفعة جداً وتراوح بين 10 الى 20% بحسب درجة نقص في القفص الصدري. اذا كان النقص كبيراً في القفص الصدري ننتظر حوالى الاسبوعين لإدخال القلب رويداً رويداً الى داخل الصدر. اما اذا كان النقص بسيطاً فنحتاج الى بعض الأيام حتى نتمكن من إجراء العملية. وفي حال كان النقص بسيطاً جداً عندها يمكن التدخل فورياً". ويضيف "استنادا الى خبرتي الطبية، لا يتعدى الانتظار الاسابيع المحدودة ويجب ألا تتخطى فترة الانتظار اكثر من شهر لأن حياة الطفل تكون في خطر كبير وقد يفقد حياته. لذا من المهم معالجته فوراً وفق درجة النقص وحمايته لتفادي التقاط اي عدوى الى حين إجراء الجراحة".

اقرأ ايضاً : طوني إبن 7 ايام خضع لعملية قلب مفتوح... "هذا الطفل قوي وقبضاي"


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard