جمعية "مسار" تنظم حفل اختتام مشروع البحث التشاركي للشباب تضامناً مع القدس

11 كانون الأول 2017 | 13:51

المصدر: "النهار" عكار

  • ميشال حلاق
  • المصدر: "النهار" عكار

تصوير ميشال حلاق.

نظمت جمعية "مسار" بالتعاون مع منظمة اليونيسف وبالشراكة مع المدرسة الوطنية الارثوذكسية في عكار، حفل اختتام مشروع البحث التشاركي للشباب تضامناً مع القدس، والذي شارك فيه 20 شابا وشابة لبنانيين وفلسطينيين وسوريين من عكار ومن مختلف المناطق الشمالية تلقوا تدريبا حول تقنيات تحديد المشكلات ونفذوا أبحاثا ميدانية باشراف منسق البرنامج في الشمال جورج رزق. 

وقد تم رصد هذه المشاكل والتعبير عنها من خلال عمل مسرحي بعنوان "زيح من الطريق" جرى عرضه خلال الاحتفال الذي اقيم على مسرح قاعة عصام فارس في حرم المدرسة الوطنية الارثوذكسية في بلدة الشيخ طابا ومثله تلامذة المدرسة، في حضور النائب نضال طعمة، ورئيس بلدية البيرة محمد وهبي، وممثل عن قطاع الشباب في اليونيسف - مكتب القبيات شادي غجر.

وكانت كلمات لمنسقة المشروع في الجمعية سارة المصري، والمنسق الميداني للمشروع وكاتب المسرحية جورج رزق، والقت كلمة الباحثين الشباب رويدا حسين، الذين اكدوا  اهمية العمل التشاركي الذي يكسب المشاركين فيه خبرات كبيرة حول اليات البحث وتحديد اولويات المشكلات واقتراح الحلول.

وتحدث النائب طعمة لافتاً إلى أن "المعايير الديموقراطية في كل العالم، لا قيمة لها إن لم تكن خادمة لمطالب الناس، ومسهلة لإيصال صوتهم إلى موقع القرار". وقال: "جيّد أن يقول شبابنا ماذا يريدون، وأن يعبروا عن هواجسهم كما يرونها هم، لا كما نحب أن نصورها نحن، جيد أن يضعوا يدهم على الجرح ويحددوا الأولويات، ويساهموا في رسم سياسة المواجهة مع تحديات المرحلة. فالأمة التي تهمش شبابها، تخسر طاقة هائلة، وتفقد نبض هويتها". 

كما القى وهبي كلمة شدد فيها على "ضرورة اعطاء الشباب كل الدعم الممكن لتطوير افكارهم وابداعاتهم وتمكينهم مستقبلا من قيادة مجتمعاتهم عبر روح التشارك وتقديم الحلول للمشاكل المطروحة".

اثر ذلك جرى عرض العمل المسرحي "زيح من الطريق" الذي قال عنه رزق "مسرحية تهدف الى تسليط الضؤ على المشاكل التي يعانيها الشباب والشابات التي عبر عنها المشاركون في البحث التشاركي اهمها البطالة وفرص العمل والتسرب المدرسي وقضايا تحبط الشباب، محاولين اقتراح الحل الامثل وهو: التغيير في موقع صناعة القرار".

واضاف: "انطلاقا من الواقع الذي يعكس الصراع بين الجيل القديم والجيل الجديد في البيئة الشمالية المحافظة حيث الفقر والحرمان، تحاول المسرحية رفع الوعي على اهمية انتخاب النواب المسؤولين والكفوئين ليكونوا في موقع صنع القرار".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard