من تحت البرقع ذرفت ناديا الدموع... أفغانيات يحلمن بالطلاق للتخلص من عنف الزوج

30 نيسان 2017 | 13:48

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

تذرف ناديا بحرقة دموعها من تحت البرقع كاشفة عما دفعها إلى القيام بما يشبه المهمة المستحيلة في أفغانستان: ترك زوجها العنيف ومدمن الهيرويين. 

وتعاني نساء كثيرات في افغانستان مستويات كارثية من العنف الأسري... لكن في مواجهة العقلية الذكورية الخانقة في المجتمع، يختبر بعض هؤلاء النسوة وسيلة جديدة: الطلاق.

وقد سجل عدد حالات الطلاق ازديادا في افغانستان بعد الاطاحة بحكم طالبان، لكن "أبغض الحلال" يبقى صعب المنال بالنسبة للنساء.

وتقول ناديا عن زوجها خلال جلوسها قرب والدها في جلال آباد (شرق) "هو مدمن مخدرات وكحول. لم أعد استطيع العيش معه".

وحاول بعض الوجهاء في قبائل البشتون إقناعها بالعودة إلى زوجها لكن من دون جدوى.

وأصبحت ناديا أول امرأة في عائلتها منذ أجيال عدة تطلب الطلاق.

وتقول الشابة التي تحضر ملفها بمساعدة هيئة أطلقها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سنة 2014 بعنوان "صندوق المساعدة القانونية" (ليغل أند غرانت فاسيليتي): "الله منح النساء حقوقا من بينها الطلاق". 

ويصعب إيجاد احصائيات وطنية في افغانستان غير أن صندوق المساعدة القانونية يشير إلى أنه عالج عددا متزايدا من الحالات في البلاد (82 حالة في المجموع خلال السنوات الثلاث الأخيرة).

وتشير الباحثة في منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية هيثر بار إلى أن "الأفغانيات اللواتي تتاح أمامهن فرصة الانطلاق في حياة جديدة يصبحن نماذج يحتذى بها لنساء أخريات"، لافتة إلى أن "الزواج البائس أو العنيف ليس بالضرورة حكما أبديا".

ويمثل طلب الطلاق خطوة سهلة نسبيا للرجال في أفغانستان مع وجود الطلاق اللفظي أو ما يعرف بطلاق الثلاث. 

أما النساء فيتعين عليهن المثول أمام محكمة ولا يمكنهن الحصول على حق الانفصال إلا في حالات محددة بينها هجر الزوج لها أو سوء المعاملة.

كذلك تشكل الإفادة من خدمات محام مهمة صعبة حتى بالنسبة للنساء المقتدرات في ظل التهديدات بالقتل التي تطاول الكثير من محامي النسوة اللواتي يطلبن الانفصال عن أزواجهن.

وتقول بار :"الطلاق هو أحد الأمثلة الأكثر وضوحا على أن التمييز لا يزال مدرجا في القانون في أفغانستان".

وتضيف: "بين الصعوبة في الاستعانة بخدمات محام والفساد والعداء للنساء في المحاكم ونسبة الأمية المرتفعة لدى النسوة، النتيجة تكون بشبه استحالة الطلاق بالنسبة لكثير من النساء".

وبالتالي تجد نفيسة البالغة من العمر 22 عاما نفسها في وضع غامض بسبب رفض زوجها الطلاق. 

وبعد 11 عاما من الخطوبة، عقد الزوج قرانه عليها غيابيا من لندن مستعينا بممثل عنه هو رجل دين خلال مراسم زفاف في جلال آباد.

غير أنه يرفض مذاك العودة إلى أفغانستان أو توفير متطلبات التحاقها به، وهو ما دفع نفيسة إلى مغادرة منزل عائلة زوجها وطلب الطلاق.

ولم تأذن عائلة الشابة لوكالة فرانس برس بالتحدث اليها. وبحسب عمها، الإجراءات المعقدة للطلاق أوجدت شعورا بالخزي لدى العائلة كما أنها تلقي بظلال الشك حيال احتمال زواجها من جديد.

وهذا الأمر يفسر جزئيا عدم التشجيع على الطلاق في أفغانستان. ففي هذا البلد، قلة من النساء يعشن باستقلالية وهن في كثير من الأحيان موضع تشكيك وتهويل.

كذلك فإن النسوة اللواتي يسعين للحصول على الطلاق يُدفعن غالبا إلى البحث عن تسوية، أحيانا عن طريق وسيط.

وتمكنت وكالة فرانس برس من المشاركة في جلسة من هذا النوع في كابول من تنظيم جمعية "ويمن فور أفغان ويمن" جمعت زهرة البالغة من العمر 24 عاما بزوجها ووالدته.

وتأخذ زهرة على زوجها الذي أنجبت منه أربعة أطفال، تعاطيه المخدرات وارتباطه بزواج ثان بعد علاقة مع جارته. وهي تطلب الطلاق.

وتقول: "هو يتعاطى المخدرات أمام طفلنا. كذلك هو يسيء معاملتي".

وتبادرها والدة الزوج بالقول: "لا تضيعي حياتك. فكري بالأطفال"، مضيفة "زوجته الثانية تحملك مسؤولية ارتباطه بزواج ثان".

ويبقى الزوج صامتا خلال تبادل الاتهامات هذا.

وتتابع ام الزوج قائلة: "الناس يقولون انك تعيشين في ملجأ وتقومين بأمور سيئة".

فمنذ مغادرة المنزل الزوجي، تقيم زهرة في ملجأ للنساء المعنفات لا يتردد المحافظون بوصفه بأنه "بيت دعارة".

وتختم الحماة بالقول: "عودي الى المنزل فهو لن يضربك بعد الان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard