"المستقبل" يطلق مرشّحه لخوض معركة مركز نقيب المهندسين في الشمال

12 آذار 2017 | 13:34

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أطلق #تيار_المستقبل اليوم مرشحه لخوض معركة مركز نقيب المهندسين في الشمال المهندس بسام زيادة، خلال حفل أقيم للمناسبة في حضور نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ممثلا بنبيل موسى، النائب سمير الجسر، وقيادات وفعاليات واعضاء المكتب السياسي في المستقبل في الشمال وعكار وعدد كبير من المهندسين.

بداية النشيد الوطني، ثم كانت كلمة المرشح زيادة، الذي أعلن زيادة ترشحه لخوض معركة مركز نقيب للمهندسين الشماليين، معتبرا أن "المركز هو تكليف وليس تشريفا"، متعهدا "إكمال ما خطه النقباء السابقون في مسيرة العمل والتطوير، على صعيد تحويل نقابة مهندسي الشمال الى صرح كبير، بات القاصي والداني يعتبره ملاذا لحل الكثير من المشكلات التي تعتري شمالنا وقضاياه الاقتصادية والانمائية، وبات بيتا لكل مهندس، وقد شهدنا على مدى السنوات الماضية نجاح المؤتمرات سواء تلك التي اهتمت بالقضايا الاقتصادية والانمائية، ولا يسعني إلا أن أشكر كل من ساهم في تحويل النقابة الى مرجع كبير".

وقال: "إن دورنا كبير جدا، فنقابتنا تضم طاقات علمية بشرية ومالية عالية، تخولها القيام بنهضة اقتصادية كبيرة، ينتج عنها تفعيل القطاعات الاقتصادية بمختلف اتجاهاتها، وخصوصا قطاعات الانتاج، والأهم أننا سنسعى من خلال برنامج طموح، لحفظ كرامة المهندس وابقائه في الموقع الذي يستحق، وتحقيق الأهداف التي ضمنتها برنامجي، وإن الأهم هو توحيد الجسم النقابي، بعيدا من الانقسامات السياسية التي نراها اليوم قد توحدت لانقاذ الوطن، فكيف على سبيل نقاباتنا".

وأشار زيادة في كلمته الى أن "نقابة المهندسين في الشمال، التي تضم خيرة الخريجين من أرقى الجامعات اللبنانية والدولية، لن تقف مكتوفة الايدي امام التضخم الحاصل في مختلف القطاعات الهندسية، وسنسعى الى رفع مستوى العمل الهندسي، فالمهندس اللبناني هو في الطليعة، والمهندس الشمالي مشهود له بجدارته، وبالتالي لن نسمح بتكديس خريجي الهندسة دون المساعدة على فتح أسواق عمل لهم في وطنهم أولا، لانه لم يعد مقبولا الاستمرار على ما نحن عليه، نحن سنمضي معا لاظهار الحضور الهندسي الشمالي دوما والمشاركة في المحافل الدولية في مختلف المجالات، ورعاية كل نشاط هندسي مميز في لبنان وفي الشمال تحديدا، وبالتالي فإننا لن نتراجع عن أي خدمة للمهندسين وقطاع الهندسة في لبنان والشمال".

البرنامج

وأخيرا عرض زيادة برنامجه وجاء فيه: "وضع خطة إستثمارية لتعزيز مداخيل الصندوق التقاعدي بالتعاون مع الشركات المتخصصة، ومنها ACTURIA. السعي لإستثمار الطابق الرابع بما يسمح بتعزيز مداخيل النقابة أيضا. العمل على تأمين إستفادة المتقاعدين من الصناديق الإحتياطية التابعة للفروع الإستشارية الاربعة. مساندة مطلب سلسلة الرتب والرواتب للمهندسين الموظفين في القطاعين العام والخاص بشكل منصف. إستكمال المكننة من خلال تطوير الأنظمة المعلوماتية والرقابية في النقابة. معالجة موضوع تزايد أعداد المهندسين عبر تشكيل لجنة أكاديمية مهنية مشتركة، لدراسة جوانب المشكلة والجانب القانوني لها. وضع خطة لرعاية المؤسسات الهندسية الفردية، لتصبح مؤهلة لتنفيذ المشاريع الصغرى والمتوسطة ضمن المقاييس والجودة العالمية. وضع مواد تثقيفية وتعليمية لمساعدة المهندس على ايجاد الحلول لعدد من المشكلات الهندسية المستجدة جراء مناقصات شفافة. واطلاع جميع المهندسين المنتسبين الى النقابة على المصاريف وذلك تعزيزا للثقة والشفافية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard