إطلاق رصاص وحريق... "انه إشكال فردي لا تضخموا الموضوع"!

18 شباط 2017 | 18:00

المصدر: "النهار"

 شرارة من النيران التي تغلي تحت الرماد في عرسال، أصابت في الامس باصاً للركاب، بعد اشكال بين شخصين من آل الحجيري، ابتدأ باطلاق الرصاص وانتهى باحراق فانين، من دون ان ينتهي الخلاف بين العائلة الواحدة الذي  يعود الى اشهر من الآن لاسباب عدة عمقتها الانتخابات البلدية.

ما ان انتشر خبر الاشكال حتى زج باسمي رئيس البلدية السابق علي الحجيري والحالي باسل الحجيري، كون الطرفان "المتصارعان" من مناصري الاثنين، لكن الرئيس الحالي أكد لـ"النهار" أن ما حصل اشكال فردي يعود الى شهرين من الآن، بين شخص في فان وآخر في سيارة من آل الحجيري لكن كل واحد منهما من "جب"، أطلقا النار حينها على بعضهما، ليتجدد الامر في الأمس، من دون ان يكون هناك خلاف عائلي".

سائق الفان في حادثة الامس من اقرباء الرئيس الحالي، تم اطلاق النار عليه، لكن في السابق كان هو من ابتدأ باطلاق النار، ليكبر الاشكال لاسيما بعد اصابة رجل وامرأة، تم احراق فان لكل طرف قبل ان يتدخل الجيش اللبناني ويضبط الوضع، ولفت باسل " شاءت الصدفة ان احد المنتازعين من اقربائي والآخر من اقرباء علي، و من يؤججون النار عبر وسائل التواصل الاجتماعي لا يمثلون العائلتين، فعرسال للجميع".

لا تكليف باطلاق النار

لا أحد يمكنه انكار ان خلافات عائلية بين ال الحجيري تعود الى زمن، لتأتي الانتخابات البلدية وتزيد الطين بلة، لكن باسل الحجيري أكد ان "الاحتقان يبقى ضمن اطاره الانتخابي المشروع الذي يعبر عنه بالكلام، وكأي بلد هناك رابح وخاسر، واول زيارة قمت بها الى رئيس البلدية السابق فلا خلاف شخصي معه، فالخلاف ينحصر على الرؤية في طريقة ادارة الامور في البلدة" وأضاف "لا خلفية سياسية او حزبية لما جرى في الامس، ولست مقصودا بالامر وليست رسالة لي كما اعتقد البعض، ونحن مع تدخل القوى الامنية وتوقيف اي شخص يخل بالامن، لا نغطي احدا ولم يتم تكليف اي شخص باطلاق النار على الناس".

اشكال بين" أولاد"!

الثورة السورية اثرت على تعاطي الرئيس السابق مع القضايا الداهمة على عرسال من خطف العسكريين ومعارك الجيش مع "النصرة "و"داعش"، اتخذ علي الحجيري منحاً لم يرض عنه الكثيرون لذلك وصل باسل الحجيري الى رئاسة البلدية في محاولة لاغلاق الصفحة الماضية، وفتح صفحة جديدة في تعاطي البلدة مع ما يحصل حولها، ولفت رئيس البلدية الحالي الى انه "ليس لديّ التزام سياسي مع فريق معين، ربما ان الرئيس السابق كان لديه التزام مع فريق دون آخر، كل ما يهمني الآن هو الجانب الانساني واخراج عرسال من الصراع السوري الدائر".

كلام الرئيس الحالي اكده علي الحجري معتبرا اشكال الامس دار بين" أولاد" واضاف" كلنا أهل في عرسال، لا حزازيات بيننا، ونحن نحترم الرئيس الحالي، ولا نقف عند من يصل الى المقعد البلدي، لكن الاعلام يكبر القضايا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard