توقعات أممية: 250 ألف مدني قد ينزحون جرّاء الهجوم على غرب الموصل

3 شباط 2017 | 19:26

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

(أ ف ب).

قالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين اليوم، إن هجوما جديدا على مقاتلي تنظيم #الدولة_الإسلامية في مدينة #الموصل العراقية قد يجبر 250 ألف مدني على الفرار إذا وجدوا مهربا.

وسيضيف نزوح مثل هذا العدد مزيدا من الفارين إلى نحو 162 ألف شخص نزحوا بالفعل بسبب جهود الحكومة العراقية لاستعادة المدينة منذ تشرين الأول. ولا تزال هذه الأرقام- على ارتفاعها- أقل كثيرا من خطط الطوارئ الأولية التي وضعتها المفوضية والتي توقعت فرار مليون شخص أو أكثر من المدينة.

وقال المتحدث باسم مفوضية اللاجئين ماثيو سولتمارش: "قد ينزح ما يصل إلى 250 ألف عراقي من ديارهم في ظل التصاعد المتوقع للصراع في غرب الموصل المكتظ بالسكان".

وفي أكبر عملية عسكرية للعراق منذ سقوط صدام حسين في 2003 سيطرت القوات الحكومية على معظم شرق الموصل. لكنها لم تعبر بعد نهر دجلة تاركة النصف الغربي من المدينة في أيدي المتشددين الذين أعلنوا خلافة هناك قبل عامين ونصف العام.

وأبلغ ممثل الأمم المتحدة الخاص إلى العراق يان كوبيس مجلس الأمن أمس، أن استعادة غرب الموصل ستنطوي على تحد هائل في ظل العمليات المعقدة الخاصة بحرب المدن.

وقال: "لا شك في أن المدنيين سيكونون في خطر شديد عندما يبدأ القتال في القطاعات الغربية من الموصل. الشركاء الإنسانيون يستعدون لمجموعة متنوعة من السيناريوات المحتملة في القطاعات الغربية ومنها نزوح جماعي محتمل أو أوضاع شبيهة بالحصار تمتد لفترة طويلة أو عمليات إجلاء متتالية تديرها قوات الأمن العراقية".

وأضاف أن ثمة مزاعم عن اختفاء مئات المدنيين في معركة سابقة للسيطرة على الفلوجة، وأن السلطات العراقية لم تنشر حتى الآن نتائجها في ما حدث هناك.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard