آرام الأول هنأ الأسد بـ"تحرير حلب": نعلن منها ولادة المسيح

6 كانون الثاني 2017 | 18:23

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

زار الكاثوليكوس آرام الأول #سوريا على رأس وفد، حيث التقى الرئيس السوري #بشار_الأسد، وهنأه والشعب السوري بـ"تحرير مدينة حلب بعد سنوات من المعاناة"، راجيا أن "يعم السلام والأمان والاستقرار ربوع سوريا في القريب العاجل"، معربا عن أمله في "بدء عملية إعادة الإعمار في سوريا وعودة المواطنين إلى مدينة حلب"، كما تطرق إلى "دور تركيا السلبي في الحرب السورية.

بعد دمشق، توجه آرام الأول إلى مدينة حلب للقاء أبناء الطائفة الأرمنية، حيث ترأس قداس عيد الميلاد في كنيسة السيدة العذراء، يعاونه مطران الطائفة الأرمنية الأرثوذكسية في حلب الأسقف شاهان سركيسيان.

وخلال استقباله وفودا شعبية ومؤمنين وحثهم على "ضرورة بدء تنظيم المؤسسات التربوية والاجتماعية التابعة للطائفة الأرمنية"، داعيا كل المسيحيين إلى "العودة وبدء عملية النهوض والإعمار".

وفي العظة التي ألقاها، قال: "نعلن من حلب ولادة المسيح، إلى أبناء شعبنا في كل أنحاء العالم، ونقول: ولد يسوع المسيح، لنا ولكم الخبر السار. إن ولادة المسيح هي نشر السلام، سلام الله إلى الإنسان. وها نحن اليوم نشهد سلام إبن بيت لحم يدخل إلى مدينة حلب وإلى أهلنا الصامدين فيها"، آملا أن "يعيش أبناء سوريا، مسلمين ومسيحيين في تضامن وتعايش أخوي وسلام".

وتوجه إلى أبناء طائفته، بالقول: "إن صمودكم في المحنة والصعاب، التي واجهتموها أكد الانتصار على الشر والصعاب".

وتابع "أملي وصلاتي، أن يعم السلام في كافة أرجاء سوريا، ويعيش الشعب السوري بالأمان والاستقرار، ولي ملء الثقة بأن شعبنا الأرمني سيكمل حياته الطبيعية بالأمل والرجاء والمحبة، وللعب دوره الفعال في إعادة الإعمار والازدهار".

هل هناك أزمة غذاء ومواد استهلاكية في السوق؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard