الإجلاء تأخّر ساعات... والمحاصرون في حلب ينتظرون تحت الثلج

21 كانون الأول 2016 | 14:29

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

تنتظر اخر دفعة من المدنيين والمقاتلين تحت الثلج اجلاءها اليوم، من اخر جيب تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في مدينة #حلب، بعد تاخير لساعات، في خطوة تمهد لاعلان الجيش السوري استعادته السيطرة على كامل المدينة.

وتستعد عشرات الحافلات اليوم لاجلاء "الاف" ما زالوا محاصرين في شرق حلب، بعد تأخير مستمر منذ ظهر امس، وذلك بموجب اتفاق روسي تركي ايراني بدأ تنفيذه الخميس بشكل متقطع ويسري ايضا على بلدتي #الفوعة_وكفريا الشيعيتين والمحاصرتين من الفصائل المقاتلة في محافظة ادلب (شمال غرب) المجاورة.

وقال احمد الدبيس رئيس وحدة الأطباء والمتطوعين الذين ينسقون عملية الاجلاء من شرق حلب، ان "حافلتين تقلان 150 راكبا وثلاث سيارات اسعاف تنقل عددا من الجرحى في حالات مستقرة، خرجت عند الثالثة والنصف فجرا من شرق حلب".
واوضح ان "31 حافلة ونحو مئة سيارة خاصة تستعد ظهر اليوم للخروج" ايضا.

ووفق الدبيس، فإن عدد المحاصرين في شرق حلب "بدأ ينخفض مع انتقال العديد من العائلات الى مناطق تحت سيطرة قوات النظام واخرى تحت سيطرة الاكراد". وقال ان "اخرين يترجلون من الحافلات لدى وصولها الى حواجز قوات النظام" تمهيدا للانتقال الى غرب المدينة.

وقال مراسل فرانس برس الموجود في منطقة الراموسة، التي يسيطر عليها الجيش السوري على اطراف حلب، ان الثلج تساقط بغزارة على حلب وغطى اطرافها مع انخفاض اضافي في درجات الحرارة. وقال ان اي حافلات لم تعبر منذ الصباح باستثناء الحافلتين فجرا.

واحصت اللجنة الدولية للصليب الاحمر، اجلاء اكثر من 25 الف شخص من شرق حلب مقابل اكثر من 750 اخرين من الفوعة وكفريا.

وينص اتفاق الاجلاء في اول مرحلتين منه على خروج كل المحاصرين من شرق حلب مقابل خروج 2500 شخص من بلدتي الفوعة وكفريا.
ويتضمن في مرحلة ثالثة اجلاء 1500 شخص اخرين من الفوعة وكفريا مقابل العدد ذاته من مدينتي الزبداني ومضايا المحاصرتين من الجيش السوري وحلفائه في ريف دمشق من دون ان تتم اي خطوات عملية بهذا الشأن.

ومنذ الثلثاء، تنتظر عشرات الحافلات داخل شرق حلب وبلدتي الفوعة وكفريا اشارة للانطلاق تزامنا مع وجود ثماني حافلات على متنها سكان من البلدتين منذ نحو 36 ساعة في منطقة الراشدين تحت سيطرة الفصائل بعد اعاقة تقدمها الى مناطق سيطرة الجيش في ريف حلب الغربي، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

واوضح مصدر عسكري سوري في حلب اليوم، ان "سبب التأخير في استكمال عمليات الاجلاء تنفيذي" ويتعلق بتنسيق "اجلاء متزامن" من المناطق الثلاث.

وقال ان "اكثر من 1700 شخص ينتظرون اجلاءهم من الفوعة وكفريا"، متوقعاً "انتهاء عملية الاجلاء اليوم" مع تذليل العراقيل.
وبحسب المرصد السوري، فإن استئناف الاجلاء الاربعاء سيبدأ بخروج دفعة اولى من الحافلات الموجودة في شرق حلب، مقابل السماح للقافلة التي خرجت فجر أمس من كفريا والفوعة والمتوقفة في منطقة الراشدين تحت سيطرة الفصائل بإكمال طريقها الى مناطق سيطرة النظام في حلب.

واطلق الجيش السوري الثلثاء نداءات عبر مكبرات الصوت، حض فيها من تبقى من المسلحين والمدنيين الراغبين بالمغادرة، على الخروج من حلب.
وتأتي عمليات الاجلاء من حلب بعد سيطرة الجيش على معظم الاحياء الشرقية التي كانت تحت سيطرة الفصائل منذ العام 2012، تاريخ انقسام المدينة بين الطرفين.
وعند انتهاء عمليات الاجلاء، يفترض ان يعلن الجيش استعادة مدينة حلب بالكامل، محققا بذلك اكبر نصر منذ بدء النزاع السوري في العام 2011 والذي تسبب بمقتل اكثر من 310 آلاف قتيل.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard