ترويع وأعطال... لكنّها جاءت سليمة

9 تشرين الثاني 2016 | 07:15

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

(رويترز).

تحدث ناخبون وجماعات للحقوق المدنية عن طوابير طويلة وحالات فردية لتعطل معدات وبعض المضايقات في مراكز اقتراع بانتخابات الرئاسة الأميركية، لكن المخاوف من أعمال عنف على نطاق واسع لم تجد ما يعززها.

ورصدت جماعات للحقوق المدنية مستويات غير معتادة من شكاوى ترويع الناخبين، إذ تلقت نحو 35 ألف اتصال عبر خط ساخن للشكوى على مستوى الولايات المتحدة حتى مساء أمس الثلثاء. لكن مسؤولي الحزب الديموقراطي قالوا إنهم لم يرصدوا محاولات ممنهجة لقمع الناخبين.

وقالت جماعات الحقوق المدنية التي نشرت سبعة آلاف متطوع، إن 40 في المئة من الاتصالات التي تلقتها عبر الخط الهاتفي الساخن حتى بعد الظهر كانت من أميركيين من أصل أفريقي أو لاتيني.

وسادت شكاوى ترويع الناخبين في ولايات فلوريدا وجورجيا وأوهايو وأريزونا على وجه الخصوص وكان عدد كبير منها من ناخبين ينتمون للأقليات.
وقالت كريستن كلارك رئيسة جماعة لجنة محامي الدفاع عن الحقوق المدنية بموجب القانون: "نسمع شكاوى أكثر عن ترويع الناخبين مقارنة بالانتخابات الرئاسية السابقة".

وتحدث المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد #ترامب مرارا عن احتمال تزوير الانتخابات ودعا أنصاره إلى رصد أي إشارات على التزوير في المناطق الحضرية مما أثار مخاوف من صدام مع ناخبي الأقليات. وكانت دراسات سابقة خلصت إلى أن تزوير الأصوات نادر بشدة في الولايات المتحدة.

وغابت أي تقارير عن تصرفات سياسية عدائية أو تخريب أو عنف. وأغلق مركز للاقتراع في جنوب كاليفورنيا بعد مقتل شخص وإصابة ثلاثة بالرصاص لكن الشرطة لم تعثر على ما يفيد بأن هناك صلة مباشرة بين الواقعة والانتخابات.

وهيمن تعطل آلات التصويت على شكاوى الناخبين في بنسلفانيا وأريزونا ونيويورك ونورث كارولاينا وفرجينيا.

وقال ترامب إن هناك تقارير تشير إلى أن آلات تصويت تبدل أصوات الناخبين الذين اختاروا الحزب الجمهوري لمصلحة الديموقراطيين، وقال إن الأمر ربما يثير مخاوف من ألا تكون نتيجة الانتخابات صحيحة وحذر مجددا من التزوير.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard