رئيس الوزراء السابق يعود لقيادة ثاني اكبر حزب في الجزائر

10 حزيران 2015 | 16:20

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

عاد رئيس الوزراء الجزائري السابق احمد اويحيى الاربعاء لقيادة حزب التجمع الوطني الديموقراطي ثاني اكبر حزب في البرلمان بعد اكثر من سنتين من استقالته.
واختار اعضاء المجلس الوطني للتجمع احمد اويحيى (63 سنة) الذي يشغل منصب مدير ديوان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، "امينا عاما بالوكالة" حتى انعقاد المؤتمر الاستثنائي المتوقع بين ايلول وتشرين الاول.
وكان رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح (73 سنة) استقال قبل اسبوعين من منصب الامين العام تحت ضغط قياديين في الحزب بعد سنتين من خلافة اويحيى.
وجدد اويحيى دعمه الكامل للرئيس بوتفليقة الذي يعاني المرض منذ اصابته بجلطة دماغية في 2013.
وقال "سنكون بجانب الاخ عبد العزيز بوتفليقة لتنفيذ برنامجه. كنا معه في اول ولاية رئاسية في 1999 وبقينا معه الى الولاية الرابعة حتى في مرحلة التذبذب في 2014".
ودعا اويحيى الى تشكيل تحالف للاحزاب السياسية التي تشارك في الحكومة، وهي حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديموقراطي وتجمع امل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية.
والتجمع الوطني الديموقراطي هو ثاني قوة سياسية في المجلس الشعبي الوطني ولديه 68 نائبا من اصل 462، بعيدا خلف حزب جبهة التحرير الوطني الذي يملك 208 نواب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard