اهالي غسان العيد يعتصمون: قبل حزام الامان نريد الأمن

27 نيسان 2015 | 14:39

المصدر: دوحة عرمون- النهار

إعتصم جمع من أبناء دوحة عرمون وأصدقاء وأقرباء الشاب غسان العيد الذي قضى على يد عصابة في محله المعد لبيع الخليوي الجمعة الماضي في دوحة عرمون. وقطع المعتصمون الطريق الرئيسي في المنطقة أمام المحل الذي إستهدفه الجناة، ورفعوا صور المغدور وطالبوا بالأمن في المنطقة التي باتت سائبة بحسب قولهم.
وشارك في الإعتصام أشقاء ونجل ونجلة الضحية كما رفعت لافتات وأقفلت محال الخليوي والتخابر الدولي في المنطقة.
وقال شقيق غسان، وجدي "النهار":" إنّ أخي غسان سقط على يد عصابة سرقة بسبب غياب الأمن في منطقتنا. ومن هذا المنطلق نطالب من أعلى هرم في الدولة الى العميد والرائد والنقيب بالدخول الى منطقة دوحة عرمون خلال أسبوع من اليوم وإلا سنقوم نحن بالحماية الذاتية، نحن أشقاء غسان وأصدقائه وزملاؤه وأبناء المحلة، وعندما نبدأ نحن بهذه الخطوات سيكون لنا وجودنا وسندافع عن أعراضنا".
أما إبنة الضحية سارة إكتفت بالقول:" بابا بطل" وبكت.
وهتف أحدهم:" لا يوجد أمان في بلدنا، رسالة موجهة الى وزير الداخلية: قبل المطالبة بحزام الأمان عليه تأمين الأمن، نريد الأمان، فالأمان لا يأتي فقط من حزام الأمان". وقال آخر:" لقد ضجينا وقدمن الشهداء في عرمون ودوحة عرمون، فنرجو منكم إقامة الحواجز والمخافر والتتطلع الى هذه المنطقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard