اجواء مربكة في مخيم عين الحلوة

23 شباط 2015 | 20:32

المصدر: "صيدا- النهار"

  • المصدر: "صيدا- النهار"

شهد مخيم عين الحلوة في صيدا خلال الـ48 ساعة الفائتة حادثتين أمنيّتين وأجواءً من الإشاعات التي أربكت الجهات المعنية والوضع داخل المخيم والجوار.
وأفيد فجراً ان مجهولاً ألقى قنبلة يدوية انفجرت على سصح احد المنازل في الشارع التحتاني اقتصرت أضرارها على الماديات. وبعد وقت أفيد عن إشكال بين مسلحين مقنّعين وأحد عناصر الحراسة لمكتب الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الشارع التحتاني، وتضاربت المعلومات حول ظروف ما حصل. وذكر البعض أن المسلّحين حاولوا اقتحام مكتب الجبهة فيما ذكر آخرون ان سلاحا رشاشا تم الاستيلاء عليه من المقنعين، الا ان مصدراً مسؤولا في الجبهة افاد ان احد المقنعين الذين يتواجدون في المحلة ويجولون ليلاً تعرّض لأحد عناصر الجبهة الذي كان يؤمن الحراسة أمام مقرّها مما دفع بزميل له الى إطلاق بعض العيارات النارية في الهواء، وإثر ذلك عملنا على تهدئة الوضع الذي عاد الى طبيعته.
وظهراً، سرت معلومات لم تتأكد عن انتشار واستنفار مسلّحين إسلاميين في حي الطوارئ القريب من حواجز ومواقع الجيش اللبناني في محلة تعمير عين الحلوة، ترافقت مع استنفار لعناصر الجيش. وأفيد ان مسلّحين سمعوا عن وصول بعض كبار الضباط في الجيش الى المحلة بهدف استكشافها والاطلاع عليها، ما دفع بالمسلحين الى اشاعة اخبار عن نية الجيش بالدخول الى الطوارئ، الذي يتحصّن فيه الاسلاميون بكثرة وبكامل اسلحتهم، وهذا ما دفعهم الى الاستنفار تعبيراً عن رفضهم ومواجهتهم لأي قوة تحاول الدخول الى حي الطوارئ، الذي اصبح مخيمًا صغيرًا خارجًا عن إرادة غالبية القوى والفصائل الفلسطينية، بمن فيها القوى الاسلامية المنضوية في إطار اللجنة الامنية الفلسطينية العليا وفي القوة الامنية الفلسطينية المشتركة.

 

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard