"طبيب صينيّ يبكي لإصابة طفل بفيروس كورونا"؟ FactCheck#

11 شباط 2020 | 19:56

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لقطة شاشة من الفيديو المتناقل (تويتر).

في المزاعم، ما يُشاهد في الفيديو هو "طبيب صيني يبكي على طفل مصاب بفيروس الكورونا بعد عزل الطفل بسرير محاط بالزجاج ومزود بالأوكسجين"، وفقا للشرح المرفق (بحرفيته). مشاهد مؤثرة: رجل يخفي دموعه، وطفل وراء الزجاج جالساً على سرير وحيدا في غرفة. ما القصة؟ فيروس كورونا، ام شيء آخر؟ طبيب كما يُزعم، ام شخص آخر؟ FactCheck# 

النتيجة: يظهر البحث ان الطفل لا يعاني فيروس كورونا المستجدّ، بل "مرضاً خطيراً"، "منذ أكثر من 90 يوما"، وفقا لحساب انشأه أهله على تطبيق "تيك توك" الصيني Douyin، وبتأكيد مصدر صحافي صيني مطلع لـ"النهار". اسم الطفل بينبين BinBin، وفقا للحساب. والرجل الذي يظهر وراء الزجاج الفاصل، هو "والده"، وليس طبيبا، وفقا للمزاعم. 

"النّهار" سألت ودقّقت من أجلكم

الوقائع: منذ ايام عدة، تكثّف تناقل الفيديو. ثوان قليلة مؤثرة. رجل بقناع على الوجه وبالثياب الخضراء التي يرتديها الاطباء في المستشفيات، وقف وراء زجاج يفصله عن طفل جلس على سرير في غرفة، وحيدا، على ما يبدو. خلال اللقاء، يقوم الطفل بحركة، (كأنه يطلب ان يُحمَل)، ليغلب التأثر على الرجل، فيشيح بنظره، مجاهدا لحبس دموعه.

وقد نشرت صفحات وحسابات الفيديو بالمزاعم الآتية (بحرفيتها من دون تدخل او تصحيح): "طبيب صيني يبكي على طفل مصاب بفايروس الكورنا بعد عزل الطفل بسرير محاط بالزجاج ومزود بالأوكسجين"، (هنا) وايضا "طبيب صيني من مدينة ووهان يبكي بعدما شاهد طفل صغير مصاب بعدوى فيروس كورونا يريد اللعب معه" (هنا)، و"فيديو مؤثر: طبيب صيني يبكي تعاطفا مع رضيع مريض بفيروس كورونا" (هنا، هنا)، و"طبيب صيني يبكي لاصابة طفل بفيروس كورونا" (هنا).     

التدقيق: 

-خلال البحث عن الفيديو، تبين ايضا ان الفيديو يتم تناقله على نطاق واسع على حسابات وصفحات أجنبية بالمزاعم ذاتها المنتشرة بالعربية، اي ان "طبيبا يبكي تأثرا لاصابة الطفل بالكورونا" (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا)، وايضا بمزاعم ان "الرجل هو والد الطفل المصاب بفيروس كورونا" (هنا، هنا)، او "الطفل مصاب بفيروس كورونا في ووهان بالصين" (هنا، هنا، هنا، هنا).

كذلك، تكلمت ايضا مواقع اخبارية عن الفيديو، بمزاعم ان الرجل هو والد الطفل المصاب بفيروس كورونا (هنا، هنا، هنا). وقد اشار بعضها الى أن حساب MyrahDahSmylah) Huh_My_Rahhhhh@) على تويتر هو مصدر الفيديو، وانه نشره في 30 كانون الثاني 2020. 

 ومع ان الحساب المذكور نشر أولا ان الفيديو يظهر "أباً غير قادر على لمس طفله الصغير لأنه مصاب بفيروس كورونا"، الا انه عمد الى نشر تصحيح في 7 شباط، قال فيه ان "الفيديو (المنشور في 30 كانون الثاني) يتعلق بصبي صغير يدعى بينبين Binbin يعانى سرطان الدم، وليس فيروس كورونا. ويظهر الفيديو أن والد بينبين يلتقيه للمرة الأولى بعد 90 يومًا". 

 

-في واقع الامر، يمكن ايجاد الفيديو المتناقل على حساب خاص أنشأه اهل بينبين على تطبيق تيك توك الصيني (هنا)، ويفيد التعليق ان "والده يزوره من وراء الزجاج"، وفقا لما يوضح مصدر صحافي صيني مطلع لـ"النهار"، مشيرا الى ان "الكلام بالصينية يذكر ان الطفل الصغير، ويدعى بينبين BinBin، أصيب بمرض منذ أكثر من 90 يوما". 

90 يوما على الاقل، اي ثلاثة أشهر على الاقل، أي في تشرين الثاني 2019. وهذا يعني قبل اعلان تفشي فيروس كورونا في الصين. 31 كانون الأول 2019، تلقت منظمة الصحة العالمية تنبيهاً بوجود حالات التهاب رئوي متعددة في مدينة ووهان الواقعة في إقليم هوباي بالصين (هنا). وبعد أسبوع واحد، في 7 كانون الثاني، أكّدت السلطات الصينية أنها اكتشفت فيروساً جديداً بالفعل، هو فيروس كورونا المستجد.

في حساب الطفل بينبين (هنا)، "لا ذكر اطلاقا لفيروس كورونا"، وفقا لما يؤكد المصدر الصحافي الصيني لـ"النهار". ومع ان الحساب لا يحدّد ايضا المرض الذي يعانيه الطفل الصيني، الا انه "خطير" من دون شك، نظرا الى وجوب ابقاء الطفل في غرفة عازلة (الفيديو المتناقل) من اجل علاجه. في الحساب، يوثّق الاهل رحلة بينبين مع "المرض الخطير"، عبر سلسلة فيديوات ارفقت بجمل تعبر عن آلام الصغير ومشاعر الوالدين. 

-بالنسبة الى تفشي فيروس كورونا المستجدّ، فقد تجاوزت حصيلة الوفيّات به، الثلثاء 11 شباط 2020، عتبة الألف شخص، غالبيتهم العظمى في الصين، في حين تحدثت منظمة الصحة العالمية عن "تهديد خطير جداً" للعالم. وأُعلنت أول وفاة من جراء المرض الذي ظهر أولاً في كانون الأول في مدينة ووهان الصينية، في 11 كانون الثاني. وبعد مرور شهر، حصد الوباء أرواح 1016 شخصاً في الصين القارية (من دون هونغ كونغ وماكاو)، وفق حصيلة رسمية نُشرت الثلثاء. وتحدثت السلطات الصحية الصينية عن 108 وفيات جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، في أكبر حصيلة وفيات يومية مسجّلة حتى اليوم، بينما تجاوز عدد الإصابات المؤكدة الـ42 ألفاً (وكالة فرانس برس، 11 شباط 2020). 

النتيجة: وفقا لما أظهره البحث، الفيديو يظهر الطفل الصيني بينبين BinBin، الذي يعاني "مرضا خطيرا"، على الارجح، "منذ أكثر من 90 يوما"، وفقا لحساب انشأه اهله له على تطبيق Douyin الصيني، وبتأكيد مصدر صحافي صيني مطلع لـ"النهار". ولا علاقة اطلاقا لمرضه بفيروس كورونا المستجدّ. والرجل الذي يظهر معه هو والده، و"ليس طبيبا يبكي تأثرا بسبب اصابته بالكورونا"، وفقا للمزاعم الخاطئة. 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard