بومبيو في كييف "حاملاً رسالة واضحة": الدعم الأميركي لأوكرانيا "لن يتراجع"

31 كانون الثاني 2020 | 18:09

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مصافحة بين زيلينسكي وبومبيو خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في كييف (31 ك2 2020، أ ف ب).

أكد وزير الخارجية الأميركي #مايك_بومبيو، الجمعة، دعم بلاده الثابت لـ#أوكرانيا، ويأتي ذلك في خضم محاكمة الرئيس #دونالد_ترامب في قضية عزله على خلفية اتهامه بممارسة ضغوط على الرئيس الأوكراني.

وقال بومبيو، خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي في كييف: "جئت حاملا رسالة واضحة: الولايات المتحدة تعتبر أن معركة أوكرانيا في سبيل الحرية والديموقراطية والازدهار معركة شجاعة. ودعمنا لها لن يتراجع".

وشدد على أن أوكرانيا "بلد مهم"، في رد على تأكيدات صحافية أميركية أنه أظهر على هامش حوار معها لا مبالاة أميركا بالجمهورية السوفياتية السابقة.

من جهته، طالب زيلينسكي الولايات المتحدة بانخراط أكبر في حل النزاع مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد وقضية شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا لأراضيها عام 2014.

وقال الرئيس الأوكراني في معرض مطالبته بتعيين مبعوث أميركي خاص: "عبّرت عن أملي أن تنخرط الولايات المتحدة على نحو أكثر نشاطا في مسار السلام في شرق أوكرانيا وفي (تحرير) القرم".

وتشارك حاليا في مسار السلام، المتقدم بخطى بطيئة، ألمانيا وفرنسا وروسيا والأوكرانيون والانفصاليون ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

ومنذ وصول زيلينسكي إلى السلطة في أيار 2019، جرت بعض عمليات تبادل السجناء بين طرفي النزاع، واستؤنفت حوارات السلام في كانون الأول، وأعقبتها بعض إشارات خفض التصعيد. لكن التسوية السياسية لا تزال متعثرة.

وتتهم روسيا بدعم الانفصاليين لإضعاف أوكرانيا أو اجبارها على التراجع عن تقاربها مع الاتحاد الأوروبي.

واعتبر الرئيس الأوكراني أن التعاون الثنائي يجب ألا "يبقى في حدود الأقوال". ووعد بتقديم "عقود جديدة" للشركات الأميركية، وشراء معدات دفاع جوي أميركية والعمل على "تعزيز مهم" للتعاون التجاري عام 2020.

والتقى الرجلان في وقت تخيم منذ أشهر على العلاقات بين البلدين فضيحة المكالمة التي أجراها ترامب مع زيلينسكي والتي يتهم الرئيس الأميركي أنه ابتز خلالها نظيره الأوكراني.

ويلاحق ترامب بتهمة اساءة استخدام سلطاته لتحقيق مصالح سياسية شخصية. وهدد الرئيس الأميركي بتجميد مساعدة عسكرية كبيرة لكييف في حال لم تفتح الأخيرة تحقيقا يستهدف خصمه الديموقراطي جو بايدن ونجله هانتر الذي كان يشغل عضوية مجلس إدارة شركة طاقة تعمل في أوكرانيا.

ويرى الديمقراطيون أن الرئيس الأميركي حاول "الغش" للفوز بولاية ثانية عبر دفع أوكرانيا لـ"تشويه" صورة نائب الرئيس السابق، واستخدام امكانيات الدولة لتحقيق أغراضه.

لكن الجمهوريين يرون أن ترامب استعمل صلاحياته الرئاسية لمكافحة الفساد في أوكرانيا.

ويحاول زيلينسكي النأي بنفسه من الصراعات السياسية الأميركية. وتحظى مساعدات واشنطن السياسية والعسكرية والمالية بأهمية لدى أوكرانيا في نزاعها مع الانفصاليين.

بناء على ذلك، لم يفتح الرئيس الأوكراني تحقيقا حول بايدن كما نفى ممارسة ترامب ضغطا عليه.

وقال الجمعة إن كييف تحظى بدعم "من كلا الحزبين" في الكونغرس الأميركي، واعتبر أن مسار عزل ترامب ليس له "تأثير من أي نوع على العلاقات المتينة والمهمة" بين البلدين.

ونفى بومبيو اشتراط فتح تحقيق حول بايدن لتنظيم زيارة للرئيس الأوكراني إلى واشنطن.

وفي حين لم يحدد الوزير الأميركي موعدا لهذه الزيارة، قال زيلينسكي إنه مستعد لإجرائها "ابتداء من الغد".

وقبل لقائه الرئيس، اجتمع بومبيو بنظيره فاديم بريستايكو ووزير الدفاع أندريه زاغورودنيوك ورأس الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية الجديدة المستقلة عن موسكو الأسقف إبيفانيوس.

وزار الوزير أيضا كنيسة القديس ميخائيل وجدارا تذكاريا يحمل صور جنود قتلوا في النزاع شرق البلاد.

ومن المنتظر أن يلتقي بومبيو وجوها من المجتمع المدني، قبل أن يواصل صباح السبت جولته التي تشمل بيلاروسيا وكازاخستان وأوزبكستان.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard