"أسبوع الغضب" ينطلق... قطع طرق واعتصامات تعمّ المناطق (صور وفيديو)

14 كانون الثاني 2020 | 10:39

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مشهد من الاحتراق اليوم (حسن عسل).

في اليوم التسعين للانتفاضة، لبّى المتظاهرون دعوات عدّة وجّهت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، منذ الأمس، لبدء "أسبوع الغضب"، والعودة إلى قطع الطرق في المناطق.

عاد زخم الثوار إلى الشارع مجدّداً، وغصّت الشوارع بالمتظاهرين منذ الصباح الباكر، مؤكدين على ضرورة التصعيد لتحقيق المطالب. كما بدا لافتاً مشاركة طلاب المدارس والجامعات في التظاهرات. 

تصوير سركيس بيكاريان.



(حسن عسل)

(حسن عسل)

(حسن عسل)

(حسن عسل)

عند تقاطع الحازمية - فرن الشباك، قطع عدد من المحتجين الطريق بالإطارات المشتعلة، واستقدموا إطارات إضافية لإشعالها عند المسارب الرئيسية، ما أدّى إلى زحمة سير خانقة في المحلّة، وسط انتشار للقوى الأمنية.

(حسن عسل)

(حسن عسل)

(حسن عسل)

لم يختلف المشهد عند تقاطع المدينة الرياضية - الكولا عن باقي المناطق التي تشهد تحرّكات شعبية. اذ قطع محتجون الطريق في المدينة الرياضية باتجاه جسر الكولا بالإطارات المشتعلة ومستوعبات النفايات وألواح الحديد.

كما قطعت الطريق لبعض الوقت عند جسر الكولا باتجاه بيروت، ما أدّى إلى زحمة سير خانقة على المسربين، وسط انتشار للقوى الأمنية والجيش.

(نبيل اسماعيل)

(نبيل اسماعيل)

(نبيل اسماعيل)

(نبيل اسماعيل)

وانطلقت مسيرة احتجاجية من الجديدة إلى نهر الموت، وسط مشاركة حاشدة من طلاب المدارس والجامعات، الذين رفعوا الأعلام اللبنانية. وقطعت الطريق عند المسلك الشرقي لأوتوستراد الموت بالإطارات المشتعلة وسط انتشار للقوى الامنية، ما أدّى إلى زحمة سير خانقة.

("النهار")

("النهار")

("النهار")

("النهار")

("النهار")

("النهار")

("النهار")

وبعد أن استعادت ساحة الانتفاضة في #صيدا زخم روّادها، ليل أمس الاثنين، ومع تزايد أعداد المتظاهرين في الساحة، لجأ البعض إلى إعادة نصب الخيم في وسط الساحة مما أدى إلى اقفال كل الطرق المؤدية إليها.

وأطلق المتظاهرون هتافات ضدّ السلطة ورموزها، موجّهين نداءات لأهالي وسكان صيدا، وبخاصةٍ لطلاب المدارس الرسمية والخاصة من أجل المشاركة في يوم الغضب العارم. وحصل اشكال بين عدد من المتظاهرين في الساحة وعناصر من الجيش، ما أدّى إلى سقوط ثلاثة جرحى، وتوقيف أحد الناشطين.

وبات المتظاهرون ليلتهم في ساحة الانتفاضة في صيدا بعد إعادة نصب الخيم وسط أجواء من الغضب، في حين قطعت كلّ الطرق المؤدية إلى الساحة.

(أحمد منتش)

(أحمد منتش)

(أحمد منتش)

في طرابلس، قطع محتجون عدداً من الطرق الأساسية والداخلية بالإطارات المشتعلة والعوائق:

أوتوستراد البالما بالاتجاهين، طريق القلمون البحري بالاتجاهين، أوتوستراد التبانة بالاتجاهين، دوار المرج في الميناء باتجاه أوتوستراد بيروت وطرابلس، أوتوستراد البحصاص، طلعة الخناق، طلعة المنار، تقاطع التل - الروكسي، تقاطع إشارة عزمي، طلعة المشروع في القبة، طريق المرفأ في الميناء، طلعة الهيكلية - ضهر العين.

كما قطعت طريق كفرحزير شكا بالسيارات، وحضرت قوّة من الجيش على أوتوستراد البالما للعمل على فتح الطريق.

(طوني فرنجيه)

(طوني فرنجيه)

(طوني فرنجيه)

(طوني فرنجيه)
 وقطع أوتوستراد #جل_الديب بالكامل على المسلكين الشرقي والغربي، عند النقطة الأساسية منذ انطلاق الثورة، وافترش المتظاهرون الأرض، مطلقين شعارات مطالبة بالإسراع بتشكيل حكومة اختصاصيين.

وتوقف السير بشكلٍ كلّي على مسربي الأوتوستراد، ولا تزال أعداد المتظاهرين تزداد بشكل كبير.


وتم قطع الطريق عند جسر الرينغ حيث وقع إشكال بين المتظاهرين والقوى الأمنية. 


وفي جونيه، عمد عدد من المحتجين إلى قطع الطريق بالإطارات. 

كما عمد المتظاهرون إلى قطع أوتوستراد الزوق. 

وفي شأن متصل، نفذ طلاب ثانوية حلبا الرسمية اعتصاماً تلبية للدعوة العامة لتصعيد التحركات الطالبية في كل لبنان. وعمدوا إلى التظاهر سلمياً عند بوابة الثانوية الخارجية، قاطعين الطريق الرئيسية عند المدخل الشرقي لبلدة حلبا، مرددين هتافات الثورة، داعين إلى إسقاط النظام وإلى تشكيل حكومة أخصائين مستقلين لمعاقبة المسؤولين سارقي المال العام وإعادة الأموال المنهوبة.

ويشار الى أن الطريق الدولية المنية العبدة على المدخل الجنوبي لمحافظة عكار قد قطعت ليلاً ولا تزال عند جسر النهر البارد في بلدة المحمرة.

كما قطع الثوار في ساحة اعتصام حلبا الطريق العام بالعوائق. ونفذ طلاب الحراك الشعبي في الجومة اعتصاماً تزامناً مع الدعوة لثلاثاء الغضب، ثلاثاء الطالب، ثلاثاء التضامن.، أمام خيمة الحراك في العيون.

وكان الحِراٰك الشّعبي في الجومة عقد اجتماٰعاً دعا خلاله إلى مشاركة كل القطاعات في الإضراب مركزاً على دور الطلاب الحلقة الأقوى في التحركات.

هذا وقد اعتصم محتجون في حلبا أمام الدوائر والمؤسسات الرسمية وعملوا على إقفالها، وهي أمانة السجل العقاري ودائرة مساحة عكار، مبنى المالية، مؤسسة مياه لبنان الشمالي، مديرية الاستثمار، دائرة استثمار حلبا، مركز وزارة العمل، مبنى "أوجيرو"، مركز التعليم المهني والتقني، مركز التنظيم المدني ومؤسسة كهرباء لبنان دائرة حلبا والـBUS، ورددوا هتافات تؤكد الاستمرار في تحركاتهم حتى تحقيق المطالب، منددين بـ"الفساد"، طالبين من الموظفين التوقف عن العمل، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة.










إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard